• ×

03:20 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

◄ جميعنا نعلم أن مهارة التصنيف من المهارات العقلية التي تشير إلى النمو المعرفي والعقلي للأطفال، ونضج الذكاء لديهم. لكننا قد نلاحظ أحياناً بعض الطلبة يصنفون البندورة ضمن فئة الخضراوات، أو الخفاش ضمن فئة الطيور ويعود ذلك إلى أننا نستخدم حاسة البصر في أغلب الأحيان لتصنيف الأشياء من حولنا، إلا أنها في بعض الأحيان تكون مضللة وغير كافية وحدها لذلك.
يمكننا تصحيح هذه المفاهيم الخاطئة وتصنيفها بشكل أكثر دقة عندما يتم توضيح الحقائق والتعرف على الخصائص والسمات الحرجة لهذا المفهوم التي تميزه عن غيره من المفاهيم.
ومن هنا يأتي نموذج اكتساب المفهوم في التدريس بمثابة تجربة موجهة للطلبة في اكتشاف الخصائص والسمات الحرجة للمفاهيم وتصنيفها في فئات مختلفة، حيث يعمل المعلم في درس اكتساب المفهوم مع الطلبة بشكل غير مباشر فيستثير التفكير الناقد لديهم مع بداية الدرس كما يُطلب من الطلبة الملاحظة والتحليل المنطقي والتصنيف ووضع الفرضيات والتعبير عن أفكارهم وقدراتهم، وتعلم تحليل أفكار وآراء الآخرين.

● وبالتالي تأتي أهمية هذا النموذج في أنه :
1ـ يمكن تطبيقه في معظم المواضيع الأكاديمية.
2ـ يساعد الطلبة على التمييز بين خصائص وسمات الأشياء المتشابهة.
3ـ يساعد المعلم أثناء الإعداد على التركيز ليس فقط على المحتوى بل على عملية التعلم نفسها.
4ـ يساعد المعلم على السيطرة على المحتوى الأكاديمي.
5ـ التدريس باستخدام هذا النموذج يثير التفكير الناقد لدى لطلبة.
6ـ يعمل هذا النموذج على تسهيل النمو المعرفي لدى الطلبة.

● مراحل استخدام النموذج :
1ـ التحضير لاستخدام نموذج اكتساب المفهوم (الإعداد) : يعتبر الإعداد الدقيق أمر حاسم في نجاح النموذج، حيث يقوم المعلم خلال تخطيته للدرس بوضع وتجهيز القوائم من الأمثلة الإيجابية والسلبية، والنظر في أفضل الطرق لتسلسل وتنظيم هذه الأمثلة.
2ـ مقدمة من الأمثلة المنتمية والغير منتمية : إن توقيت استخدام كل مرحلة من مراحل النموذج واستخدامه للأمثلة المنتمية والغير منتمية أثناء الدرس عملية تتطلب مرونة، كأي نموذجٍ تدريسي .. للشروع في درس تقديم المفهوم يبدأ المدرسون بتقديم أمثلة منتمية وغير منتمية للطلبة، كما يمكن تقديمها على شكل أسئلة (نعم لا)، بعد تقديم المجموعة الأولى من هذه الأمثلة واللاأمثلة، يطلب المعلم من الطلبة التفكير وتحديد الخصائص والسمات المميزة لهذه الأمثلة.
3ـ توليد الفرضيات : بعد تحليل خصائص وسمات الأمثلة قد يكوّن الطلبة فرضية أولية، يساعدهم المعلم في صياغتها وتسجيلها، كما يتم مناقشة جماعية للفرضيات الأولية . كما يمكن للمعلم أن يعطي المجموعة الفرصة لتشكيل وإعادة صياغة الفرضيات.
4ـ دورة فحص وإثبات الفرضيات : اختبار أي فرضية بشكل رسمي هو عبارة عن محاولة رفضها من خلال وضع مجموعة جديدة من الأمثلة المنتمية ومن ثم فحص مدى صحتها بالنسبة لمجموعة الأمثلة كاملة، في حال كانت هذه الفرضية صحيحة، يُطلب من الطلبة إحضار أمثلة منتمية جديدة مناسبة للسمات الحرجة، ثم يتم فحص هذه الأمثلة ومدى مناسبتها للسمات الحرجة أما إذا تم رفض هذه الفرضية فلا بد من البحث واستنتاج فرضية أخرى وتستمر هذه العملية الدائرية حتى يتم التعرف على المفهوم بشكل صحيح وتحديد السمات والخصائص الحرجة.
5ـ تحليل طريقة تفكير الطلبة : يقوم المعلم في هذه الخطوة بتحفيز الطلبة لمناقشة وتحليل وإدراك الطريقة التي اكتسبو فيها المفهوم، وتحسّن هذه الخطوة من فهم الطلبة للمفهوم كما توفر لهم فرصة للتأمل والتفكير الناقد لاستعراض مهاراتهم ما وراء المعرفية التي استخدموها لاكتساب هذا المفهوم، ولهذه التحليلات للاستراتيجيات ما وراء المعرفية فائدة جماعية بالإضافة إلى الفوائد الفردية.

● الأساس التاريخي للنموذج :
أ ـ تطور نموذج اكتساب المفهوم من قِبَل Jerome Bruner عام 1959 مع اعتزام ادخاله في عملية التدريس ورعاية تطور الطلبة معرفياً وتطور مهارات التفكير الناقد لديهم.
ب ـ يهتم برونر لتصبح جزءً لا يتجزأ من البنية المعرفية للطلبة مع مرور الوقت.
ج ـ ركز برونر في بحوثه الأولية في إكتساب المفهوم على اكتساب الطلبة للمفاهيم المألوفة لديهم وهذا التطور من المفاهيم المألوفة على الغير مألوفة ما زال الطريقة الأنسب لمساعدة الطلبة على اكتساب المفهوم.
د ـ منذ عام 1960 أصبح نموذج اكتساب المفهوم مستخدماً في مختلف مستويات الطلبة، حتى في التعليم العالي.
هـ ـ أشارت الدراسات التي أجريت عام 1980 أن هذا النموذج حقق فوائد مهمة للطلبة، وأن المعلمين بحاجة إلى التدريب المكثف للتعامل معه، إلا أن هذا النموذج ما زال بحاجة للمزيد من البحث العلمي حول مدى فاعليته.
و ـ لم يتم تعديل هيكل اكتساب المفهوم منذ أن تطور عام 1960، ومع ذلك فإنه يوجد بعض التعديلات الفردية على هذا النموذج فقد تحدث تعديلات قبل الدرس أثناء إعداد المعلم وتخطيته للدرس، أو قد يحدث أيضاً أثناء الدرس نفسه كإستجابة من المعلمين لنقاشات الطلبة.

● اكتساب المفهوم ونظريات التعلم :
يرتبط نموذج اكتساب المفهوم بنظريات التعلم البنائية.
ففي طريقة العرض البنائية في التعلم، يشكل الطالب المفهوم ويدرك المعلومات بشكل فردي، حيث تفسر عقول الطلبة المعلومات من حولهم من خلال عدساتهم الشخصية.
فعلى المعلم أن يدرك ذلك، كما عليه أن يدرك أن التعلم يرتبط بمقدار الوقت الذي يقضيه الطلبة في المحتوى - على العكس من التعليم المباشر. ونموذج اكتساب المفهوم أحد الأمثلة لتصميم الدروس البنائية.
لإكساب مفهوم واحد في العقل، يسرد المعلمون عدداً من الأمثلة المنتمية والغير منتمية .. فإن تجاور أمثلة منتمية وأمثلة غير منتمية سوف يؤثر على تفكير الطلاب في مختلف النواحي وأحياناً بطريقة غير مباشرة من خلال اعتمادهم على خبراتهم السابقة للتعرف على عناصر موجودة على قائمة ما.
المعلمون البنائييون يساعدون الطلبة في توضيح أو تفسير عملياتهم المعرفية التي وضعو بها الفرضيات، وذلك من خلال أسئلة ونقاشات حول الاستراتيجية.

● اكتساب المفهوم والتكنولوجبا :
يمكن تعزيز وزيادة فاعلية دروس اكتساب المفهوم باستخدام التكنولوجيا، حيث يمكن للتكنولوجيا نقل اكتساب المفهوم من التركيز في الدروس على مهارة القراءة إلى تجارب بصرية إبداعية للطلبة.
أ ـ حيث يمكن لنماذج التدريس أن تطبق بشكل أفضل من خلال المهام المحوسبة عبر الانترنت أو الأقراص المرنة.
ب ـ يمكن الاطلاع على أمثلة منتمية إضافية من مواقع الانترنت والمراجع الإلكترونية.
ج ـ يمكن للطلبة طباعة الصور التي وجدوها عبر الانترنت وعرضها أثناء الدرس.
د ـ يمكن عبر الانترنت والأقراص المضغوطة توفير فرص لمتابعة الدروس ذات الصلة لاكتساب المفهوم فردياً وجماعياً.
هـ ـ كما يمكن للكاميرا الرقمية أن تكون فعالة في تطوير الفهم الصوري للطلبة، حيث يمكن للطلبة إلتقاط صور للأمثلة من الطبيعة، المنزل، أو البيئات الأخرى، حيث يصنف زملائهم في الصف هذه الصور إلى أمثلة منتمية أو غير منتمية.
و ـ السبورة الذكية، وهي سبورة إلكترونية كبيرة موصولة بجهاز حاسوب وجهاز عرض.

● متى يستخدم النموذج ؟
سوف تساعدك هذه الأسئلة على تحديد ما إذا كان اختيار نموذج اكتساب المفهوم مناسباً لموضوع الدرس :
1ـ هل يجد طلابك صعوبة في إدراك العلاقات بين الأفكار أو العناصر ؟
2ـ هل عملية التصنيف عنصراً أساسياً في الدرس ؟
3ـ هل تعتقد أن الطلبة يواجهون صعوبة التفكير بصوت مرتفع ؟
4ـ هل يحتاج طلابك فرص أكثر للعمل الجماعي، لكن برقابة ودعم ؟
5ـ هل يحتاج طلابك إلى ممارسة ومرونة في استخدام المفاهيم المألوفة ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Concept Attainment Model ـ Jerome Bruner 1959.

الكاتب : عدنان مرجي
 0  0  5805
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:20 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.