بسم الله الرحمن الرحيم

جديد المقالات :

في الرد على من خصص المطر بالعذاب.
في الرد على من خصص المطر بالعذاب. ■ كثرت الرسائل التي تتحدث عن كون المطر يدل على العذاب فقط، وقال أصحابها : لا ينبغي أن نقول : اللهم اجعلها أمطار خير وبركة. ■ أقول-مستعينا بالله- في الرد على هذا ال..
الثقافة الصحية : العمليات الجراحية.
الثقافة الصحية : العمليات الجراحية. ■ الجراحة هي تقنية طبية ترتكز على التدخل الطبي لعلاج الأنسجة المصابة. كقاعدة عامة أي إجراء يحدث فيه شق في الأنسجة أو يُخاط فيه جروح من إصابات سابقة يعتبر عملية جرا..
الفحشاء والفاحشة والفُحْش في الشريعة الإسلامية.
الفحشاء والفاحشة والفُحْش في الشريعة الإسلامية. ■ الفحشاء : صفة لموصوف قد حذف تجريداً لقصد الصفة وهي الفعلة الفحشاء أو الخِصْلَة الفحشاء وهي ما ظهر قبحها لكل أحد واستفحشه كل ذي عقل سليم، ولهذا فسرت ب..
إدارة الصف الدراسي : مواجهة الصف للمرة الأولى.
إدارة الصف الدراسي : مواجهة الصف للمرة الأولى. ■ إن أول تعارف بينك وبين طلابك يعد فرصتك الوحيدة لترك انطباع جيد لديهم لا تكن مرناً معهم للغاية في بادئ الأمر لأنه سيكون من الصعب السيطرة عليهم فيما بعد..
يقول يا ليتني قدمت لحياتي : قراءة تحليلية.
يقول يا ليتني قدمت لحياتي : قراءة تحليلية ■ عندما كنت أسمع والدي (رحمه الله) يتحدث عن ثلاثين أو أربعين سنة مضت (وأنا صغير)، كنت أقول في نفسي: (زمن بعيد جداً !). وعندما كنت أسمع أن فلاناً مات وعمره في..
غيوم الأوهام : قصيدة.
غيوم الأوهام : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الفنية : فن الرسائل) // (قصيدة : غيوم الأوهام) // (الشاعرة : هدية إبراهيم شطيفي). كم أذكرُ في زمن كانت •=• لحظات تمضي على مَهَلٍ وحسِب..
مزايا التعلم السريع.
مزايا التعلم السريع. ■ لا يؤسس التعلم السريع أساليب جامدة، بل يترك المجال واسعاً للمرونة وفقاً للمؤسسة التي يتم فيها التعلم، والمادة التي يتم تعليمها، والمتعلمين أنفسهم. لذلك فإن كثيرا من المدرسين حو..
من هدي النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم في يوم عرفة.
من هدي النبي محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ في يوم عرفة : لحس الآيسكريم (البوضة) في عرفات / (من ذاكرتي). ■ البوضة أو ما يسمى بـ (الآيسكريم) من الحلويات المثلجة اللذيذة ولا أخفيكم بأني أتلذذ بلحسها لاس..
من هدي النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم في العيدين.
من هدي النبي محمد ــ صلى الله عليه وسلم في العيدين. ■ لقد شرع الله سبحانه عيدين للمسلمين في كل عام، كل منهما قد أتى بعد عبادة عظيمة جليلة، فعيد الفطر المبارك جاء بعد عبادة جليلة هي الركن الرابع من أر..
مقياس هيرمان للهيمنة الدماغية.
مقياس هيرمان للهيمنة الدماغية. ■ مقياس هيرمان للهيمنة الدماغية يحدد تفضيلات التفكير وأنماط الأدمغة. وهو رمزي وتطوير لعمليات تشريح الدماغ. ● يصنف التفكير إلى أربع أنماط : • موضوعي. • تنفيذي. • مشا..
وزهوتِ يا جدة الحسناء في نظري : قصيدة.
وزهوتِ يا جدة الحسناء في نظري : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة المكانية) // (قصيدة : وزهوتِ يا جدة الحسناء في نظري) // (الشاعرة : هدية إبراهيم شطيفي). وزهوتِ يا جدة الحسناء في..
كيف ظهر التعلم السريع ؟.
كيف ظهر التعلم السريع ؟ ■ يمكن القول أن الثورة الحقيقية للتعلم السريع بزغت في النصف الثاني من القرن العشرين، بعد التجارب التي حصلت خلال الخمسين سنة التي سبقتها، ومن أهم تلك التجارب ظهور كتاب (التعلم ..
في السنة النبوية : أتدرون مَن المُفلِسُ.
في السنة النبوية : أتدرون مَن المُفلِسُ. ■ تدبر معي أخي ــ القارئ الكريم ــ هذا الحديث الشريف ... قال صلى الله عليه وسلم : "(أتدرون مَن المُفلِسُ؟) قالوا : المُفلِسُ فينا يا رسولَ اللهِ مَن لا درهمَ ..
مواسم الخيرات : من منح العشر المباركة.
مواسم الخيرات : من منح العشر المباركة. ■ يقول أبو حامد الغزالي : فإن الله سبحانه إذا أحب عبدا استعمله في الأوقات الفاضلة بفواضل الأعمال وإذا مقته استعمله في الأوقات الفاضلة بسيئ الأعمال ليكون ذلك أوج..
القرآن الكريم : عظمة آية.
القرآن الكريم : عظمة آية. ■ قال ــ سبحانه وتعالى ــ في محكم كتابه (سورة المزمل : الآية رقم 20) : "وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله". ما أعظمها من آيةٍ ... معروفك، عطاؤك، عملك الصالح، حتى طِي..
التكبير المطلق والتكبير المقيد : الزمن والصيغة.
التكبير المطلق والتكبير المقيد : الزمن والصيغة. ■ الثقافة الشرعية : العلوم الشرعيّة (الثقافة الإسلامية : الركن الخامس من أركان الإسلام ــ الحج).
في علم المستقبل : لماذا نحتاج الهوايات ؟.
في علم المستقبل : لماذا نحتاج الهوايات ؟ ■ لماذا نحتاج الهوايات ؟ 1- الهوايات تساعدك على بناء وقتك وفقًا لقانون باركنسون : يتم توسيع العمل لملء الوقت المتاح لإنجازه. وبكلمات أكثر بساطة، فإن الأمور ت..
الأخلاقيات المجتمعية الإيجابية : فن التغافل.
الأخلاقيات المجتمعية الإيجابية : فن التغافل. ■ كثير من الناس لا يملك نفسه عند الغضب ... فتجده لا يتحمل أي تصرف صادر من قبل الآخرين ضده، وقد تكون ردة فعله عنيفه على أمر لا يستحق ويعمل من الحبة قبه ــ..
قلب المؤمن بين الرجاء والخوف.
قلب المؤمن بين الرجاء والخوف. ■ القلب إذا غلب عليه الرجاء أمن مكر الله وإذا غلب عليه الخوف قنط من رحمة الله؛ فالواجب أن يكون قلب المؤمن بين الرجاء والخوف لتكون شخصية صاحبه قرآنية معتدلة حكيمة على الم..
الثقافة الفكرية : في يقيني «06».
الثقافة الفكرية : في يقيني «06». ■ إن حزمة الإجراءات المتخذة من الجهات المسؤولة عن متابعة تداعيات الجائحة تنبيء بارتفاع مستوى الوعي لدى الجميع والقدرة على التعايش السلمي مع الوباء وبذلك باتت الكرة في..
تعريف أهل الفترة.
تعريف أهل الفترة. ■ قال الحافظ ابن كثير- رحمه الله – في تعريف الفترة: (هي ما بين كل نبيين كانقطاع الرسالة بين عيسى عليه السلام ومحمد صلى الله عليه وسلم)(1). ■ وقال الألوسي في تفسيره : (أجمع المفسرون..
سأسير نحو مبادئي : قصيدة.
سأسير نحو مبادئي : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة الشرعية) // (قصيدة : سأسير نحو مبادئي) // (الشاعرة : هدية إبراهيم شطيفي). سأسير نحو مبادئي •=• ابني قصور فضيلتي لا لن تخور ع..
إلى المعلم : نصيحة تربوية أخوية.
إلى المعلم : نصيحة تربوية أخوية. ■ أخي هل أنتَ أو أنتٍ : • مدرس منهاج وكتاب مقرر وموظف حكومة فقط أم أنك معلما ومعلمة تربويون فعلا، ذوي رسالة مقدسة ؟ • هل يحبونكم طلابكم داخل وخارج المدرسة فعلا ؟ •..
من مدرسة النبوة : سبب نزول سورة الممتحنة.
من مدرسة النبوة : سبب نزول سورة الممتحنة. ■ قال الله ــ سبحانه وتعالى ــ في محكم كتابه الكريم (سورة الممتحنة ــ الآية ذات الرَّقَم : 1) : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَد..
تعليمنا في ظل استمرار الجائحة : وجهة نظر.
تعليمنا في ظل استمرار الجائحة : وجهة نظر. ■ أؤكد على المكتسبات التي أفرزتها جائحة كورونا كفانا الله شره على أسلوب حياتنا وتحديدا على الجانب التعليمي وأن وجود أساليب مختلفة للتعلم عن بعد اصبح يشكل خيا..
العودة لمقاعد الدراسة : متطلبات العودة الآمنة.
العودة لمقاعد الدراسة : متطلبات العودة الآمنة. ■ لم تترك الدولة رعاها الله ثغرة ينفذ منها الوباء إلاّ أغلقتها بأحكام وسخرت كافة القدرات البشرية والمادية في كل القطاعات لمحاربة المرض والعلاج والقضاء ع..
العودة لمقاعد الدراسة : السلامة لأبنائنا وبناتنا.
العودة لمقاعد الدراسة : السلامة لأبنائنا وبناتنا. ■ سلامة أبنائنا وبناتنا أولا ويستعاض عن الحضور (الجسدي) بما هو متاح من بدائل ولله الحمد. وليس من الحكمة أن نلقي بفلذات الأكباد ومستقبل الأمة في أتون ..
العودة لمقاعد الدراسة : الاستمرار في التعليم عن بُعد.
العودة لمقاعد الدراسة : الاستمرار في التعليم عن بُعد. ■ نظراً لصعوبة الأوضاع في جميع أنحاء العالم، تخوض وزارة التعليم حالياً كيفية التخطيط لبدء الدراسة للعام الدراسي القادم أخذين في الاعتبار سلبيات و..
العودة لمقاعد الدراسة : الاستفادة من التعليم الأهلي.
العودة لمقاعد الدراسة : الاستفادة من التعليم الأهلي ■ التعليم عن بعد مسار جديد ورائع تم ممارسته في جائحة كورونا نسأل الله أن يزيل هذه الغمة عن بلادنا وبلاد العالم أجمعين ولكن لي وجهة نظر في ظل استمرا..
العودة لمقاعد الدراسة : مبدأ السلامة أولاً.
العودة لمقاعد الدراسة : مبدأ السلامة أولاً ــ وجهة نظر. ■ عودة الطلاب لمقاعد الدراسة والخيارات المطروحة ذلك. قبل أيام صرح معالي وزير التعليم عن خيارات عدة لبداية العام الدراسي الجديد. ■ ومن وجهة نظر..
التعليم عن بعد الخِيار الأنسب : وجهة نظر.
التعليم عن بعد الخِيار الأنسب : وجهة نظر. ■ اتفق مع مقولة أن (التعليم عن بعد) قد يكون الخِيار الأنسب والأسلم في الوقت الحالي، لكن هناك نِقَاط ينبغي أخذها بعين الاعتبار، ومنها : ● عدم أخذ البعض للتعل..
سيناريوهات العودة لمقاعد الدراسة : وجهة نظر.
سيناريوهات العودة لمقاعد الدراسة : وجهة نظر. ■ لا تزل سيناريوهات عودة المدارس للفصل القادم غير واضحة المعالم، إلا أن ما يبدو واضحا ويفترض أن تطرح خياراته هو عدم انتظام العودة لتداعيات الأزمة على مختل..
لا عودة لمقاعد الدراسة إلا بعد زوال الغمة : وجهة نظر.
لا عودة لمقاعد الدراسة إلا بعد زوال الغمة : وجهة نظر. ■ الدين والعقل والمنطق يقول - من وجهة نظري - لا عودة لمقاعد الدراسة إلا بعد زوال الغمة، كما يجب النظر في وضع مدارسنا بعين المنصف والذي يخشى الله..
لمن يناشد ويطالب بعودة الطلاب لمقاعد الدراسة.
نقطة بداية السطر .. لمن يناشد ويطالب بعودة الطلاب لمقاعد الدراسة. ■ جميعنا يعلم مدى أهمية عودة أبناءنا الطلاب لمقاعد الدراسة .. ولكن يقابل ذلك أهمية صحتهم وسلامة أسرهم والمجتمع، ومن قبل كل ذلك عدم ان..
هل عطلت وسائل التقنية ملكة التفكير عند جيلنا ؟.
هل عطلت وسائل التقنية ملكة التفكير عند جيلنا ؟ ■ هناك مقولة تقول : العِلم في الصدور لا في السطور .. مما يؤسف له أن جيلنا اليوم فقد ملكة الحفظ بوجود وسائل التواصل المتعددة، حتى لو سألته في جدول الضرب..
كالماء .. كن.
كالماء .. كن. ■ واسع الصدر والأفق، ألا ترى أنه لا يميّز حين يتساقط بين قصور الأغنياء وأكواخ الفقراء بين حدائق الأغنياء وحقول الفقراء. ■ ليناً، يسكب في أوعية مختلفة الأشكال والأحجام والألوان فيغيّر ش..
خصائص المدير الفعال في حل المشكلات الإدارية.
خصائص المدير الفعال في حل (المشكلات ــ الصعوبات ــ العقبات) الإدارية. ■ لعل أبرز خصائص المدير الفعال في حل (المشكلات ــ الصعوبات ــ العقبات) الإدارية هي : ● الاحتساب والتوكل على الله في حل (المشكلات..
مهارات صناعة القرار الخمس التي تسهم في فاعلية المدير.
مهارات صناعة القرار الخمس التي تسهم في فاعلية المدير. ■ إن من أبرز مهارات صناعة القرار الخمس التي تسهم في فاعلية المدير : 1- مهارات التفريق (التمييز). 2- مهارة تحديد كَمّيَّة ونوع المعلومات المطلوب..
هل طال فراقك يا مكة : قصيدة.
هل طال فراقك يا مكة : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة المكانية) // (قصيدة : هل طال فراقك يا مكة) // (الشاعرة : هدية إبراهيم شطيفي). هل طال فراقك يا مكة •=• أم هذا الشوق يناديني..
في السنة النبوية : الاعتداء في الدعاء.
في السنة النبوية : الاعتداء في الدعاء. ■ تَعجَب عندما تسمع بعض الأئمة في قنوتهم وهم يتكلفون الوصف في الدعاء حيث يقول مثلا (اللهم ارحمنا إذا ثقل منا اللسان، وارتخت منا اليدان، وبردت منا القدمان، ودنا ..
الملك فهد (رحمه الله) والمنسف الأردني.
الملك فهد (رحمه الله) والمنسف الأردني. ■ خرج (الملك فهد رحمه الله تعالى) مع بعض الأخوياء (الحاشية) إلى شمال السعودية برحلة برية بأحد أيام الربيع هناك، كما عادة معظم الناس وخاصة الملوك السابقين وسمو ا..
العيون : أنواعها وأجزاؤها وتأثيراتها.
العيون : أنواعها وأجزاؤها وتأثيراتها. ■ العين في اللغة تطلق على عدة معان، وهذا ما يسمى في علم اللغة بالمشترك اللفظي، فهي عضو البصر المعروف، والجاسوس، وينبوع الماء، وكبير القوم وشريفهم، وذات الشيء ونف..
سيري يا مزنة من أبها لأحبابي في الباحة : قصيدة.
سيري يا مزنة من أبها لأحبابي في الباحة : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة الإعلامية) // (قصيدة : سيري يا مزنة من أبها لأحبابي في الباحة) // (الشاعر : طالع محمد المشايخ). سيري ..
الليل يطوي حنيني : قصيدة.
الليل يطوي حنيني : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة الزمنية) // (قصيدة : الليل يطوي حنيني) // (الشاعر : حسين محمد الحكمي). الليل يطوي حنيني فاحتمي بالرجاءِ •=• والقلب يشكو أني..
وقف المكي يا رب ببابك : قصيدة.
وقف المكي يا رب ببابك : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة المكانية) // (قصيدة : وقف المكي يا رب ببابك) // (الشاعر : مهدي جابر الفاهمي). وقف المكي يا رب، ببابك •=• يطلب العفو. لوا..
في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «31».
في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «31». ■ ابتسامتك ... رسالة شوق تحرك الوجد وتبعث الأمل فاجعلها ديدنك. التوقيعات الأدبية : الذاكرة البشرية.
من الحياة .. نظرات مستقبلية.
من الحياة .. نظرات مستقبلية. في حروف الأوراق وفي سطور الأيام، وفي عبر وعبارات الحياة ما يكون من الحياة وفي الحياة أنبثاق نور يُستضاء به في منحنيات الحياة، حروف تبقي الفارق في سطور الحروف ما دامت كتبت..
تقدير معلمي مدارس بيشة لاحتياجاتهم التدريبية.
تقدير معلمي مدارس محافظة بيشة لاحتياجاتهم التدريبية في مجال تقنيات التعليم ــ ملخص بحث. ■ هدف الدراسة : هدفت هذه الدراسة لتقدير الاحتياجات التدريبية لمعلمي المدارس في إدارة التربية والتعليم للبنين ..
يستاهل الحمد : مغالطات دينية ولغوية.
يستاهل الحمد : مغالطات دينية ولغوية. ■ انتشرت رسالة في الوسائط تحرّم استخدام عبارة "يستاهل الحمد"، أورد هنا نص الرسالة والرد عليها : ● نص الرسالة : خطأ فادح في كلمة يستاهل الحمد .. انتشرت بين الشب..
معلمة المرحلة الابتدائية ودورها في تنمية قدرات الطالبات.
معلمة المرحلة الابتدائية ودورها في تنمية قدرات الطالبات. الطالبة في المرحلة الابتدائية هي طفلة بالفطرة يسهل تشكيلها وتنمية مواهبها وقدراتها سواء كانت عقلية أو جسمية أو حسية، فإذا أُحسن التعامل معها و..

كيف تقر عينك بالصلاة ؟ المشاهد الستة

سمير إبراهيم الهزازي
3465 مشاهدة
كيف تقر عينك بالصلاة ؟ المشاهد الستة.
■ للإمام ابن قيم الجوزية ــ رحمه الله ــ : الصلاة قرة عيون المحبين في هذه الدنيا؛ لما فيها من مناجاة من لا تقر العيون، ولا تطمئن القلوب، ولا تسكن النفوس إلا إليه، والتنعم بذكره، والتذلل والخضوع له، والقرب منه، ولا سيما في حال السجود، وتلك الحال أقرب ما يكون العبد من ربه فيها، ومن هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم - : «قُمْ يا بلالُ، فأرِحْنَا بالصلاة»، فأعَلَم بذلك أن راحته في الصلاة كما أخبر أن قرة عينه فيها. فأين هذا من قول القائل : نصلي ونستريح من الصلاة! فالمحب راحته وقرة عينه في الصلاة، والغافل المعرض ليس له نصيب من ذلك، بل الصلاة كبيرة شاقة عليه، إذا قام فيها كأنه على الجمر حتى يتخلص منها، وأحبُّ الصلاةِ إليه أعجلها وأسرعها، فإنه ليس له قرة عين فيها، ولا لقلبه راحة بها، والعبد إذا قرَّت عينه بشيء واستراح قلبه به فأشق ما عليه مفارقته، والمتكلِّف الفارغ القلب من الله والدار الآخرة المبتلى بمحبة الدنيا أشق ما عليه الصلاة، وأكره ما إليه طولها، مع تفرغه وصحته وعدم اشتغاله! ومما ينبغي أن يُعلَم : أنَّ الصلاة التي تَقرُّ بها العين ويستريح بها القلب هي التي تجمع ستة مشاهد :
● المشهد الأول :
الإخلاص وهو أن يكون الحامل عليها والداعي إليها رغبة العبد في الله، ومحبته له، وطلب مرضاته، والقرب منه، والتودد إليه، وامتثال أمره، بحيث لا يكون الباعث له عليها حظاً من حظوظ الدنيا ألبَتَّةَ، بل يأتي بها ابتغاء وجه ربه الأعلى، محبةً له وخوفاً من عذابه، ورجاء لمغفرته وثوابه.

● المشهد الثاني :
مشهد الصِّدق والنصح وهو أن يفرِّغ قلبه لله فيها، ويستفرغ جهده في إقباله فيها على الله، وجمع قلبه عليها، وإيقاعها على أحسن الوجوه وأكملها ظاهراً وباطناً، فإنَّ الصلاة لها ظاهر وباطن؛ فظاهرها : الأفعال المشاهدة والأقوال المسموعة، وباطنها : الخشوع والمراقبة وتفريغ القلب لله والإقبال بكليته على الله فيها، بحيث لا يلتفت قلبه عنه إلى غيره، فهذا بمنزلة الروح لها، والأفعال بمنزلة البدن، فإذا خلت من الروح كانت كبدن لا روح فيه، أفلا يستحي العبد أن يُواجِه سيدَه بمثل ذلك! ولهذا تُلَفُّ كما يُلَفُّ الثوب الخلق ويُضرب بها وجه صاحبها، وتقول : ضيعك الله كما ضيعتني. والصلاة التي كمل ظاهرها وباطنها تصعد ولها نور وبرهان كنور الشمس حتى تُعرَض على الله فيرضاها ويقبلها، وتقول : حفظك الله كما حفظتني.

● المشهد الثالث :
مشهد المتابعة والاقتداء وهو أن يحرص كل الحرص على الاقتداء في صلاته بالنبي صلى الله عليه وسلم ويصلي كما كان يصلي؛ وَيُعْرِض عما أحدث الناس في الصلاة، من الزيادة والنقصان، والأوضاع التي لم يُنقَلْ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء منها ولا عن أحد من أصحابة؛ ولا يقف عند أقوال المرخِّصين الذين يقفون مع أقل ما يعتقدون وجوبه، ويكون غيرهم قد نازعهم في ذلك وأوجب ما أسقطوه، ولعل الأحاديث الثابتة والسنة النبوية من جانبه ولا يلتفتون إلى ذلك، ويقولون : (نحن مقلدون لمذهب فلان) وهذا لا يُخَلِّص عند الله ولا يكون عذرا لمن تخلف عما علمه من السنة عنده، فإن الله سبحانه - إنما أمر بطاعة رسوله واتِّباعه وحدَهُ ولم يأمر باتِّباع غيره، وإنما يُطاعُ غيره إذا أمر بما أمر به الرسول، وكل أحد سوى الرسول صلى الله عليه وسلم فمأخوذ من قوله ومتروك . وقد أقسم الله - سبحانه - بنفسه الكريمة أنا لا نؤمن حتى نُحَكِّم الرسول فيما شجر بيننا، وننقاد لحكمه ونُسَلِّمَ تسليماً . فلا ينفعنا تحكيم غيره والانقياد له، ولا ينجينا من عذاب الله، ولا يقبل منا هذا الجواب إذا سمعنا نداءه - سبحانه - يوم القيامة ﴿مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ﴾ [القصص : 65] فإنه لا بد أن يسألنا عن ذلك، ويُطالبنا بالجواب، قال تعالى : ﴿فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ﴾ [الأعراف : 6]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : «أُوحي إليَّ أنكم بي تُفتنون وعني تُسألون» [صحيح الجامع : 1361]، يعني المسألة في القبر، فمن انتهت إليه سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتركها لقول أحد من الناس فَسَيَرِدُ يوم القيامة ويعلم.

● المشهد الرابع :
مشهد الإحسان وهو مشهد المراقبة، وهو أن يعبد الله كأنه يراه . وهذا المشهد إنما ينشأ من كمال الإيمان بالله وأسمائه وصفاته، حتى كأنه يرى الله - سبحانه - فوق سمواته، مستوياً على عرشه، يتكلم بأمره ونهيه، ويُدَبِّرُ أمر الخليقة، فينزل الأمر من عنده ويصعد إليه، وتُعْرَضُ أعمال العباد وأرواحهم عند الموافاة عليه. فيشهدُ ذلك كله بقلبه، ويشهد أسماءه وصفاته، ويشهد قيوماً حيّاً، سميعاً بصيراً، عزيزاً حكيما، آمراً ناهياً، يحب ويبغض، ويرضى ويغضب، ويفعل ما يشاء، ويحكم ما يريد، وهو فوق عرشه، لا يخفى عليه شيء من أعمال العباد ولا أقوالهم ولا بواطنهم، بل يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور . ومشهد الإحسان أصل أعمال القلوب كلها، فإنه يوجب الحياء، والإجلال، والتعظيم، والخشية، والمحبة، والإنابة، والتوكل، والخضوع لله سبحانه - والذل له؛ ويقطع الوسواس وحديث النفس، ويجمع القلب والهم على الله. فحظ العبد من القُرب من الله على قدر حظِّه من مقام الإحسان، وبحسبه تتفاوت الصلاة حتى يكون بين صلاة الرجلين من الفضل كما بين السماء والأرض، وقيامهما وركوعهما وسجودهما واحد.

● المشهد الخامس :
مشهد الـمِنَّـة وهو أن يشهد أن المنَّة لله سبحانه -، كونه أقامه في هذا المقام وأهله له ووفقه لقيام قلبه وبدنه في خدمته . فلولا الله - سبحانه - لم يكن شيء من ذلك، كما كان الصحابة يَحْدُونَ بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فيقولون : (والله لولا الله ما اهتدينا *** ولا تصدقنا ولا صلينا) قال الله تعالى : ﴿يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لَا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ﴾ (الحجرات : 17) فالله - سبحانه - هو الذي جعل المسلم مسلماً، والمصلي مصلياً، كما قال الخليل صلى الله عليه وسلم : ﴿رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ﴾ (البقرة : 128)، وقال : ﴿رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي﴾ (إبراهيم : 40) فالمنَّةُ لله وحده في أن جعل عبده قائماً بطاعته . وكان هذا من أعظم نِعَمِه عليه وقال تعالى : ﴿وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ﴾ (النحل : 53)، وقال : ﴿وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ﴾ [الحجرات : 7] وهذا المشهد من أعظم المشاهد وأنفعها للعبد وكلما كان العبد أعظم توحيداً كان حظه من هذا المشهد أتم . وفيه من الفوائد أنه يحول بين القلب وبين العُجبِ بالعمل ورؤيته، فإنه إذا شهد أن الله - سبحانه - هو المانُّ به، الموفق له، الهادي إليه، شَغَلَه شهود ذلك عن رؤيته، والإعجاب به، وأن يصول به على الناس، فَيُرفع من قلبه؛ فلا يعجب به، ومن لسانه؛ فلا يَمُنُّ به ولا يتكثر به، وهذا شأن العمل المرفوع . ومن فوائده أنه يضيف الحمد إلى وليه ومستحقه، فلا يشهد لنفسه حمداً بل يشهده كله لله، كما يشهد النعمة كلها مِنْهُ، والفضل كله له، والخير كله في يديه، وهذا من تمام التوحيد، فلا يستقر قدمه في مقام التوحيد إلا بعلم ذلك وشُهُودِهِ، فإذا علمه ورسخ فيه صار له مشهداً، وإذا صار لقلبه مشهداً أثمر له من المحبة والأُنس بالله والشوق إلى لقائه والتنعم بذكره وطاعته ما لا نسبة بينه وبين أعلى نعيم الدنيا ألبتة . وما للمرء خير في حياته إذا كان قلبه عن هذا مصدوداً، وطريق الوصول إليه عنه مسدوداً، بل هو كما قال تعالى : ﴿ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ﴾ (الحجر : 3).

● المشهد السادس :
مشهد التقصير وأنَّ العبد لو اجتهد في القيام بالأمر غاية الاجتهاد وبذل وسعه فهو مقصر، وحق الله - سبحانه - عليه أعظم، والذي ينبغي له أن يُقابَل به من الطاعة والعبودية والخدمة فوق ذلك بكثير، وأنَّ عظمته وجلاله - سبحانه - يقتضي من العبودية ما يليق بها . وإذا كان خدم الملوك وعبيدهم يعاملونهم في خدمتهم بالإجلال لهم، والتعظيم، والاحترام، والتوقير، والحياء، والمهابة، والخشية، والنصح، بحيث يُفرِّغُونَ قلوبهم وجوارحهم لهم، فمالك الملوك ورب السموات والأرض أولى أن يُعامَل بذلك، بل بأضعاف ذلك . وإذا شهد العبد من نفسه أنه لم يُوَفِّ ربه في عبوديته حقه، ولا قريباً من حقه، علم تقصيره، ولم يسعه مع ذلك غير الاستغفار والاعتذار من تقصيره وتفريطه وعدم القيام بما ينبغي له من حقه، وأنه إلى أن يغفر له العبودية ويعفو عنه فيها أحوج منه إلى أن يطلب منه عليها ثوابا، وهو لو وفَّاها حقها كما ينبغي لكانت مُستَحَقَّةً عليه بمقتضى العبودية، فإنَّ عمل العبد وخدمته لسيده مُستَحقٌّ عليه بحكم كونه عبده ومملوكه، فلو طَلَبَ منه الأُجرَةَ على عمله وخدمته لعده الناس أحمَقَ وأخرَقَ، هذا وليس هو عبده ولا مملوكه على الحقيقة، وهو عبد الله، ومملوكه على الحقيقة من كل وجه . فعمله وخدمته مُستَحَقٌ عليه بحكم كونه عبده، فإذا أثابه عليه كان ذلك مجرد فضلٍ ومنَّة وإحسان إليه لا يستحقه العبد عليه . ومن ههنا يُفهم معنى قول النبي - صلى الله عليه وسلم - : «قَارِبُوا وَسَدِّدُوا َاعْلَمُوا أَنَّهُ لَنْ يَنْجُوَ أَحَدٌ مِنْكُمْ بِعَمَلِهِ» قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَلاَ أَنْتَ . قَالَ : «وَلاَ أَنَا إِلاَّ أَنْ يَتَغَمَّدَنِىَ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ» [رواه مسلم : 7295] وقال أنس بن مالك - رضي الله عنه - : «يُخَرَجُ للعبد يوم القيامة ثلاثة دواوين : ديوان فيه حسناته، وديوان فيه سيئاته، وديوان النعم التي أنعم الله عليه بها . فيقول الرب - تعالى لنعمه : خذي حقك من حسنات عبدي . فيقوم أصغرها فتستنفذ حسناته، ثم تقول : وعِزَّتك ما استوفيت حقي بعد . فإذا أراد الله أن يرحم عبده وهبه نعمه عليه، وغفر له سيئاته، وضاعف له حسناته» . وهذا ثابتٌ عن أنس . وهو أدلُّ شيء على كمال علم الصحابة بربهم وحقوقه عليهم، كما أنهم أعلم الأمة بنبيهم وسنته ودينه، فإنَّ في هذا الأثر من العلم والمعرفة ما لا يدركه إلا أولو البصائر العارفون بالله وأسمائه وصفاته وحقه . ومن هنا يُفهم قول النبي - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الذي رواه أبو داود، والإمام أحمد، من حديث زيد بن ثابت وحذيفة وغيرهما : «إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَوْ عَذَّبَ أَهْلَ سَمَاوَاتِهِ وَأَهْلَ أَرْضِهِ عَذَّبَهُمْ غَيْرَ ظَالِمٍ لَهُمْ، وَلَوْ رَحِمَهُمْ كَانَتْ رَحْمَتُهُ خَيْرًا لَهُمْ مِنْ أَعْمَالِهِمْ» [قال الألباني : صحيح ["الظلال" : (245)]].

ومِلاكُ هذا الشأن أربعة أمور : نية صحيحة، وقوةٌ غالبة، يقارنهما : رغبة، ورهبة. فهذه الأربعة هي قواعد هذا الشأن. ومهما دخل على العبد من النقص في إيمانه وأحواله وظاهره وباطنه فهو من نقصان هذه الأربعة أو نقصان بعضها . فليتأمل اللبيب هذه الأربعة الأشياء، وليجعلْهَا سيره وسلوكه، ويبني عليها علومه وأعماله وأقواله وأحواله، فما نَتَجَ من نَتَجَ إلا منها، ولا تخلف من تخلف إلا من فقدها . والله أعلم، والله المستعان، وعليه التكلان، وإليه الرغبة، وهو المسؤول بأن يوفقنا وسائر إخواننا من أهل السنة لتحقيقها علماً وعملاً، إنه ولي ذلك والمانُّ به، وهو حسبنا ونعم الوكيل.

■ وقال في الوابل الصيب : والناس في الصلاة على مراتب خمسة :
● أحدها : مرتبة الظالم لنفسه، المفرِّط، وهو الذي انتقص من وضوئها ومواقيتها وحدودها وأركانها.
● الثاني : من يحافظ على مواقيتها وحدودها وأركانها الظاهرة ووضوئها، لكن قد ضيع مجاهدة نفسه في الوسوسة، فذهب مع الوساوس والأفكار.
● الثالث : من حافظ على حدودها وأركانها، وجاهد نفسه في دفع الوساوس والأفكار، فهو مشغول بمجاهدة عدوه؛ لئلا يسرق منه صلاته، فهو في صلاة وجهاد.
● الرابع : من إذا قام إلى الصلاة أكمل حقوقها وأركانها وحدودها، واستغرق قلبه مراعاة حدودها وحقوقها؛ لئلا يُضَيِّع منها شيئاً، بل همُّه كله مصروف إلى إقامتها كما ينبغي، وإكمالها وإتمامها، قد استغرق قلبَه شأنُ الصلاة وعبودية ربه تبارك وتعالى فيها.
● الخامس : من إذا قام إلى الصلاة قام إليها كذلك، ولكنْ مع هذا قد أخذ قلبه ووضعه بين يدي ربه عز وجل، ناظراً بقبله إليه، مراقبا له، ممتلئا من محبته وعظمته، كأنه يراه ويشاهده، وقد اضمحلَّتْ تلك الوساوس والخطوات، وارتفعت حُجُبُها بينه وبين ربه، فهذا بينه وبين غيره في الصلاة أعظم مما بين السماء والأرض، وهذا في صلاته مشغول بربه عز و جل، قرير العين به.

فالقسم الأول معاقَبٌ، والثاني محاسَبٌ، والثالث مَكَفَّرٌ عنه، والرابع مثابٌ، والخامس مُقَرّبٌ من ربه؛ لأن له نصيباً ممن جُعِلَتْ قرة عينه في الصلاة، فمن قَرَّتْ عينه بصلاته في الدنيا قَرَّتْ عينه بقربه من ربه عز وجل في الآخرة، وقرت عينه - أيضاً - به في الدنيا، ومن قرَّتْ عينه بالله قرَّتْ به كل عين، ومن لم تَقَرَّ عينه بالله تعالى تقطَّعَتْ نفسه على الدنيا حسرات.
■ من رسالة ابن القيم إلى أحد أخوانه ص 39 / وكتاب الوابل الصيب من الكلم الطيب ص 49.
سمير إبراهيم الهزازي.

عدد المشاركات في منهل الثقافة التربوية : 28