• ×

11:10 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

◄ اسمحوا لي أن اهدي هذه الكلمات إلى أخي الأكبر الأستاذ حمدان محمد الجهني.

■ أخي :
ماذا نستطيع أن نجود به لنجود، وماذا في هذه الدنيا يمكن أن يوفيك، ولو بعض حقك.
أيها النور المتحرك، أيها العطاء المتدفق، أيامك كلها عطاء، جعلت من عمرك سجادة ً لنمشي عليها في مشوار الحياة بأمان، اقتطعت من فرحك وسعادتك لتمنحنا الابتسامة.
كنت الدرع الواقي الذي يتحمل الضربات، من أجل أن تكتمل المسيرة، هناك أشخاص يفعلون الخير متى كان واجباً، وآخرون فقط يقولونه، وأنت لا هذه ولا تلك، لأنك الخير كله، والطيبة حينما تتجسد في شكل إنسان، الكبار يعلموننا دائماً كيف نسمو ونرتقي وكيف أن النجاح هو في القيم والصدق والنقاء، وليس في الانتهازية والنفاق، كنت أتعلم معنى العطاء، ولم أدرك أنني عايشت هذه الكلمة منذ طفولتي. لم نفهم لماذا دائماً تضع كل من في الأسرة أولاً، وأنت ثانياً حتى أننا تعودنا على هذا الوضع، وبعدما رأينا الحياة بكل أشكالها فهمنا أن هذا هو الإيثار وعرفنا أننا كنا استثناء لأنك كنت بيننا، الأتقياء هم الذين يجعلون هذا العالم مكاناً قابلاً للعيش، يستوعبون برحابة صدرهم، ويحولون مرارة الحياة إلى بلسم للسعادة.

● أخي ومعلمي :
سامح لنا تقصيرنا، فأنت المحيط برحابته والنهر بعطائه، كل خطوة نخطوها في هذه الحياة ندين لك بالفضل بعد الله. كيف يمكن للأشجار أن تثمر لو لم تروا بالماء وتكتسي بالضوء، كيف يمكن للسحب أن تمطر لو لم تهبها البحار والأنهار خيراتها.
يا وجه الابتسامة يا فأل الخير : نريد أن نصوغ من عمرنا كلمة وفاء لك، نريد أن نسكب من كل أفراحنا باقة فرح نقدمها لك. كل ابتسامة نرسمها لابد وأن تحمل توقيعك لأنك منبع الفرح. عندما تختلف علينا المعايير وترتبك قناعاتنا، نلجأ إليك بعد الله لتعلمنا دائماً أن القيم هي الأساس، وأن الحق بيّن، ولا يخالطه الباطل، تقول لنا إننا نحن من نصنع خياراتنا بأنفسنا، وإن لغة الحب، مهما شابتها شوائب، هي التي تسود. فبارك الله فيك واطال عمرك.

 5  0  2445
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-07-28 11:57 مساءً خالد الجهني :
    وإن لغة الحب، مهما شابتها شوائب، هي التي تسود .. ...........................
    جعلت من عمرك سجادة ً لنمشي عندما تختلف علينا المعايير وترتبك قناعاتنا، نلجأ إليك بعد الله لتعلمنا دائماً أن القيم هي الأساس، وأن الحق بيّن، ولا يخالطه الباطل .. تقول لنا إننا نحن من نصنع خياراتنا بأنفسنا.

    هذا غيض من فيض يحملة هذا الرجل العضيم .

    هيهات يأتي الزمان بمثله ******** إن الزمان بمثله لبخيل


    فعلآ فهو الأب والأخ والمعلم والصديق .


    نسأل الله أن يبارك في عمرة ويجعل ما قدمه في موازين حسناته.


  • #2
    1431-07-29 12:14 صباحًا د. كمال عمر :
    لك الشكر والتقدير أخي غازي وبارك الله لك في أخيك حمدان فهو رجل فاضل يستحق هذا الثناء .
  • #3
    1431-07-29 12:18 صباحًا منى عبد الله :
    ما أجمل الحياة اذا وجد بها اناس يتذكرون الوفاء ولو با لكلمات فهو اقل تقدير لرد الجميل فقد احببت أخيك في الله وأنا لم اره نسأل الله ان يجمعكم في جناته أمين.
  • #4
    1431-07-29 12:26 صباحًا محمد مرعي :
    الحمد لله الدنيا لسى بخير شكرااااا شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


    لقد لونت لنا نظرتنا للحياة بالون الابيض مقال رائع وجميل والأجمل منه ( شخصية أخيك العجيبة فا لواضح أنه الشمعة التي تحترق لتضيء لك .
  • #5
    1431-08-03 05:44 مساءً غازي محمد الجهني :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركلته

    اشكر كل من قام بالتعليق على موضوعي سواءً بالشكر والثناء أو بالانتقاد
    فاختلاف الرائي لا يفسد للود قضية مهما كان موضوع الاختلاف فكل إنسان يرى هذه الحياة من منظوره الخاص الذي يعيش فيه .


    ملاحظة :

    هناك أبيات لأبو الطيب المتنبي اعجبتني وجعلتها نبراساً لي في هذه الحياه..

    إذا أتتك مذمتي من ناقصٍ .......... فهي الشهادةُ لي بأني كاملُ

    اكرر شكري وامتناني لك من علق على همساتي وكل من أيدني على نبالة وأخلاق هذا الرجل الفاضل الذي مهما قلت فيه فلن أوفيه حقه من الثناء والعرفان


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:10 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.