أدب الكاتب : مقتطفات ثقافية لغوية

سالم موسى الفاهمي.
5388 مشاهدة
أدب الكاتب : مقتطفات ثقافية لغوية.
■ التعريف بكتاب ”أدب الكاتب” ــ لابن قتيبة.
كتاب (أدب الكاتب) من تأليف العلامة الأديب النحوي اللغوي أبي محمد عبدالله بن مسلم بن قتيبة الدينوري ؛ أديب أهل السنة المتوفى سنة (276هـ) صاحب المُصنفات, والمؤلفات المتنوعة والمفيدة.

• ومن ذلك : (الفقير والمسكين) :
لا يكاد الناس يفرقون بينهما، وقد فَرَق الله تعالى بينهما في آية الصدقات فقال جل ثناؤه : (إنما الصَّدَقَاتُ للفُقَراءِ والمَسَاكين) وجعل لكل صنف سَهْمَاً، والفقير : الذي له البُلْغة من العيش، والمسكين : الذي لا شيء له.

• ومن ذلك : (الخائن والسارق) :
لا يكاد الناس يفرُقُون بينهما، والخائن : الذي اؤتمن فأخذ فخان، والسارق : مَن سرق سراً بأي وجه كان، ويقال : كل خائن سارق، وليس كل سارق خائناً.

• ومن ذلك : (البخيل واللئيم) :
يذهب الناس إلى أنهما سواء، وليس كذلك، إنما البخيل : الشحيح الضَّنين، واللئيم : الذي جمع الشحَّ ومَهَانة النفس ودناءة الآباء، يقال : كل لئيم بخيل، وليس كل بخيل لئيماً.

• ومن ذلك : (الحمد، والشكر) :
لا يفرق الناس بينهما؛ فالحمد : الثناء على الرجل بما فيه من حَسَن، تقول : حَمِدْت الرَّجُل إذا أثنيتَ عليه بكرم أو حَسَب أو شجاعة، وأشباه ذلك، والشكر له : الثناء عليه بمعروفٍ أوْلاكَهُ؛ وقد يوضع الحمد موضع الشكر؛ فيقال حمدته على معروفه عندي كما يقال : شكرتُ له عليه شجاعته.

• ومن ذلك : (الجَبْهة والجَبِين) :
لا يكاد الناس يفرقون بينهما؛ فالجبهة : مَسْجِدُ الرجل الذي يصيبه نَدَبُ السجود، والجبينان : يكتنفانها، من كل جانب جبينٌ.

• ومن ذلك : (الأعجميُّ والعجميُّ) :
و (الأعرابيُّ والعربيُّ) لا يكاد عوامُّ الناس يفرقون بينهما؛ فالأعجمي : الذي لا يُفصح وإن كان نازلاً في البادية، والعجميُّ : المنسوب إلى العجم وإن كان فصيحاً، والأعرابي : هو البدوي وإن كان بالحضر، والعربيُّ : المنسوب إلى العرب وإن لم يكن بدوياً.
image الثقافة اللغوية : علم المصطلح.
image أدب الكاتب : مقتطفات ثقافية لغوية.
الفرق بين : (الظل ــ الفيء).
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :