• ×

12:48 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

◄ نعم أيها العزيز ! صدق أو لا تصدق ! فكلاهما سيان عندي ! والحقيقة لا تحتاج إلى برهان ليثبت أحقيتها بإداراك العقل لها ! بل تحتاج إلى عقول تستوعبها.

■ أيها العزيز :
ما تراه عيناك قصص واقعية ليست من نسج الخيال !! وقائع أدمت عيون الرجال !! في حين تتلذذ الأعين بدفء الجفون !!
تقول زوجته : كان - زوجها - في بداية كل شهر يحضر لنا نصف ذبيحة !! فأسأله مباشرة : لمن وهبت النصف الآخر ؟! فيجيب : ليومي الآخر فأتضايق وأغط في حزن شديد خوف ضرةٍ أو قلق حيرة.
حتى جاء ذلك اليوم أتتني أرملة وهي تحمل أبناءها الخمسة وهم مكثري بكاء لشيء جلل ! فأيقنته الجوع، ولكن هم جاءوا يقدمون لي العزاء في وفاة زوجي الطاهر !! فقد كان كل شهر يخصهم بنصف ذبيحة ! وأنا أستقبله بـ فضيحة ! فرحماك يارب. رحماك يارب كم ظلمنا أنفسنا وظلمنا غيرنا بسوء الظن !

 7  0  2449
التعليقات ( 7 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-06-09 01:12 صباحًا مشاري الحربي :
    ماشاء الله تبارك الله
    لا فض فوك يأاباسعيدعرفتك متميزا
    طالبا ومعلما ومشرفا
  • #2
    1432-06-09 03:18 صباحًا بندر سعيد المعبدي :
    التميز تواجدك وهيبة حضورك أخي الفاضل مشاري الحربي
    نسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد
  • #3
    1432-06-09 03:28 صباحًا بندر سعيد المعبدي :
    يروي أحدهم قائلاً :
    بحمدٍ من الله كانت الدنيا منشرحة لي !! وبوادر الخير تتسابق إلي !! وأستغرب نعم أستغرب !! فأنظر إلى المرآة !! وأتفقد ملامح وجهي التي لا أحد أعلم بها مني .. ما أنا فيه من نعيم .. بسبب ماذا ؟! بسبب أعمالي التي أخجل من ذكرها ! أم بُعدي عن ربي وتقصيري في أمور ديني !! أم أن ملامح وجهي التي لا تخفاني هي السبب !! نعم هو فضل من الله تعالى .. ولكن .. لا أستحقه !! فينتابني الخوف والقلق وسرعان ما يسيطر علي الشيطان فأتناسى .
    وفي أحد الأيام طرق بابي رجل فاضل وأعطاني بعض المال وقال أوصله بطريقتك إلى جارتك الأرملة أم فلان .. فما كان مني إلا أن حملت نفسي وأعطيت المال لأصحابه .. فأكثرت الأرملة المسكينة من الدعاء لي ولأهل بيتي وكان من ضمن حديثها : أحمد الله تعالى أن وهبني أهل فضل مثلك ومثل زوجتك التي لم تقصر يوماً معي .. فكل يوم تأتيني بما يكفل قوت يومنا من طعام أو شراب أو كساء أو نقود .. ولم تغب عني يوماً واحداً وتسأل عن أحوالي باستمرار .
    هنا عرفت سبب رغد العيش الذي أنعم به وهو زوجتي الطاهرة وما تقوم به من عمل مبارك كان له الأثر البالغ ببركة الحال .
    فانطلقت وعيناي تذرفان الدمع وعقلي حائر ولساني يردد باستمرار :
    اللهم احفظ لي زوجتي وبارك لي في أهلي وردني إليك رداً جميلاً .
    اللهم احفظ لي زوجتي وبارك لي في أهلي وردني إليك رداً جميلاً .
    اللهم احفظ لي زوجتي وبارك لي في أهلي وردني إليك رداً جميلاً .
    وهكذا أحبتي : ننغمس أحياناً في ملذات العيش وتلهينا الأماني والآمال برغد مزيد ونتناسى مسببات البركة واستمراريتها .
    فلنتأمل في أحوالنا لعلنا نصل إلى ما أصبو إليه ولو احتاج الأمر إلى أن تكثر من النظر إلى المرآة مثل صديقنا فافعل لعلك تجد ضالتك .
    وفقنا الله وإياكم لكل خير .
    وإلى قصة جديدة قريباً .
  • #4
    1432-06-10 02:00 مساءً خالد الثقفي :
    عندما يبيضُ ( ديك ) خاصة عندما يكون ( ديكاً سعوديّ الأصل والمنشأ ) ..
    هذا لا يعني أن نتوقع من جميع الدِيَكة أن تبيض !

    أعلم أنّ بعض الظن إثم ، وأعلم أيضاً أن (بعض) الظن من حُسْنِ الفِطَن !




    شكراً لك يا أبا سعيد ..


  • #5
    1432-06-10 05:13 مساءً بندر الامير :
    يخصهم بنصف ذبيحة .. وأستقبله أنا بفضيحة
    قصة راااائعة ومؤثرة فيها الكثير من العبر
    كل الشكر لك اخي ابا سعيد على ابداعاتك يوما بعد يوم
  • #6
    1432-06-10 10:28 مساءً بندر سعيد المعبدي :
    ؛؛؛ العزيز إلى نفسي "خالد الثقفي " ؛؛؛
    العبارات القليلة التي أثريتنا بها لم تكن تحويراً في جوهر القصة !!
    بقدر ما كانت اقتراباً من جوهرها الأصلي .

    فنظرتك " الثاقبة " التي أعتد بها وأقدرها تجعلني أطالبك بمزيد من الإثراء و النفع .
    فأنا كما تعلم أحسن الإنصات والاستماع

    بارك الله لك في الأهل والحال والوقت والمال وزادك علماً طيباً مباركاً .


    " أبا أنس "
    جُل التقدير لشخصكم الكريم
  • #7
    1432-06-10 10:31 مساءً بندر سعيد المعبدي :
    " السمي "
    بندر زيد الأمير
    رجل الطيبة و رمز الأصالة " الوديانية "
    أحييك من الأعماق أن طمأنتنا على حالك بإطلالتك البهية التي اعتدناها من شخصكم القدير .

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:48 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.