• ×

05:40 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ قالت إحدى الزوجات : أنا لم أفكر في حياتي أن أُسطر كلمة أو أُهدي وردة لزوجي ووالد أولادي.
وأخرى قالت : عشتُ معه ما يقارب عشرون عاماً ولم أرى أي مناسبة لأهديه وردة أو كلمة.
هنا حيرتني تلك الكلمات ! رغم أنني ليس لدي خبرة في بستان الحياة الزوجية إلا أن الحياة ليست مدرسة فقط بل جامعة فيها من الخبرة ما فيها، فهنا أُهدي لكل زوجة وردة من خبراتي البسيطة.

■ أختي الحبيبة :
كوني شمعةً وضاءة تُنير لزوجك كل ما أراد أن يري جمالها.
أجعلي أحاسيسكِ ومشاعركِ كتاب مفتوح لزوجكِ، لا تنتظري المبادرة منه أو منكِ لابد من أن تعطرا حياتكما بعطر التنازل.
أحملي في كفيكِ وردة وفي ورقتكِ كلمة وفي شفتيكِ بسمة وأهديها له بل فاجئيه بها وسوف تكون بلسم وتكفيه كدواء من عناء الحياة.
أروع الكلمات وأجمل الأحاسيس والمشاعر لا تحتاج لوقت أو مناسبة حتى تبوحين بها له، فلا تنتظري حتى تذبل ورود مشاعركِ ويفوتكِ الوقت فتندمي وبعدها تلملمين أوراق مشاعركِ وقد فات الآوان.
أحتوي زوجكِ في كل وقت وفي كل مشكلة حتى يحتويكِ بنهرٍ من مشاعره التي تبحث عنها الكثيرات اليوم وبطريق محرم.

■ حبيبتي ــ نعم حبيبتي :
إذا كنتِ ترين أن كلماتي قاصرة في التعبير فأنتِ خضت تجارب الحياة فلكِ أن تدلي بما يجول في خاطركِ ولكن إنما هي لآلىء في عقد ألبستني إياها جواهر خبرة الحياة فلكِ أن تأخذيها أو ترديها (وبعد كل هذا لن نسمع أجراس إنذار الطلاق تُطرق في أي بيت بأذن الله).

 0  0  1748
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:40 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.