قصيدة : مواساة للعالم من جور الجاهل

إبراهيم علي سراج الدين
1429/05/15 (06:01 صباحاً)
4013 قراءة
إبراهيم علي سراج الدين.

عدد المشاركات : «57».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قصيدة : مواساة للعالم من جور الجاهل.
◗كثيراً ما يعاني بعض العلماء والمثقفين من جور الجهال ببذيء القول, خاصة حينما يعيبون عليهم العلم, حينها يصدق عليهم قول الإمام الشوكاني رحمه الله : الجاهل عدو ما يجهل. وأقول مواسياً لهم : (بحر الوافر).
يُعَيِّرُكَ الجَهُولُ بِكُلِّ حُمقٍ=وَلَيسَ الجُرمُ إلاَّ أَن عَلِمتَ
يَزِيدُ جَهالةً وتَزِيدُ حِلماً=وَعَن ذا الجَهلِ خِلتُكَ قَد نَقِمتَ
وَلَو عَلِمَ الجَهُولُ بِفَضلِ ما قَد=عَلِمتَ بِهِ وَأَجرٍ قَد نَهَلتَ
لَجالَدَكَ السُّيوفَ بِكُلِّ دَربٍ=فَلَستَ تَفِرُّ مِنهُ وَإِن فَرَرتَ
فَحَسبُ العِلمِ أَن أَعلاكَ شَأناً=وَحَسبُ الجَهلِ أَن عَيَّرْكَ أَنتَ
فَيا ذا العِلمِ فَضلُكَ يا أُخَيَّ=بِفَضلٍ ما عَلِمتَ بِهِ عَمِلتَ
وَيا ذا الجَهلِ حَسبُكَ يا بُنَيَّ=فَلا تَسخَر بِعِلمٍ إِن جَهِلتَ
عَدُوُّ الجَهلِ وَالظَّلمَاءِ عِلمٌ=تُضَاءُ بِهِ الدَّياجيَ لَو عَقِلتَ
وَما عِبتَ العُلُومَ سِوى لِجَهلٍ=فَلَيتَكَ ثُمَّ لَيتَكَ قَد فَطِنتَ
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :