• ×

03:28 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ هناك وقت في الميدان التربوي يمتد لأسبوع ونيف يذهب المعلمون إلى الميدان من أجل إثبات حضورهم ثم العودة إلى المنازل ثم نعود إلى الدراسة ويحدث الحدث، أي بمعنى أربعة عشر يوماً ضائعة ؛ منها أسبوع بعد نهاية الفصل الدراسي وأسبوع بعد العودة إلى المدرسة, وحين تبدأ الدراسة فعلياً يبدأ وقت آخر يحتسب من وقت الطلاب وهو إشغال المعلمين وإدارة المدارس بالدورات والبرامج التدريبية والتي عادة مكررة وربما الجميع التحق بها.

■ ما أود قوله هنا هو :
لماذا هذه الأسابيع المهدرة ـ التي يذهب المعلمون فيها إلى مدارسهم من أجل إثبات الحضور ـ لا تستغل بالدورات والبرامج التربوية حتى يتفرغ المعلم بعد عودته للتدريس فقط بدلا تشغل الحصص بالانتظار والتأخير في خطة المقرر الدراسي.

 0  0  2141
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:28 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.