▼ جديد المقالات :

لستُ الملامة يا أَلمْ : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة...

في التوقيعات الإنسانية : يا لها من رحلة. تبدأ من ظهر الأب إلى بطن الأم .. ومن...

متى نرتقي .. عند اختلافنا حول المتغيرات ؟ متى نرتقي .. ونبتعد عن الخلاف...

في الشريعة الإسلامية : حكم الدعاء على الظالم. اجتمع العلماء على أن الدعاء على...

في علم الأحياء : زهرة المغنوليا أو المغنولية ــ الاستخدامات العلمية. عن...

نحو بيئة آمنة «1». لماذا لا تتضافر جهود الإدارة التعليمية والأمارة ومراكز...

ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من المسألة الحسابية ؟ ■ قال أحد الحكماء :...

دور المعلم وفق التطور التكنولوجي. تعتبر التربية أداة صناعة الإنسان، فهي تأهله...

لقاء مع الأستاذ طارق يسن الطاهر : مشرف تربوي. ■ البطاقة الشخصية : • الاسم :...

عثمان بن عفان : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (ثقافة التراجم :...

في الثقافة الخاصة : نمو العقل. ■ أقوال في نمو العقل : 1 - قال مصطفى السباعي...

التشجيع الصفي : كيف أساعد الطلاب على المحافظة على إيجابيتهم وَتَرْكِيزُهُمْ ؟...

نعمة الدفء واللباس والأثاث والأمان. قال الله ﷻ : ﴿ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم...

الصحة النفسية : الاضطرابات النفسية ــ الوسواس. دخلت المواضئ لأتوضأ، فرأيت...

ارتباط الحدث بالجو النفسي للشخصية : "قراءة في رواية موسم الهجرة إلى الشمال"....

في العلاقات الإنسانية : كسر الحواجز ووضع الحلول. ■ كيف تخرج الدجاجة من الزجاجة...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

إبداع معلم القرن الحادي والعشرين في عصر الانترنت. إننا نعيش في القرن الحادي...

التنافس على الدنيا والآخرة. إذا نافسكَ الناس على الدنيا .. أتركها لهم ! وإن...

يا مراكب الأحزان أما آن أوان غرقك. وحين نطلق الضحكات أو مجرد أن نفكر في ذلك أو...

رددي يا دموع : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الصحية :...

قدرات التفكير المبدع الأربع. ■ أجمع العلماء الذين بحثوا في الإبداع وأسسه...

المسجد الحرام في العصر النبوي. كان المطاف (الصحن) الذي يحيط بالكعبة...

الفرق بين العقاب والعذاب. الفرق بينهما أن الأول يقتضي بظاهره الجزاء على فعله...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

‏من روائع الدعاء. قيل لأعرابيّ : أتُحْسِنُ الدُّعاء ؟ ‏فقال : أجل. ‏فقيل له...

شيرخان : الملك المسلم العادل. ■ هل تعرف شيرخان الشرير ؟ يعلمون أولادنا ببرامج...

ما أهم النصائح العلمية في مهنة المحاماة ؟ يُقصد بمهنة المحاماة في نظام...

الفرق بين : حرفي الضاد (ض) والظاء (ظ) كتابةً ونطقاً. يخلط كثير...

السلوك التنظيمي الإداري «3». ■ دور البيئة في الإدراك. تحتوي البيئة على مثيرات...

قصة : إنسان القرن الواحد والعشرين «4». ارتميت في أحضان جدّي ذات ليلة مقمرة،...

قراءة في ديوان "مسرى الأشواق" للشاعرة فاطمة قيسر ــ عندما تتحول القصائد لعقد...

مسؤوليات المبتعث السعودي. ■ وفق ضوابط الابتعاث العامة المدونة في الموقع...

في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «29». ■ تقديرك لوجهة نظر الآخر .. علامة...

علم النفس المهني : التوجيه المهني ــ الاختيار المهني. علم النفس المهني فرع...

مبادئ ومرجعيات تخطيط الدرس. ■ عند التخطيط للدرس ينبغي أن وضع النقاط التالية...

التدين الشكلي : مفهومه ومظاهره وأضراره. التدين : مأخوذ من الدين، والدين: هو...

في الثقافة الطلابية : نعم غلبني طالب

د. أحمد محمد أبو عوض

1145 مشاهدة

في الثقافة الطلابية : نعم غلبني طالب.
قالت لي زميلة تربوية قديرة : دكتورنا العزيز وأستاذنا الكبير، أسألك بالله العظيم وانت معلم قديم وخبير تربوي قدير منذ ٤٤ عاما بعدة دول عربية شقيقة كما تقول بالسعودية واليمن وليبيا والأردن، هل يمكن الإجابة بصراحة وأمانة وجرأة وشجاعة وانت بعمر ٦٧ سنة وقمت بالحج ٥ مرات، على سؤال واحد فقط، لأنك عندي خاصة قدوة أخلاقية وتربوية مما أراه من تفاعل طلابك القدامى في مناصب رفيعة بدولهم وحتى أولادهم كحامل الدكتوراه والماجستير والطيار والمهندس والمشرف التربوي ومدير المدرسة بعدة المراحل الدراسية.
قلت : نعم ولك الأمانة التامة بالجواب مهما كان، لأني لا أخاف إلا من الله وحده لا شريك له. وهو رب القلوب أصلا. ولا شك أن قلبك يعرف صفاء ونظافة المراية بين قلبي وقلبك، حيث أن الحكيم قال: (المراية لا تكذب). وقال أيضا: (ليس بين القلوب حدود أو جوازات سفر)، فما هو سؤالك؟
قالت : بطول فترة عملك التعليمي والتربوي من عمرك المديد بإذن الله تعالى، هل (غلبك طالب) ؟
قلت : نعم فعلا، طالب مصري مجتهد وذكي فعلا بالصف السادس الابتدائي، وأعتقد بعام ١٩٨٧ بمدرسة ابن كثير الابتدائية بأضم بني مالك ــ الليث ــ السعودية.
حيث أردت أن أقوم باختبار مفاجئ باللغة العربية لقطعة محفوظات مقررة طويلة نحو ما من يوم أمس فقط، لكن ذلك الطالب كان هو شخصيا أكثر وأقوى الطلاب بالاعتراض وبالرفض، لأنه دائما يحصل على العلامة والدرجة الكاملة، بكل امتحان سابق، ورفض بتاتا إخراج ورقة للامتحان بكل إصرار و (عناد صارم) وحيث أن المعلم قانونا وتربويا هو ملك الصف والحصة، فلا بد من إصراري على ذلك؟
ولكن ذلك الطالب خاصة، قد اجهش بالبكاء الشديد، وانفعال عصبي كبير، مما جعلني أنا شخصيا في حالة اندهاش كبير، وخفت عليه (كأحد أبنائي من صلبي وظهري ودمي ولحمي بنفس المدرسة) من يصاب بأي حالة نفسية أو جسمية لا سمح الله تعالى.
وحرصا عليه وكل طلابي مدى الحياة، فقد (تنازلت طوعا) مني حفاظا عليه وعلى جميع الطلاب.
نعم، اعترف بأن ذلك الطالب فقط هو من غلبني طيلة حياتي التربوية لمدة ٤٤ سنة، نظرا للحفظ على شعوره نفسيا وصحيا كأحد أبنائي وفلذات كبدي، ولأن عمل المعلم التربوي هو أولا عمل إنساني مقدس وديني وعلمي.
ويكفي المعلم شرفا أن الله تعالى بالقرآن الكريم قال ( قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون) وقال تعالى (إنما يخشى الله من عباده العلماءِ).
وأن يكون له رسول الله صلى الله عليه وسلم، قدوة له، فقال صلى الله عليه وسلم (إنما بعثت معلما). وقال أيضا "بمعنى الحديث الشريف": إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضى لما يصنع.
وأخيرا أقول بكل صدق وأمانة وشجاعة المؤمن الصادق ; (نعم غلبني طالب).
image بطاقة شكر وتقدير : للإخوة الأعزاء والأشقاء الأوفياء.


د. أحمد محمد أبو عوض.