• ×

03:06 صباحًا , الإثنين 10 ربيع الثاني 1440 / 17 ديسمبر 2018



◄ الجودة سلوكٌ دائم وليس ممارسةً وقتية.
أكد وزير التعليم من منظمة اليونسكو في باريس هذا العام على دعم الجودة وتعزيز المساءلة، واهتمت اليونسكو منذ عام ١٩٩١ في نشر الجودة وزيادة الوعي بأهميتها من خلال تخصيص يوم عالمي للجودة.
ونحن إذ نؤكد كما تؤكد الأدبيات أن الجودة ثقافة تنظيمية وقبل ذلك مطلب ديني منذ أكثر من ألف وأربع مئة سنة عندما قال النبي : "إن الله إذا عمل عملا إن يتقنه" والإحسان من قيم الجودة التي تعني المراقبة والمحاسبة الذاتية التي أن تضمنها السلوك البشري عامة وفي المؤسسات التعليمية خاصة سنحقق جودة المدخلات والعمليات والمخرجات.
الجودة في العملية التعليمية لها مداخل متعددة واستراتيجيات، وما حققته إدارات الجودة من بناء نظام للجودة QS مؤشر إيجابي على الجهود التي تبذلها ولاسيما حينما تقود بناء النظام من خلال التمكين القبلي بما يجعل الإدارات مؤهلة ذاتياً، لنشر وتطبيق النظام، وعملت إدارات أخرى مع ذلك الإجراء بنشر مفهوم T.QM إدارة الجودة الشاملة وهي الثورة الإدارية التي جعلت المستفيد قوامها والتي تضمن بأن جميع النشاطات الضرورية لتصميم وتطوير ومن ثم تطبيق المنتج أو الخدمة في المؤسسة فعّالة وتعمل بكفاءة.

ولذلك وجهة النظر أن يكون التعاطي لهذا اليوم يركز على جانبين التكريم للمنجزات التي حققتها الإدارات أو الأفراد بدعم إدارة الجودة سواء لبناء نظام، أو توظيف مفاهيم الجودة واستخدام أدواتها في الأداء تحليلاً أو تحسيناً وعرض قصص النجاح للإدارات والأفراد. إن الشعارات لا تسير ومفهوم الجودة حيث للأسف تتجه بعض المدارس والإدارات تكريس هذا المفهوم وتجتهد لإبرازه في إطار شعارات.

■ إن قياس الجودة ومدى فاعليتها من وجهة نظر المؤسسة من خلال الإجابة على التساؤلات التالية :
• ماذا وضعنا من أهداف ؟
• وهل تحققت الأهداف ؟
• وما أثرها على المؤسسة ؟
• وما القيمة المضافة ؟

ونحن في إجابتنا على هذا التساؤل نحتاج أن نعرف ونقيس الوجهة الأخرى المتمثلة في نظر المستفيد الأبرز الذي تتوجه نحو الجهود وهو الطالب فإذا نجح النظام التعليمي بتحقيق توقعات الطالب، من خلال تحقيق معايير الجودة والالتزام بها في تخطيط المنهج بمفهومه الشامل من مقرر ومعلم، ومبنى وأساليب تقويم، وأنشطة .. وتنفيذه وتقويمه، حققنا الجودة.
إن مزود الخدمة أو مقدم الخدمة متنوعون سواء إدارات أو أفراد، أو الموردون والشركاء وجه لا يقل أهمية في وضع إجابة لقياس حالة الرضا ومعرفة متطلبات تحقيق رضاه والوفاء بها يتطلب شفافية، وعرض نتائج القياس، واتخاذ إجراءات تصحيحية لتحسين النظام بمكوناته.
■ ونذكر ما لم تكن هناك إستراتيجية للجودة ثقافة تنظيمية التزام اتصال أدوات جودة فريق جودة ممكن، فلن تكون هناك جودة.
 0  0  2685

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:06 صباحًا الإثنين 10 ربيع الثاني 1440 / 17 ديسمبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
(وثيقة / أقسام / أعضاء) مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية.