فقه الجودة في الإسلام : الجودة والإحسان «3»

د. صالح محمد العليان.
1016 مشاهدة
فقه الجودة في الإسلام : الجودة والإحسان «3».
■ الجودة والإحسان :
إذا كانت الجودة مظهر من مظاهر الإحسان ونتيجة من نتائجه فإن الإسلام دعوة مطلقة إلى الإحسان قال تعالى : (صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ) (البقرة : 138).
وفي قوله تعالى : (لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً) (هود : 7) إشارة واضحة إلى أن الجزاء يتعلق بكيفية الأداء كائناً ما كان هذا الأداء، وكذلك في قوله تعالى : (إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً) (الكهف : 7) وفي قوله تعالى : (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ) (الملك : 2).
image التطوير الإداري : فقه الجودة في الإسلام «1».
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :