• ×

07:05 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

◄ مجرد خيال :
أريد أن أعيش بحلمٍ وأتخيل أني قريبة.
أتخيل أن عيناي تناظرك وشفتاي تحادثك واشم رائحة عطرك واشم انفاسك.
أتخيل أني على موعد معك وكلها ساعات ويأتي موعدي.
أتخيل وكأني قلت لك سأتي لك عشيّةً.
أتخيل وكأني أهرع واتجهز وارتدي ملابسي وأخفي الهموم التي اجتاحت وجهي بمكياجي (بسبب فراقك) وارشّ ذرات العطر المحببة إليك.
أتخيل وكأني لبست حذائي وغطيت شعري وجمال وجهي بطرحتي السوداء (حتى لا يراني غيرك) وتخفيت داخل عبائتي تماماً خرجت وأتيت حيث موعدي معك.
أتخيل وكأني وصلت لأرض الموعد وقلبي من الأشواق ازداد نبضه وتكاد أرجلي لاتحملني.
أتخيل وكأني طرقت الباب وقلبي يزداد نبضه ويداي ترتجفان ثم فتح الباب.
أتخيل أنه استقبلني بأحضان الشوق والهيام.
أتخيل ..
وأتخيل ..
وأتخيل ..
ويبقى في النهاية مجرد خيال نستمد منه القوة لنعيش الواقع.

 6  0  1909
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-12-03 09:22 صباحًا حسن الشمراني :
    ما اجمل ان يتخيل الانسان كل ماهو ممتع له لكي يقضي وقته بكل راحة وانسجام مع الواقع المرير الذي يعيشه والهموم المحيطة به
    ولكن هناك سؤال يتبادر الى ذهني .
    هل التخيل يفي بالغرض ويجلب لي ما اتمناه ؟ ام يبقى مجرد تخيلات؟
    اذا لابد من العمل والعمل الجادلكي نصل الى ما نريد ونصنع مستقبلا زاهراًلنا ولمن نعول
    اختي جواهر جل تقديري لشخصك الكريم
  • #2
    1432-12-03 08:50 مساءً جواهر الزهراني :
    أشكرك أستاذ حسن الشمراني على مرورك وتعليقك الذي أثلج صدري ..
    وسأجيب على سؤالك وأقول : ان الخيال مجرد لحظات جميله نعيشها مع من نريد ولا تلبث سوى لحظات وتزول .. ويبقى الخيال خيالاً جميلا نتقوى به على مواجهة الواقع المرير .
    ولكن الكيس الفطن هو من اتخذ من الخيال سلماً ليصل الى العمل الجاد والمستقبل الزاهر .
    اكرر شكري واعززه بتقديري لك استاذي الفاضل ..
    دمت في حفظ الله ورعايته .
  • #3
    1432-12-04 09:41 صباحًا زهير آل عيسى :
    ليس بالخيال نحيانسعد أختي الكريمة بل بالرضا بما قسم الله لنا وبالتقوى وبتذكر ما أعده الله لنا في الآخرة من نعيم مقيم،
    إن الخيال يجعل الإنسان ينفصل عن الواقع ويعيش في عزلة لكي يحيا سعادة مليئة بالوهم.

    أما القناعة والرضا فتجعل الإنسان يعيش الواقع وهو سعيد فهو يعلم أن كل هم ووصب يصيبه يؤجر عليه فلذلك تجدي ((المؤمن المحتسب يحيا السعادة في رحم الألم ))
    وأسف إن أزعجك تعليقي.
  • #4
    1432-12-04 11:55 صباحًا زهير آل عيسى :
    تعديل على مداخلتي
    كنت اقصد ليس بالخيال ( نحيا ونسعد )
    وشكرا
  • #5
    1432-12-04 12:17 مساءً عبدالرشيد عبدالوهاب ساعاتي :
    الخيال قسم من أقسام الأحلام يعرف بـ ( أحلام اليقظة ) يهيــــم فيها الإنسان كيفما شاء ، فتكون بمثابة المتنفس الذي يلقي فيه الشخص حموله ، وهي مفيدة جداً لأخذ قســــــط من الراحة من واحة الهموم ، أذا لم يسيء اســـــــتخدمها مقرونة بقوى الشر ، والأجمل أن يقرن كلاً منا مخيلتـــــــه بالدعاء الصادق للمولى فقد يجعل الله بعد عسر يسرا
    وقد سخر الشاعر ( صالح الشادي) في قصيدته المغناة (الأماكن)
    أعذب الكلمات لمخيلته فأنتجت سيلاً عذباً بما يعرف بـ( قمة الرومانسية )
  • #6
    1432-12-05 02:23 صباحًا جواهر الزهراني :
    ارسل الشكر عرفانا لمن يستحقه
    وارفع اجمل العبارات لمن جعل من وقته جزء ليقرأ ما دونت
    لكم فائق الشكر وجُل التقدير ( أ/زهير و أ/عبدالرشيد )
    فقد اسعدني وأثلج صدري مروركما ثم تعليقكما ..
    دمتم في رعاية الله وحفظه .

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:05 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.