• ×

04:37 صباحًا , الأحد 13 شوال 1440 / 16 يونيو 2019


في علم المنطق : فن الإنصات ــ عدم الإنصات والمشاكل.
من أهم أسباب مشاكِل الناسِ هي عدم إحسان الإنصات إليهم. فكم من موضوع أسيئ فهمه سواءً كان مع أسرنا، أصدقائنا، زملائنا في العمل .. وأدى إلى قطيعة أو خلاف بدأ صغيراً ثم أصبح كبيراً.

■ كيف تكون منصتاً جيداً ؟
• الإنصات بالعينين :
أن تكون منصتاً جيداً ليس معناه أن تنصت بأذنيك فقط، وإنما بعينيك أيضاً ! هذه ليست دعابة فقد أثبتت دراسات عديدة أن تتبع المنصتين لأعين المتحدثين يزيد الفئة الأولى تركيزاً ومتابعة ويزيد الثانية راحة أكثر في الحديث. في مجتمعاتنا الشرقية يعود أطفالنا على عدم النظر إلى عينين الكبار، حيث يعتبرونها نوعاً من أنواع عدم الاحترام، وفي الحقيقة هي نظرية ليست صحيحة.

• المقاطعة :
لا تقاطع أبداً. بل انتظر لحين انتهاء محدثيك فذلك من شأنه تعويدهم على أسلوبك والذي سيكون سبباً في ارتياحهم عند التحدث إليك.

• التفاعل والتمثيل :
تفاعل مع ما يقال بصدق ومن دون تمثيل، وتذكر أن هناك أناساً كثيرون لديهم من الفطنة والبداهة ما قد يفوق توقعاتك. مرة أخرى، لا تتصنع المتابعة فرائحتها يسهل على أي شخص التعرف عليها مما قد يفسد عليك جميع محاولاتك.

• الوقت والمكان :
إن اختيار الوقت والمكان هما في غاية الأهمية. فكيف يراد من شخصاً ما أن ينصت وهو مستغرق في متابعة برنامج تلفزيوني محبب لديه أو مستغرقاً في عمل يدوي ما أو أن يكون على وشك الخروج من منزله أو مكتبه. فمن يريد إنصاتا يرضيه فليختر الوقت والمكان المناسبين.
image الثقافة الحوارية : معالم التربية الحوارية.
 0  0  1071

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:37 صباحًا الأحد 13 شوال 1440 / 16 يونيو 2019.
الروابط السريعة.