البناء التربوي للطفل : التربية الاجتماعية في الإسلام

د. أحمد محمد أبو عوض

1222 قراءة 1443/02/15 (06:01 صباحاً)

د. أحمد محمد أبو عوض.
۞ عدد المشاركات : «648».
البناء التربوي للطفل : التربية الاجتماعية في الإسلام.
◗التربية الاجتماعية في الإسلام :
هذا النوع من التربية تضع الأُم الأساس الأوّل له، ثمّ يستكمله مع الأم الأب والمعلم والقريب والجار والصديق والزميل، وعلى الكبار داخل الأسرة أن يعودوا صغيرهم على آداب المائدة لضرورتها بالنسبة له. ومن آداب الطعام في الإسلام أن لا يكون الإنسان شرهاً في الأكل (كُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا) (الأعراف ــ 31)، من المهم الاعتدال في الطعام وعدم التخمة والإسراف في الأكل.
يقول الفيلسوف الإسلامي والطبيب الذائع الصيت ابن سينا : انّه يجب علينا أن نجنب الطفل الغضب الشديد والخوف الشديد والحزن والسهر. وأن نقدم إليه ما يحتاج ليعتدل مزاجه فتعتدل أخلاقه. لأنّ الأخلاق الحسنة نابعة لصغار المزاج. وهكذا نجد التربية الاجتماعية الإسلامية تتناول التربية بجانبيها الاجتماعي والنفسي وكذلك الصحة النفسية وتلك هي الصورة المتكاملة للتربية.
image التربية الأسرية الإسلامية : مَكَانَةٌ البناء التربوي للطفل.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :