• ×

02:53 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ جرب، أكثر من الدعاء لهما واستغفر لهما، قدم لهما براً عاجلاً وأدخل السرور عليهما وقل :
• رب إرحمهما كما ربياني صغيراً.
• اللهم أحسن لهما كما أحسنا إليّ وارفق بهما كما رفقا بي.
• اللهم جازهم بالإحسان إحساناً وبالسيئات عفواً وغفراناً.
• اللهم اجعلني باراً بهما في حياتهما وبعد وفاتهما.
• اللهم أقر أعينهما بما يتمنياه في الدنيا.
• اللهم ارزقهما عيشاً ورزقاً داراً وعملاً باراً.
• اللهم اجعلهما من الشاكرين لك الذاكرين لك لطائعين لك.
• اللهم أعنا على برّهما حتى يرضيا عنّا فترضى.

■ جرب أن تكون الأفضل بينهم :
إنهم أقرباؤكِ وأرحامكِ، لا تنتظر منهم الصلة، ابدأ من اليوم أن تكون أنتِ على تواصل لتكون أعظم أجراً وأعلى مكانة، فرّغ من وقتكِ اليوم ساعة واحدة واجعل أصابعكِ تتسابق على أرقام الهاتف أيهم سينيلكِ الأجر لا تدع أحداً منهم دون سؤال ولا تنتظر منهم مكافأة لأنهم سيرون جميعاً ما هي مكافأتكِ (من سرّه أن يُبسط له في رزقه وأن يُنسأ له في أثره فليصل رحمه).

■ جرب أن تعيش يوماً كاملاً مع :
• الصدقة ولو باليسير.
• الابتسامة سائر اليوم.
• غض البصر.
• عيادة المريض.
• الدعاء لإخوانك وأخواتك بظهر الغيب.
• إماطة الأذى عن الطريق.
• جرب أن تطبقهم جميعاً اليوم أو حتى طبّق ما يسمح به يومكِ دون التركيز على الأسهل أو ما اعتدت عليه فقط.

■ جرب أن تبعد الأذى عن الطريق :
لا تحتقر ذلك، فأنت لا تدري أي حسنة سترجح كفتكِ، أحنِ ظهركِ قليلاً مدِّ يديكِ التقطها أبعدها عن طريق المسلمين أياً كان حجمها وشكلها وضررها. جرب أن تعوّد نفسكِ على ذلك ولا تبخل على نفسك فأنت تعلم يقيناً أن (إماطة الأذى عن الطريق صدقة ).

■ جرب :
أن تكافئ الناس دون علمهم عندما تقف بين يدي الله وتسأل لنفسك العفو والمغفرة وتطلب لها من خيري الدنيا والآخرة تذكرهم. تذكر أولئك الذين قدموا لك أي شيء، لستِ بحاجة لطلب شيء لنفسكِ بعد ذلك، بالملك الذي يؤمّن على دعائكِ، يقول : "ولكِ بمثل".

■ جرب :
أن تضع نفسكِ مكان لاعب الكرة أيّ كرة لحظة الدخول إلى أرض الملعب، سبعون ألف متفرج يهتفون باسمكِ لساعة ونصف أو أكثر، يتمنون لكِ الفوز الساحق ولكن حقيقة : أنت لست لاعباً كما أن السبعين ألف ليسوا متفرجين وليس الهتاف باسمكِ مجرداً ولا خلال مدة ساعة ونصف فقط، قال صلى الله عليه وسلم : "ما من مسلم يعود مسلماً غدوة إلا صلّى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي"، جرب أن تعود مريضاً اليوم وتذكر السبعين ألف !

■ جرب :
أن تختار ما تنظر إليه طول يومك ! لا، بالطبع لا تغمضهما لكن باستطاعتك أن تزيد من سيطرتك، تذكر دوماً أنكِ محاسب فهل ستمنحهما فرصة إشقائك ؟ ليس الأمر مستحيلاً.

■ جرب :
أن تكون البسمة هي سمتكِ، ليس هناك أجر أسهل في الجني من الابتسامة "تبسّمك في وجه أخيك صدقة"، جرب اليوم أن تكون بشوش، استقبل الناس بوجه مبتسم، حادثهم والابتسامة لا تفارقك، عبّر بها عن رضاك، حبّك، سعادتك حين تتحدث. جرب، وستلاحظ كيف سيمضي يومكِ، من فضلك ابدأ الآن.

■ جرب :
أن تذكر ما ورد في اليوم والليلة من أذكارلست تحفظها ؟ أتعلم كم حجم الورقة التي ستحتاج إلى حملها في البداية ! إنها أحياناً أصغر حجماً من رخصة القيادة (أذكار الصباح والمساء ـ أذكار الاستيقاظ والنوم ـ ما بعد الصلوات) جرب أن تحتفظ بالورقة في جيبك من اليوم، جرب وستجد وقتاً لاستخدامها.

■ جرب :
أن تغيّر طريقة حياتك، نعم، حياتك كلها، هل تظن أن الأمر بهذا التعقيد ؟!
كل ما تقوم به أمور حياتية لن تغيًر فيها شيئاً مجرد إضافة نفسيّة دقيقة انو ِالخير احتسب الأجر عندَ الله في كلّ شيء أكلكِ، نومكِ، عملكِ، دراستكِ، اصطحب نيّة طاعة الله، وستري الفرق هناك، في الآخرة، لا تكسر أبداً كل "الجسور" مع من تحب، فربما شاءت الأقدار لكما يوماً لقاء آخر يعيد ما مضى ويصل ما انقطع، فإذا كان (العمر الجميل) قد رحل، فمن يدري ربما انتظرك عمر "أجمل".

 0  0  1700
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:53 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.