إيجابيات ومحاسن التقويم المستمر : الهجمة الحاقدة «4»

سامي خليل مالكي
1429/02/20 (06:01 صباحاً)
6870 مشاهدة
سامي خليل مالكي.

عدد المشاركات : «97».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
إيجابيات ومحاسن التقويم المستمر : الهجمة الحاقدة «4».
■ في المقالين (الأول) و (الثاني) عن التقويم المستمر قلنا أن للموضوع بقية.
نظام الاختبارات السابق كان لا يهتم بضعف الطلاب والرفع من مستواهم المتدني والذي كان يؤهلهم للدور الثاني وممكن ينجح الطالب وممكن لا.
أما مميزات النظام الجديد الذي يحاربه الكثير من الناس والصقوا به التهم الباطلة فهو : يهتم بضعف الطلاب في بداية استخدمه حتى يغير المعلم طريقته لكي تتناسب والضعف الحاصل بين التلاميذ لكي يرفع من مستوى تلاميذه.
في نظام التقويم المستمر توجد عدة فرص للطالب لكي يجتاز المهارات المخفق فيها حتي آخر العام الدراسي.
التقويم المستمر يعتمد اعتماداً كلياً على العناصر المساعدة والمساندة له ومنهم (المعلم - الطالب - البيت - الكتاب - المناقشة - المشاركة - الواجبات المنزلية - الاختبار التحريري - والشفوي - الملاحظة - التعديل على السلوك ويساند كل أولئك لجنة التوجيه والإرشاد بالمدرسة ومركز صعوبات التعلم).
إضافة إلى ذلك أن التقويم المستمر يعمل جنباً إلى جنب منذ بدء الدراسة الفعلي وحتى آخر يوم منها ويشتمل على أساليب علاجية الغرض منها رفع مستوى التلاميذ الضعاف حتى يلحقوا بأقرانهم المتميزين ويمكن إشراك التلاميذ المتميزين في تقديم العون لأقرانهم الضعاف المستوي وذلك تحت إشراف المعلم.
هذا بالإضافة إلى أنه يمكن تخصيص ملف لكل تلميذ علي حدة لكي يضع به المعلم جميع التدريبات المعطاة للتلميذ طوال العام ممكن أن تسترشد به لجنة التوجيه والإرشاد ومركز صعوبات التعلم مع التلاميذ الضعاف في كيفية وضع البرامج العلاجية لهم والقيام بها قبل وضع التقرير النهائي للتلاميذ.

■ وبعد أيها الحاقدون علي نظام هكذا شانه، أمامكم خياران لا ثالث لهما :
1- التسليم بمميزات هذا النظام (التقويم المستمر) والتعامل معه برحابة صدر والعمل على نجاحه بكل الطرق الممكنة.
2- التوقف عن النقد غير الإيجابي.

■ أرجو أن اكون قد وفقت إلى طرح الموضوع طرحاً جيداً وسامحونا على الإطالة.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :