التشكيلي جوهري : عندما تسمو اللوحة بالإنسان إلى آفاق الحياة المنتجة

د. محمد الصفى بن عبدالقادر.
1936 مشاهدة
الْفَنَّان التشكيلي رضوان جوهري : عندما تسمو اللوحة بالإنسان إلى آفاق الحياة المنتجة والجميلة.
منذ الوهلة الأولى وأنت تضع قدميك بمرسمه والوقوف أمام لوحاته، تدرك أنك أمام فنان مطبوع وملتزم يحب فنه لدرجة التتيم، فنان من طينة نادرة يشد انتباه المتلقي داخل مرسمه، كثافة في الكم وتعدّد في الموضوع وتنوّع في الأسلوب، إنه الفنان التشكيلي العصامي رضوان جوهري، من مواليد 1980 بمدينة آزمور، برزت موهبته في الرسم وهو ابن السادسة عندما اختيرت لوحاته كأفضل الأعمال في مسابقة نظمتها القناة المغربية الأولى، لينخرط في صقل موهبته وتطويرها بأوكرانيا حيث استكمل دراسته وحصل على الدكتوراه من جامعة خاركوف الأوكرانية، ليعود لمسقط رأسه مزاولا مهنة الصيدلة، مهنة لم تثنيه ولم تبعده عن موهبته حيث أنشأ مرسما، معلنا من خلاله دخول باب التشكيل من بابه الواسع، شارك في عدد من المعارض الفردية والجامعية كان أهمها مشاركته بالمهرجان العالمي بايون بفرنسا من خلال عشر لوحات جالت عددا من المدن الفرنسية.
ولج رضوان جوهري لغمار التشكيل عصاميا بل خاما، فبدأ في تطوير تجاربه بالتدرج وعيا منه أنه لا أستاذية في الإبداع مادام الاستهواء السمة الطاغية لديه، مما جعل أعماله أشكالا متعددة لما راكمه من تجارب و بحث و مواكبة لكل الاتجاهات والمدارس، لينحاز إلى التجريد معمقا تجربته الذاتية، بعد أن أدرك تأثير وأهمية اللون في أعماله، فبادر إلى إغراق نفسه في لجج بحر الألوان عبر المساحات مع ابتكار ألوان جديدة، أضفت جمالية وسحرا لا منتهي، مشتركا بذلك مع جبرا إبراهيم جبرا عندما وصف اللوحة التجريدية بأنها مخاض (المزج بين المساحة اللونية وفق نسب موسيقية تتصل بالتناغم العددي والفيثاغوري)، ليخلق لنفسه أسلوبه الخاص والذي لقي على إثره اهتماما متزايدا من طرف المهتمين بالحقل التشكيلي فنانين ونقاد على المستوى الوطني والدولي، فالرسم لدى رضوان لغة يحاول من خلالها إيصال ما لم تستطع اللغة التعبير عنه كما يقول الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو: "علاقة اللغة بالرسم علاقة لا متناهية، لأن الكلمة غير كاملة وتقع إزاء المرئي في عجز تجهد عبثا لتجاوزه، لأنهما لا يمكن أن يختزل أحدهما الآخر، فعبثا نقول ما نراه، لأن ما نراه لا يسكن أبدا فيما نقول، وعبثا عملنا على أن نجعل الآخرين بالصور والاستعاراتِ والمقارنات يرون ما نقوله الآن".
تتميز لوحات الفنان رضوان جوهري بالكثافة وتقاطع المسافات اللونية المليئة بالحركية والحيوية المشبعة بالرموز، وفق ضربات ضوئية مشعة ومنتظمة بمساحة اللوحة مشكلة سيمفونية تتناغم بالألوان الفاتحة التي يتخللها اللون البني، لون السعادة والتوازن، واللون الأبيض الذي يمنح للنفوس الثقة والأمل في الحياة، مما يجعلنا نوثق أن أعماله هي بمثابة نصوص لغوية تضخ بالشاعرية، مشحونة بمواضيع نفسية وشحنات سايكولوجية، تصنع فنا مرئيا تتذوقه الرؤية البصرية بصيغة حسية على اختلاف المفردات والمكونات التعبيرية الواقعية المستخدمة في العملية الإنتاجية. لشغل حيزاً من الفراغ دون حدود للمكان. أعمال مليئة بالإيحاءات والإشارات الدالة على أشياء مخزونة معينة، تستمد كينونتها من الثقافة المشبعة بالقيم الإنسانية، وقد قال عنه الدكتور والباحث عبدالفتاح الفاقيد: "تجربة رضوان جوهري من التجارب الجمالية والتشكيلية الرائدة، والتي استطاعت أن تبصم المشهد التشكيلي العربي والعالمي لما راهنت عليه من مغايرة وتجريب مستمرين. دون أن تعني تلك المغامرة القطيعة بين المراحل الفنية وذلك لوجود تقاطعات ثيماتيكية وامتدادات خطية ولونية جعلت تلك التجارب تعكس في عمقها الفني والإبداعي هوية في تشكل دائم وتكون مستمر، وقد يلاحظ المتتبع لهذه التجربة وجود تحولات عميقة على مستوى التناول، وهو تحول يعكس عمق الرؤيا الجمالية والتعبيرية. وهي رؤيا فلسفية تمتح أساسها من المتابعة الفنية لمجمل الحركات التشكيلة ومستجداتها، إضافة إلى ثقافة المبدع الموسوعية والتي يتقاطع عندها الفكري بالعلمي والفلسفي بالشعرية. فلا غرو إذن أن تتحول الرقعة إلى قصيدة تنوء بالاستعارات، أو لنقل إنها معزوفة سيمفونية ذات مقامات إيقاعية متناغمة".
وهذا ما يبدو للمتلقي حين يقف أمام لوحات "رضوان جوهري" مشدوها ومبهورا من جمال اللوحة، ولغتها، فهي تحمل تعبيرات واضحة المعالم من خلال منهج تجريدي يتوق الحرية والعصرنة والتوظيف الجمالي المتقن سواء على مستوى الألوان الجميلة واكتساح المساحات بعفوية وتلقائية، أو على مستوى المواضيع المستقاة من الذاكرة ومن إيحاءات الحياة اليومية بما تحمله من الخلجات والأحاسيس المتأرجحة بين الهدوء والاضطراب وغيرهما، وذلك بدقة متناهية وبلمسات إبداعية متناغمة، باسطا فيها تجربته الإبداعية، الشيء الذي جعل لوحاته موسومة بالتداخل الشكلي واللوني الشفاف، المشكل للبصري التعبيري الباعث على الدهشة وطرح التساؤلات والتأملات من قبل المتلقي.
على العموم فلوحات الفنان التشكيلي رضوان جوهري تؤلف نماذج فنية فريدة وراقية، كلها دلالات، بأبعاد حسية وشاعرية تجعل المتلقي يهيم في خضمها، لجاذبيتها وخصوصياتها المنفردة، رغم بساطة تشكيلاتها، وما تحمله من مفارقات يمكن إدراجها في الفن الفطري المحض، فقد يتراءى بعض منها غارق في التجريد، وأخرى تميل إلى الانطباعية بشكل تام، وهو ما يميز رضوان جوهري الفنان الفطري، والذي يمكن نعتبره قد تجاوز الفطري إلى غيره عندما نكون بمرسمه أو بإحدى القاعات التي يعرض بها.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :