• ×

11:36 مساءً , الثلاثاء 13 ذو القعدة 1440 / 16 يوليو 2019


الخط يبقى زماناً بعد كاتبه • • • وكاتب الخط تحت الأرض مدفون.
قبل أربعين عاما تقريبا كان هذا البيت من الشعر يتردد في أروقة دور العلم لتحفيز التلاميذ للاعتناء بالخط وتذوقه والعمل على تنمية هذه الموهبة بالمحاكاة والممارسة، فالخط العربي هو أرقى وأجمل خطوط العالم لحسن شكله وجمال هندسته وروعة تنسيقه، فهو يمثل لوحة تشكيلية رائعة تكاد تنطق "إنه السحر الحلال".
لقد كان معلم الخط الماهر في ذلك العصر يكتب بعض الحكم والمواعظ على "السبورة" بخط عريض وبشكل جميل ومتناسق، مرة بخط الرقعة ومرة بالنسخ ومرة بالثلث، وفي كل حصة نتعلم شيئا من فنون الخط العربي. وكنا لا نمل من النظر إلى تلك العبارات والحكم والمواعظ الهادفة التي كانت تداعب مشاعرنا وأناملنا لمحاكاة ما طرزته أنامل ذلك المعلّم البارع. إن بعض تلك الحكم والعبارات ما زالت راسخة في أذهاننا. لقد كنا نكتب الصفحة والصفحتين والثلاث صفحات كي نصل إلى درجة الاقتناع بأن ما كتبناه حاز على رضا المعلم. لقد كان المعلم من شدة حرصه يمسك بيد الطالب المتعثر ليرشده ويعلمه الطريقة المثلى لمسك القلم ورسم الحروف والكلمات بشكل صحيح ومتقن.
إن مادة الخط والإملاء في عصرنا الحاضر قد أهملت من قبل معظم إدارات المدارس، فهذه المادة غالبا ما تستخدم لتكملة النصاب المقرر للمعلم وهو (24) حصة في الأسبوع، كما لوحظ أنها تسند إلى معلمين لا يجيدون رسم الحروف والكلمات، ناهيك عن فنون الخط العربي. ولست مبالغا إذا قلت إن البعض منهم إذا كتب موضوعاً واحداً صعب علينا قراءته، فهؤلاء بحاجة ماسة إلى الالتحاق الإلزامي بدورات تحسين الخطوط لرفع مستواهم في هذه المادة، أو على الأقل تمكينهم من رسم الحروف والكلمات بشكل واضح ومقروء، لقد تأثر كثير من التلاميذ في مراحل التعليم الأولى بهذه النماذج من المعلمين الذين لا يجيدون الكتابة وفن الخط فأصبحنا نشاهد كثيراً من الموظفين وخريجي الجامعات بدرجات علمية عالية عاجزين عن الكتابة بشكل مقبول ومقروء، والسبب هو عدم الاهتمام الجاد من البداية بهذه المادة المهمة، وبعد ما تفشت المشكلة تنبهت وزارة التربية والتعليم لذلك، فعقدت دورات في تحسين الخطوط للطلاب فقط، ولكنها في إطار ضيق جدا، وكنا نأمل أن تكون هذه الدورات شاملة وموسعة للطلبة، وتكون هناك دورات أخرى مماثلة وإلزامية للمعلمين لتحسين مستواهم فيها، لما لهذه المادة من أهمية بالغة في وسائل التعليم والتخاطب وحياة المتعلمين.
■ فهل تحظى هذه المادة بمزيد من الاهتمام ؟
image مقالات أخرى للكاتب.
image الثقافة الإسلامية : الركن الرابع من أركان الإسلام ـ الصيام.
في الثقافة الإسلامية : استقبال شهر رمضان المبارك.

image الثقافة الإسلامية : السنة النبوية.
image حصن المسلم : من أذكار الكتاب والسنة ـ مطبوعة علمية.
في السنة النبوية : الاعتداء في الدعاء.

image الثقافة اللغوية : علوم اللغة العربية.
الخط يبقى زماناً بعد كاتبه.

image الثقافة اللغوية : علم الأدب.
في الثقافة الأدبية : حسب المعلم أن يصوغ رجالا (قصيدة).

image الثقافة المكانية : المملكة العربية السعودية.
ملاحظات على البريد السعودي.

image الثقافة المكانية : المساجد الثلاثة.
شوارع مكة المكرمة تحت المجهر.

image الثقافة التقنية : العلوم التقنية.
خطر آلية (الواي فاي) على بطاقة الصرف الآلي.

image الثقافة التربوية : المواد التربوية.
إلى المسؤولين في تعليم مكة المكرمة : جدول الصفوف الأولية.

image ثقافة الرسائل : الرسائل الإنسانية.
إلى المسؤولين في وزارة النقل وأمانة العاصمة المقدسة : ملاحظات.
إلى المسؤولين في وزارة البيئة والمياه والزراعة : فواتير المياه.
إلى المسؤولين في البريد السعودي : معالجة السلبيات.

image الثقافة الإعلامية : الإعلام الإلكتروني.
الصحف الورقية وكثرة الإعلانات التجارية.
عندما تسقط الأقنعة المزيفة.
 0  0  585

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:36 مساءً الثلاثاء 13 ذو القعدة 1440 / 16 يوليو 2019.
الروابط السريعة.