• ×

01:54 مساءً , الإثنين 18 ربيع الثاني 1438 / 16 يناير 2017

◄ إن من الشغل ما هو محمود، فقد يكون شغلاً في حق، كما جاء في الحديث : (إن في الصلاة لشغلا)، وكما قال تعالى : (إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ) (يس : آية 55)، أما الإلهاء فمما لا خير فيه، وهو مذموم على وجه العموم، فاختار ما هو أحق بالنهي.

 0  0  1453
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:54 مساءً الإثنين 18 ربيع الثاني 1438 / 16 يناير 2017.