قال الله تعالى : قل هو الله أحد ــ ما بين "أحد" و "واحد"

طارق يسن الطاهر.

عدد المشاركات : «42».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قال الله تعالى : قل هو الله أحد ــ ما بين "أحد" و "واحد"
◗وردتني رسالة يرى كاتبها أن الله اختار كلمة "أحد" في سورة الإخلاص : "قل هو الله أحد" ولم يختر كلمة "واحد" لعدة أسباب. وبدأ صاحب الرسالة في سرد ميزات موجودة في أحد، وليست موجودة في واحد.

■ بدءًا أقول للفائدة :
في أسباب النزول يروى أن المشركين جاؤوا للنبي صلى الله عليه وسلم، وقالوا له : انسب لنا ربك؛ فنزلت سورة الإخلاص.

■ وأقول في الرد على هذا الزعم ما يلي :
- وردت كلمة "واحد" وصفا لله في أحد عشر موضعا للدلالة على وحدانية الله، فقد اختار الله كلمة "واحد" لبيان صفته هذه ، ولم يختر كلمة أحد :
ومنها على سبيل المثال قوله تعالى : (وإلهكم إله واحد) البقرة 163 المائدة 73 النساء 171 الأنعام 19 وغيرها من بقية الآيات.
كل هذه الآيات وردت فيها كلمة "واحد"، كيف لصاحب الرسالة أن يقلل من شأنها، ومن دلالاتها؟

■ وهنا أدخل في تفاصيل رسالته التي جاء بها على نقاط، وأمضي معه بطريقته نفسها.
يقول :
• واحد له مؤنث، وأحد ليس له مؤنث،
وأنا أقول : لو كان له أدنى فهم باللغة لعرف أن "أحد" له مؤنث، ومؤنثه إحدى.

• يقول "واحد" تصلح وصفا لأي شيء، فيقول: رجل واحد كتاب واحد.
وأقول له إن كانت الكلمة التي يوصف بها أي شيء بها نقص في قيمتها أو دلالتها، فهناك كلمة "كريم" – مثلا - والكريم من أسماء الله الحسنى، نستطيع أن نصف بها أي شيء فنقول: رجل كريم، وبحر كريم.

• يقول إن "واحد" يتجزأ" وينقسم إلى أبعاض، وأحد لا يتجزأ.
أقول له إن كان بذلك يريد أن يميز استخدام أحد، فماذا يقول في الآيات التي وصفت الله بأنه واحد وأوردها أعلاه، فهل يقدح في هذا الوصف.

• يقول إن "أحد" تعني الوحدة.
وأقول : كذلك واحد تعني الوحدة، فما الفرق ؟

• يقول واحد للعاقل ولغير العاقل، رجل واحد وجمل واحد، أما أحد فللعاقل فقط.
وأنا أسأل : من أين أتى بهذه المعلومة ؟

• يقول إن واحد اسم فاعل، وأحد صفة مشبهة، والصفة المشبهة أقوى من اسم الفاعل.
أقول : كلمة "واحد" اسم فاعل، واسم الفاعل يدل على الفعل ومَن فعله، أما الصفة المشبهة فهي – صرفيا- صفة مشبهة باسم الفاعل، وميزتها أنها تدل على اللزوم والثبات، لكنها مشبهة باسم الفاعل.

• يقول واحد تبدأ بحرف لين وهو حرف ضعيف، وأحد تبدأ بحرف الهمزة، وهو حرف قوي.
أقول له : ومن أسماء الله الحسنى ما يبدأ بالواو مثل الودود، فهل يصفه بالضعف ؟

• يقول واحد تتكون من ثلاثة مقاطع، وأحد تتكون من مقطع واحد فقط.
أقول : هذا أساسا غير صحيح، ولو وقفنا على آخر الكلمتين بالسكون، فنجد أن "واحد" تتكون من مقطعين: (وا حدْ)، وليس ثلاثة كما ذكر. وكلمة "أحد" ليست من مقطع واحد كما ذكر.
وحتى لو سلمنا بصحة زعمه، فما فائدة كون الكلمة مكونة من مقطع أو مقطعين في دلالتها على معنى دون غيره ؟!
image
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :