• ×

01:10 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ شهادة الآيزو 901 :2000 هي عبارة عن شهادة تحصل عليها المنظمات التي يكون نظام الجودة الإدارية فيها مطابقا للمواصفات الدولية. تعد هذه الشهادة الأكثر استخداما على المستوى العالمي كمقياس لكفاءة الإدارة، وقد حصلت عليها حتى الآن أكثر من 43000 شركة في 158 دولة حول العالم. ورغم الاهتمام المتزايد والتفاخر بالحصول عليها، إلا أن هناك العديد من التصورات الخاطئة التي ما تزال عالقة في أذهان الأفراد من جهة، والمنظمات التي لم تحصل على هذه الشهادة من جهة أخرى. ومن هنا تتناول هذه المقالة بعض التصورات الخاطئة حول شهادة الايزو 2000:9001.

● التصور الأول :
(شهادة الأيزو 2000:9001 هي دليل على جودة منتجات المنظمات التي تحصل عليها)، إن مما يعزز هذا التصور الخاطئ هو استغلال العديد من المنظمات - وخصوصا الخاصة منها - حصولها على الشهادة لإثبات جودة منتجاتها رغم أن الشهادة لا تتعلق بجودة المنتجات وإنما بجودة النظام الإداريManagement System. فكافة البنود والعناصر الواردة في المواصفة الدولية 2000:9001 تتعلق بجودة النظام الإداري وليس بجودة الخصائص والمواصفات الفنية للمنتجات.

● التصور الثاني :
(شهادة الأيزو 2000:9001تحصل عليها الشركات الخاصة فقط) يعد هذا التصور خاطئا لأن أي منظمة Organization مهما كان نوعها أو حجمها سواء كانت عامة أم خاصة أم تطوعية تستطيع التقدم للحصول على الشهادة ما دام نظام الجودة فيها مطابقا للمواصفات الدولية. لهذا هناك عدد كبير من المؤسسات الحكومية والمدارس ومؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الخيرية وغيرها حصلت على الشهادة.

● التصور الثالث :
(يجب أن تحصل المنظمة ككل على شهادة الأيزو 2000:9001) ولعل هذا التصور الخاطئ يؤدي لإحجام وتردد المنظمات الكبيرة والمتعددة الأنشطة عن التقدم للحصول على الشهادة، وفي حقيقة الأمر تستطيع أي منظمة التقدم للحصول على الشهادة عن فرع من فروعها أو نشاط واحد من نشاطاتها وهذا ما يفسر لنا حصول بعض المنظمات على أكثر من شهادة.

● التصور الرابع :
(الحصول على شهادة الأيزو 2000:9001 عملية مكلفة وتحتاج لوقت طويل) ويلاحظ في هذا السياق أن بعض المكاتب الاستشارية تعزز هذا التصور من خلال مطالبتها بمبالغ طائلة مقابل خدماتها. عموما إن الحصول على الشهادة لا يحتاج للكثير من التكاليف خصوصا إذا قامت المنظمة بتطوير نظام الجودة لديها بجهود ذاتية حيث تنحصر التكاليف في رسوم التدقيق والشهادة. أما الوقت اللازم للحصول على الشهادة فقد لا يتعدى عدة شهور وذلك تبعا للجهود المبذولة لتطوير النظام بما يتوافق مع المواصفات الدولية.

● التصور الخامس :
(شهادة الأيزو 2000:9001 يتم الحصول عليها من منظمة المواصفات والمقاييس الدولية مباشرة) ومما يعزز هذا التصور إدعاء بعض المنظمات أن لجان تفتيش من منظمة المواصفات والمقاييس الدولية قامت بالتأكد من مطابقة نظمها للمواصفات الدولية. في حقيقة الأمر يتم الحصول على الشهادة من شركات مانحة معتمدة حيث يقوم مفتشون من تلك الشركات وليس من منظمة المواصفات والمقاييس الدولية بزيارة المنظمات الراغبة بالحصول على الشهادة وهذه الشركات موجودة في مختلف دول العالم وهي في معظمها شركات خاصة.

● التصور السادس :
(شهادة الأيزو 2000:9001 شهادة أبدية ليس لها مدة صلاحية محددة) والحقيقة أن الشهادة لها مدة صلاحية لا تتعدى ثلاث سنوات من تاريخ الحصول عليها حيث لا بد بعد ذلك من إعادة الفحص والتدقيق لتجديد الشهادة. من ناحية أخرى بعد الحصول على الشهادة يتم إجراء عدة زيارات وجولات تفتيشية (3-4 جولات) وذلك لضمان استمرار مطابقة نظام الجودة المعمول به للمواصفات الدولية.

● التصور السابع :
(المنظمات الحاصلة على شهادة الأيزو 2000:9001 وصلت إلى نهاية المطاف فيما يتعلق بجودة نظامها الإداري) في حقيقة الأمر الحصول على الشهادة هو بداية الطريق ليس فقط للمحافظة على جودة النظام بل والتحسين المستمر للعمليات والنشاطات وتفعيل النظام ونقله للممارسات عملية يشعر بها الموظفون والمراجعون.
هذه بعض التصورات الخاطئة حول شهادة الأيزو 2000:9001 وهي في معظمها تعود لنقص المعرفة من جهة واستغلال بعض المنظمات لمثل هذا النقص. على أن مثل هذه التصورات وغيرها يمكننا تصويبها من خلال نشر الوعي بالجودة والتأكيد أن تحقيق الجودة يحتاج لعمل مستمر وجهود متواصلة ترتكز على التعاون والمشاركة والتحسين المستمر.

 2  0  2830
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1430-01-19 07:28 مساءً إدارة منهل الثقافة التربوية :
    أخي الفاضل الأستاذ نزار
    مقالة توضيحية قيّمة حول شهادة الأيزو 2000:9001 .. من خبير أكاديمي ..
    جل الاحترام لشخصكم الكريم .
  • #2
    1430-02-17 10:49 صباحًا د.محمد بن أحمد المنشي :
    أ. نزار موضوع متميز ..يصلح للباحثين والراغبين في الحفاظ علي تميز أدائهم.
    لقد كانت التصورات التي أوضحتها صادقة ومعبرة....
    د. محمد بن أحمد المنشي.


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:10 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.