• ×

10:14 صباحًا , السبت 7 ذو الحجة 1439 / 18 أغسطس 2018



◄ قطرات من الشاي : هل تكفي يا مضيف ؟
من الحقائق الطبية والمسلم بها أن نقص السكر في الدم يؤدي إلى شعور الفرد بالخمول والنعاس ولذلك تجد كثير من الناس أول ما يستيقظ من النوم ويهم بالخروج إلى عمله تجده يمر على أقرب كافييه ويحتسي كاس شاي أو كوب من القهوة المحلى بالسكر، حتى أولئك الأشخاص الحلوين الذين ابتلاهم الله بمرض الحلوين (السكر) عافانا الله وإياكم منه وأنزل شفاءه العاجل على كل مريض بالسكر ـ وغيره من الأمراض المنتشرة في عصرنا هذا ـ أقول أن أولئك المرضى بالسكر تجد حبوب السكر الكاندرين في جيوبهم لأنهم لن يتمكنوا من شرب الشاي بدونها وإلا سوف تجدهم يغالبون النعاس بانخفاض السكر لديهم.
والمجتمع السعودي بل وكل المجتمعات العربية والغربية تتلذذ بشرب الشاي والقهوة العربية أو التركية أو الكابتشينو المحلى بالسكر أو بحبوب السكر، وفي مجتمعنا ولله الحمد السكر والشاي متوفر وفي كل البقالات ومراكز التسويق الكبيرة والصغيرة وقلما تجد حي من الأحياء لا توجد به كافتيريا تقدم الشاي أو الشاي بالحليب أو النسكافة.

والحقيقة أن ما دعاني لكتابة هذا الموضوع هو : ما سبق وأن ناديت من خلال طرحي لمواضيع تخص البرامج التدريبية التي تقدمها بعض مكاتب التربية والتعليم أو تتبرع بعض المدارس التابعة لتلك المراكز باستضافة البرنامج التدريبي وهناك مدرسة من المدارس الابتدائية التابعة لمكتب من مكاتب التربية والتعليم بمكة المكرمة استضافت برنامج تدريبي لمعلمي الصفوف الأولية وتشكر على هذه الاستضافة ولكن كما يقال : (الزين ما يكتمل) وما في شيئ كامل إلا الله سبحانه وتعالى، فمما يؤخذ على هذه المدرسة المستضيفة للبرنامج التدريبي عدم اهتمامها بتقديم الشاي والقهوة لأولئك الضيوف كما ينبغي لأن العدد كان واجد حوالي أربعين متدرب في قاعة واحدة وضعت لهم ثلاجتين أثنتين تحتوي على قطرات من القهوة وقطرات من الشاي حيث أن كل ثلاجة أو ترمس يحتوي على ثلاث كؤوس ورقية من الشاي وأما ثلاجة القهوة فتحتوي على عشرة كؤوس ورقية من القهوة العربية التي يفضلها عدد كبير من المعلمين فمن يا ترى سوف يحظى بكأس شاي محلى بالسكر يطرد عنه النعاس الذي يغالبه صباحاً حتى يتمكن من متابعة البرنامج التدريبي المقام ؟ ومن هم سعيدي الحظ الذين سيحظوا بتناول فنجان قهوة يعدل مزاجهم المعكر لمتابعة البرنامج التدريبي الذي اقحموا فيه بنهاية العام الدراسي ؟

أكيد لن تصدقوا ما قلته لكم ولن تعوا ما كتبته في هذه العجالة من السطور وسوف تثور ثائرة بعض من يحبون أن يصطادوا في الماء العكر لذلك أنا هنا أوجه السؤال للمدرسة المضيفة هل قطرات من الشاي والقهوة تكفي لعدد أربعين معلماً في قاعة واحدة يحضرون من الساعة السابعة صباحاً ويغادرون المدرسة الساعة الحادية عشر والثلاجتان قابعتان مكانها لا تعبأ مرة أخرى.
 6  0  4095
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:14 صباحًا السبت 7 ذو الحجة 1439 / 18 أغسطس 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.