• ×

01:42 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ لا شك أن الإحالة إلى التقاعد مرحلة مهمة في حياة كل موظف خاصة ممن أمضى السنوات الطوال باذلاً كل ما يستطيع في سبيل أداء مهمته على الوجه الأكمل ولا شك أننا نشعر بألم الفراق عند رحيل أحدنا عن عمله بعد أن ألفّ الله بين قلوبنا في تلك المهمة التي أديناها سوياً وكنا لا نكاد نفترق إلا قليلاً.
غير أن عمل المسلم لا ينقضي بإحالة إلى تقاعد بل هو في عمل دؤوب إلى الممات وقد يستمر بعد الممات إلى يوم القيامة (صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له) كما أخبر بذلك الصادق المصدوق - عليه الصلاة والسلام - ولعلنا في الميدان التربوي ننالها جميعاً بإذن الله.

فيا أحبتي ! يا من أحيلوا إلى التقاعد (وأخص بالذكر هنا الزميلين الفاضلين الأستاذ عوض النجبي والأستاذ عبدالله كشاري) إنكم تبدأون حياة جديدة، حياة لا رقيب عليكم فيها إلا الله، حياة ملؤها التفاؤل والأمل والجد والعمل، حياة يُرجى أن تكون خيراً من سابقتها. فأداء المسلم في تحسّن مستمر فهو يسعى إلى الأفضل دوماً كيف لا وهو طالب جنة عرضها السماوات والأرض، فها أنتم فرغتم من بعض الارتباطات الوظيفية وبعض المهام الإدارية غير أن مهمتكم في الدعوة إلى الله لم تنته بعد، مهمتكم في الإحسان إلى المحتاجين ومساعدة المعوزين واسداء النصح إلى الغافلين وإرشاد التائهين والدعوة إلى الله بالكلمة الطيبة والقدوة الحسنة وإفادة الآخرين من خبراتكم الجيدة وتجاربكم الناجحة فهذه وغيرها - كثير - ما زال بمقدوركم عمله بعد التقاعد. فالله الله في بذل ما تستطيعون ابتغاء وجه الله وطاعة لرسوله الكريم - عليه الصلاة والسلام - ومحبة لإخوانكم المسلمين.
دخل الوليد بن عبدالملك المسجد فرأى شيخاً هد كيانه الزمن وأحنى ظهره الكبر فاقترب منه وقال له مداعباً : ألا تؤثر الموت يا شيخ ؟ قال الرجل : لا يا أمير المؤمنين، لقد ذهب الشباب وشره واتى الكبر وخيره وأنا إذا قمت الآن حمدت الله وإذا قعدت ذكرته وأحب أن تدوم لي هاتان الخلتان.

لا أقول وداعاً بل إلى لقاء قريب بإذن الله أيها المربيان الفاضلان الأستاذ عوض النجبي والأستاذ عبدالله كشاري، على الخير نلتقي وفي الله نحب ونرتقي، وأسأل الله لكما التوفيق والسعادة والسداد في حياتكما الجديدة جعلها الله في تجدد مستمر إلى مافيه الخير لكما وأعانكما على ذكره وشكره وحسن عبادته.

 7  1  7055
التعليقات ( 7 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-01-12 08:25 مساءً إدارة منهل الثقافة التربوية :
    سعادة الأستاذ الفاضل المشرف التربوي الأخ / عبدالله النافع
    مرحباً بك في منهل الثقافة التربوية
    جل التقدير لشخصكم الكريم على هذه المشاركة الإبداعية .
  • #2
    1432-01-12 10:27 مساءً فواز حماد الغريبي :
    أخي الحبيب عبدالله النافع

    طربنا بقراءة كلماتك وسعدنا بما حملته من معان عظيمة. وصفت فأجدت وعبرت فأبدعت. لك مني فائق الاحترام وأجل التقدير وللحبيبين المتقاعدين أصدق الأماني بحياة هانئة سعيدة.
  • #3
    1432-01-13 09:02 صباحًا فهد بن سعد الزهراني :
    ما أجمل الوفاء وما أعذبه في نفس باذله وآخذه وحبذا لو بحث كل واحد منا عمّن حوله , أو كان حوله , من أهل الفضل والعطاء , ليذكر لهم ويشكر ما قدموه وما بذلوه .
    والأجمل من ذلك أن تكتشف أن زميلاً لك مبدعاً في فن الكتابة والتعبير الصادق في تقدير زملائه بعبارات رصينة مليئة بالحب والتقدير .
    والأجمل من هذا وذاك أن يكون الكاتب من مشرفي اللغة الإنجليزية فهذا هو الإبداع بعينه ,
    أما ما يخص أخواني المتقاعدين فنصيحتي وإن كنت أعلم أنها عندهم ولكن لغيرهم , حان الأن موعد تحقيق الأحلام التي كانت الوظيفة تعيق تحقيقها ,فهناك من أكمل دراسته العليا (محمد مقبول )مشرف التربية الإسلامية وفقه الله أين ما كان خير مثال على ذلك , ومنهم من تعلم لغة أخرى استفاد منها لأغراض السفر والترجمة , ومنهم من بدأ في تنفيذ مهنته الحرفية التي كان يهواها في صغره ومنهم من تفرغ للعمل التطوعي في المسجد الحرام ليتمكن من أداء معظم الفروض المكتوبة .... فالعمل يلتف حوله الظامئون من كل مكان وهو مرحب بمن يرغبه .. أسعدكما الله وحقق أمانيكم وجعل لكم التوفيق والسداد في كل طريق ونسمع إن شاء الرحمن أخباركما المميزة والطيبة . محبكم / فهد الزهراني ـــ مشرف الإدارة المدرسية بمكتب الوسط
  • #4
    1432-01-13 01:42 مساءً أحمد نور :
    قناديل مضيئة وكلمات منبعثة من القلب للقلوب ودعوات بالتوفيق لكل زميل وزميلة في موقع العمل أو خارجه بعد التقاعد وليكن تواصلنا عبر هذا المنهل الثقافي الرائع وأن لا يقطع الله كلمات المحبة والأخوة والتي تنبع من قلوب صافية ونقية وأن يكون التواصل بين الجميع بالدعوة الصالحة والمحبة العميقة وفق الله الجميع وشكراً يامنهل الثقافة .

    أخوكم / احمد نور بخاري 0 مشرف تربوي بشؤون المعلمين
  • #5
    1432-01-13 02:54 مساءً أحمد سعد :
    كأني أرى النافع قد استسلم للزمن ودخل مرحلة الشيخوخة ، وأخذ يمجدها ، ويجل قدرها ، وبدى وكأنه واعضًا عركه الزمن كما تعرك الرحى الحب ، هلا سمعت أيها النافع قول الشاعر:
    آلا ليت الشباب يعود يوما === فأخبره بما فعل المشيب
    أم أن ظهرك انحنى ، واستسلمت للمشيب
    آلا أذكرك بما ورد في الحديث : ( وشبابك قبل هرمك )
    فأنت هنا قلبت الموازين والسنن
    أغبطك على وضوح أسلوبك ودقة براهينك
    ودمت سالما
  • #6
    1432-01-15 07:18 صباحًا عبدالله يوسف النافع :
    أشكر كل من شارك بكلمة أو تعليق .. وأسأل الله أن يجعلنا عاملين بما علمنا وأن يجعل ذلك حجة لنا، لا علينا، يوم نلقاه .
    كما أشكر أخي الكريم الأستاذ فهد الزهراني على الإضافة الجميلة والنصائح المفيدة .. ولا يفوتني شكر زميلي ورفيق مكتبي أخي الأستاذ أحمد سعد الغامدي على تلك الكلمات الرائعة .. وأذكره بقول إيليا أبو ماضي :
    كم قبل هذا الجيل ولى جيل ... هيهات ليس إلى البقاء سبيل
    ضحك الشباب من الكهول فأغرقوا .... واستيقظوا فإذا الشباب كهول !
    نأتي ونمضي والزّمان مخلّد ... الصّبح صبح والأصيل أصيل !
    حر وقر يبليان جسومنا .... ليت الزمان كما نحول يحول !
    إن التحول في الجماد تقلص ... في الحي موت .. في النبات ذبول
    قف بالمقابر صامتا متأملاً ... كم غاب فيها صامت وسؤول
    وسل الكواكب كم رأت من قبلنا ... أمماً وكم شهد النجوم قبيل
    تتبدل الدنيا تبدل أهلها .... والله ليس لأمره تبديل
    مع تحياتي وشكري للجميع .
  • #7
    1432-01-15 09:54 صباحًا عبدالله يوسف النافع :
    أما أستاذي، الأستاذ فواز الغريبي، فله شكر خاص.. شكر على تلك الكلمات الطيبة والدعم المعنوي الدائم.. وأسأل الله أن يجزيه عني خيراً وأن يبارك في جهوده ومساعيه.

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:42 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.