• ×

04:57 صباحًا , الجمعة 6 ربيع الأول 1439 / 24 نوفمبر 2017

◄ رفيقي الحائر بين الورقي والإلكتروني !
بين الكتاب الإلكتروني والكتاب الورقي حمى صراع دائر، بين مؤيد لهذا ومتمسك بالآخر باتت الأرفف خاوية، وأصبح المنتصر في المعركة وسائط التخزين المتعددة علاقة عكسية باتت أحجامها الظاهرية تصغر، وسعة تخزينها الإلكترونية تكبر.
أصبحت دور النشر ومؤسسات الإعلام والصحافة تتنافس لتقديم البديل المرضي : فمؤسسات تنتهج إنتاج الاثنين معاً (ورقي وإلكتروني) لتلبية رغبات جميع الأذواق، ومؤسسات وأدت الورق مكتفية بالأخرى، بحجج لا تستقيم مع رسالتها في نشر الثقافة !
ولا أدري لمن الغلبة في النهاية ! ما زال لملمس الورق سحره في نفسي، أحمله بين يدي، تقلب أناملي صفحاته، رفيق دربي في مضجعي، أغطي به وجهي تارة، وأتوسده تارة أخرى، فهو خير جليس في هذا الزمان، وسيبقى هكذا على مر الأزمان . وسيظل هذا رأيي حتى أقتني (الجهاز اللوحي iPad) إذ ربما سيكون لي آنذاك رأي آخر !
 0  0  1738
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )