▼ جديد المقالات :

كورونا - جوانب تربوية (2). كورونا فرصة لمن يريد حقا أن يعتبر و يتعظ. كورونا فرصة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد....


فيروس كورونا الجديد (19 ــ COVID) : أطعمة تقوي مناعتك. ذكر موقع "country1037fm" أن تقوية الجهاز المناعي يعتبر من أهم وسائل...


التربية العسكرية : 6 تشرين الثاني / نوفمبر اليوم الدولي لمنع استخدام البيئة في الحروب والصراعات العسكرية. أعلنت الجمعية العامة، بموجب...


قيم إدارة الأزمات والنوازل. ■ القيم ذات الأولوية في التعامل مع الأزمات والنوازل : جمعية مكارم الاخلاق.


كورونا - جوانب تربوية (1). أمسك عليك لسانك وقلمك فلا تقل ولا تكتب ولا تسخر ولا تستهزأ ولا تتفاعل مع أي حد يثير في داخلك فكرة...


ثقافة الصمت : أنواع الصمت. ■ حين لا تقتنع بكلام من يحدثك خاصة الأكبر منك سناً .. يكون الصمت احتراما. ■ حين يتجاهلك شخص عزيز عليك لأن...


الآيات القرآنية والأحاديث النبوية عن شهر رمضان. ■ لقد ورد ذكر رمضان (شهر الصيام) في مواضع عدة في القرآن الكريم، وكذلك جاء عن...


في استقبال شهر رمضان : من أعظم حِكم الصوم. الجميعُ يردّد أن شهر رمضان سيد الشهور وأنه شهر تفتح فيه أبواب الجنان وتغلق فيه أبواب...


إدارة التغيير : مصفوفة إدارة التغيير. إدارة التغيير Change management هي منهجية للتعامل مع الانتقال أو التحول من أهداف أو عمليات أو...


في زمن الكورونا COVID-19 لم يكن باقياً لنا بعدُ إلا لحظات. إن هذا العالم، مهما أظهر من صراعات وعداوات وانقسام وتفشي للكراهيات، فهو...


الفنان التشكيلي المغربي أحمد الأمين ــ عندما تخلد الريشة والألوان حكايا الزمن. يعتبر من أبرز وجوه الحداثة الفنية المغربية على مستوى...


ماذا تعرف عن التنجيم ؟ ما يعرف بعلم التنجيم أو Astrology هو مجموعة من التقاليد، والاعتقادات حول الأوضاع النسبية للأجرام السماوية...


معلمة المرحلة الابتدائية ودورها في تنمية قدرات الطالبات. الطالبة في المرحلة الابتدائية هي طفلة بالفطرة يسهل تشكيلها وتنمية مواهبها...


سلوكيات جارحة. لا داعي أن تسأل شاب أنت لحد الآن ما تزوجتش ليه .. أنت لا تعلم ظروفه .. ممكن يكون بيصرف على أهله ومتحمل مسئوليتهم .....


الثقافة الأدبية : قصة يتيم في دار الرعاية ــ قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة اللغوية ــ علم الأدب) //...


الرخص في الدين : وقف الصلاة في المساجد نموذجا. مُنعت العمرة، فبرزت صورة الكعبة بلا طائفين، فتعالت الأصوات النادبة، ودبجت القصائد...


علم الوبائيات : الجائحة ــ الوباء ــ المتوطنة. ■ معاني المصطلحات وما تتطلبه من مهام : • الجائحة / Pandemic • الوباء / Epidemic •...


‏الطب النبوي : التعوذ من سيّئ الأسقام. كان النبي ﷺ يتعوذ بالله من سيّئ الأسقام يقول : (اللهم إني أعوذ بك من البرص والجنون والجذام...


فيروس كورونا الجديد (19 ــ COVID) : فيروس صغير لا يُرى. فيروس صغير لا يُرى. يغزو العالم بأسره، يرعب الدول ويحيد الترسانات...


قراءة في ديوان الزجل "كاين علاش" للشاعرة فاطمة بصور ــ ديوان يعيد للزجل المغربي روحه بلمسة أنثوية عاشقة ومتمردة. قبل غوصنا في تلابيب...


فيروس كورونا الجديد (19 ــ COVID) : معلومات مفيدة. ظهرت أغلب حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد (19 ــ COVID) في...


في وداع جامعة : قصيدة. بعد قرابة الأربعة أعوام، قضيتُها في رحاب طابة، في أرجاء الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، كان وداعها بعد...


فيروس كورونا الجديد (19 ــ COVID) : نصائح ومعلومات. ظهرت أغلب حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد (19 ــ COVID) في...


أهداف تقييم الأداء المؤسسي. تقييم الأداء المؤسسي هو جهد نظامي لوضع معايير الإنجاز في ضوء الأهداف التنظيمية وتصميم أنظمة معلوماتية...


فنّ إدارة الأزمات وجهود وزارة التعليم. كل بلد قد يتعرض لأزمات وكوارث قد تعطل خططه الاستراتيجية، ولكنه يضع في حساباته العوائق والمخاطر...


ترتيب سور القرآن الكريم في المصحف الشريف. تُعرّف السورة اصطلاحاً بأنّها مجموعة من آيات القرآن الكريم، محددٌ أولها وآخرها بالتوقيف. ■...


لمن أشكو : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الإسلامية : المواد الإسلامية) // (قصيدة : لمن أشكو) //...


في الثقافة الصحية : فيروس كورونا الجديد (19 ــ COVID). ■ ما هو فيروس كورونا الجديد ؟


في الثقافة الصحية : وباء الطاعون. ■ تعريف الطاعون : الطاعون لغة : جاء في لسان العرب أنه: المرض العام والوباء الذي يفسد له الهواء...


في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «30». ■ اهتمامك بالرأي الآخر .. دلائل توهج فكري تملك ناصيته.


في الشريعة الإسلامية : من أساليب رفع الوباء. ذكر بن كثير في تاريخه عن عام 749 وهو يصف حال الناس بعد انتشار البلاء : .. نودي في البلد...


عن الدنيا : تحليل من الجانب اللغوي والأدبي والديني. الدنيا على وزن فعلى، وهذا الوزن في علم الصرف يسمى اسم التفضيل من أفعل، أدنى...


العلوم التربوية : مكامن قوة التدريس. قوة التدريس تكمن في التزام المعلم وجديته في المواقف التدريسية. فالعمل الجاد يدعم الأداء التدريسي...


نعيمة السياغي : فنانة تشكيلية مغربية الوانها تخترق صمت الطبيعة. فنانة شقت طريقها بكل ثبات وعزيمة، بعد أن تم اكتشافها في إطار ورشات...


البيئة التربوية : هل تعليمنا بنصف دماغ فقط ؟

سالم موسى الفاهمي
1013 مشاهدة
البيئة التربوية : هل تعليمنا بنصف دماغ فقط ؟
طلب أحد الضيوف من أينشتاين أن يريه معمله، فابتسم هذا الرجل العظيم وأمسك بقلمه وأشار به نحو رأسه وذلك الرأس من المهم استعراض بعض الحقائق عن كيفية عمل الدماغ فيه، كما استعرضها توني بوزان في كتبه عن استخدام العقل والخرائط الذهنية والذي يؤكد وجود مليارات الخلايا العصبية التي يتكون منها الدماغ، وكل خلية عصبية تتصل بأكثر من ألف خلية أخرى، ويجمع المخ ما يعادل أربعين ألف محفز لكل ثانية، وبنسبة 95 % من المعلومات التي تتم معالجتها في الدماغ يتم الحصول عليها عبر المدخلات الحسية، وخاصة البصر والسمع واللمس.
وهذا الدماغ العجيب والمعجزة للخالق عز وجل يخزن كميةً من المعلومات المعالجَة في يومٍ واحد، ما يعادل معالجة جهاز كمبيوتر ـ من اختراع الدماغ نفسه ـ في عدة سنوات !
حيث يقسم الدماغ إلى فصين (فلقتين) الأيمن والأيسر، وتتم فيهما معالجة الأشياء داخل كل فص، فالفص الأيسر يتناول معالجة منطق الأشياء، والقوائم التي يراها الإنسان أو يدركها من أسطر وكلمات، وكذلك يستقبل الأرقام، والتسلسل في الأشياء من ترتيب وأولوية، وتحليل الأشياء، وبالمقابل نجد الفص الأيمن يهتم بمعالجة النغمات الصوتية، والألوان، والخيال، وأحلام اليقظة، والأبعاد الثلاثية، والمساحة أو الحيز.
وهذا ما يستوقفنا بعد سرد هذه المعلومات العلمية، ليجعلنا نتساءل أي فلقة أو فص من الدماغ له النصيب الأكبر في المعالجة والاستعمال البيولوجي في تعليمنا، إن كان على مستوى المنهج أو المقررات الدراسية أو طرق التدريس أو من قبل المعلمين أو توجيهات المشرفين التربويين، أو حتى ما تعوَّد عليه أولياء الأمور، والطلاب ؟
سيكون الناتج بالتأكيد لصالح الفص الأيسر الذي يعالج أغلب معلومات التعليم في تعليمنا، أما الجانب الأيمن فيندر أن يتعلم طلابنا بالنغمة أو باستخدام الخيال أو الأبعاد الثلاثية أو الألوان، ولننظر عندما يتعلم طلابنا القراءة والكتابة والرياضيات وجميع المواد، فالإجابة يتعلمون بالكلمات والمنطق والترتيب والأرقام، والقوائم التي تذكر بطريقة التدريس في مادة القواعد التي يستعمل فيها أغلب المعلمين طريقة (الجداول) التي ما زالت منذ عهد سيبويه حتى الآن وبنفس الطريقة !
طرق بائدة لا تزال تحت رحمة قوالب تعليمية أصبحت جزءاً من تفكير طلابنا، تعتمد فيه على فلقة واحدة فقط من الدماغ، لذلك علينا ألا نستغرب عندما نجد خللاً في مخرجات التعليم لدينا، فهذا ما تدرب طلابنا على مهارته، وتعلموه في مدارسنا ومؤسساتنا التعليمية، بل جامعاتنا؛ فلقة واحدة أو فص واحد يعمل، والآخر شبه معطل، حتى أصبح عادة لديهم، فمن النادر أن تجد المعلمين أو المشرفين التربويين بل محاضري كليات التربية أو إعداد المعلمين قد تعلموا كيفية عمل خلايا الدماغ، وكيف تؤثر طريقة التفكير في نمو خلايا الدماغ ؟ وكيف يستعملون أساليب واستراتيجيات تستثير الفلقتين معاً لتنمية قدرات طلابنا العقلية الهائلة في جميع المجالات ؟
قوالب التعليم ما زالت تطارد المعلم والطالب معاً، فالذين تدربوا على استخدام جانب من الدماغ سيجدون صعوبة في استخدام الآخر، برغم أن الفصين إن عملا معاً بالاستثارة والتحفيز والدعم فسيكون نتاجه تنمية التفكير حتى الإبداع، فهذا العالم نيوتن اعتمد على خياله، ودافينشي على أبعاده وألوانه وتصويره، وديزني لاند على أحلامه وخياله الواسع.
بقي أن نتتبع طفلاً منذ ولادته حتى دخوله مدارسنا، لنرى كيف تعطل الفلقة اليمنى، فالطفل يبدأ نمو مخه منذ ولادته، وفي العام الأول تكون قد تكونت روابط المخ، وتبدأ معالجة المعلومات دون وعي من بيئته المحيطة به بشكل كبير من خيال وأحلام يقظة. وينتهي به المطاف حتى دخول المدرسة، فالأطفال يتعلمون بالاستكشاف وبالحرية لمتابعة الأمور التي تثير خيالاتهم، ويحتاجون لفرصة للقيام بنفس الشيء وتكراره ليعالج في الذاكرة، ويصبح عادة إدراكية، ولكن من يسمح لهم بذلك داخل فصولنا ومدارسنا بعد أن تُفرض عليهم قيودنا التعليمية لنقيد حتماً عقولهم وغرائزهم الطبيعية ؟
التربوي السويسري والمصلح التعليمي بستالوتزي يقول : (ليس الهدف الأسمى من التربية الوصول إلى درجة الكمال في الأعمال المدرسية، ولكنه الصلاحية للحياة، وليس اكتساب عادات عمياء كالطاعة المطلقة، و لكنه إعداد لحياة العمل الاستقلالية).
وإن أردنا تعليماً يركز على الإنسان وبنائه، وبناء مستقبل لأجيالنا لن يكون أكثر من تبني تعليمنا للمدارس التربوية الحديثة للنشء، مثل مدارس منتيسوري ومدارس ريجيو إيميليا، ففي تلك المدارس الأطفال يبنون معرفتهم بعقولهم كاملة وبأنفسهم، وفيها لا يتم توصيل المعرفة أو إرسالها لهم، ولا يتم إملاء ما يفكرون به من قبل المعلم، بل إنهم يكدون ويناضلون من أجل فهم العالم وفهم كيف يرتبطون به، وهم يفعلون هذا بشكل جماعي، كي يصنعوا إنسانيتهم بأنفسهم من خلال بناء أنفسهم أولا وبناء مستقبلهم وأوطانهم.

سالم موسى الفاهمي.

۞ عدد المشاركات في منهل الثقافة التربوية : 13