• ×

02:16 صباحًا , الإثنين 10 ربيع الثاني 1440 / 17 ديسمبر 2018



◄ صفوان بن المعطل : صحابي.
ترجم له ابن عبد البر في الإصابة وقال عنه : هو صفوان بن المعطل بن ربيعة بالتصغير بن خزاعي بن محارب بن مرة بن فالج بن ذكوان السلمي ثم الذكواني هكذا نسبه أبو عمر، لكن عند ابن الكلبي رحضة بدل ربيعة وزاد بينه وبين خزاعي المؤمل. قال البغوي : سكن المدينة وشهد صفوان الخندق والمشاهد في قول الواقدي. ويقال أول مشاهده المريسيع جرى ذكرها في حديث الإفك المشهور في الصحيح وغيرهما، وفيه قول النبي صلى الله عليه وسلم : ما علمت عليه إلا خيرا. انتهى (بحذف قليل).

■ وقال ابن كثير في البداية والنهاية :
في حوادث سنة تسع عشرة للهجرة ويقال : كان فيها وقعة أرمينية وأميرها عثمان بن أبي العاص، وقد أصيب فيها صفوان بن المعطل بن رحضة السلمي ثم الذكواني وكان أحد الأمراء يومئذ. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما علمت عليه إلا خيرا. وهو الذي ذكره المنافقون في قصة الإفك فبرأ الله ساحته وجناب أم المؤمنين زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم مما قالوا. وقد كان إلى حين قالوا لم يتزوج، ولهذا قال : والله ما كشفت كنف أنثى قط. ثم تزوج بعد ذلك، وكان شاعرا، ثم حصلت له شهادة في سبيل الله قيل بهذا البلد وقيل بالجزيرة وقيل بشمشاط. انتهى.
■ إسلام ويب.
image
image ثقافة التراجم : الصحابة والتابعون.
 0  0  1150

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:16 صباحًا الإثنين 10 ربيع الثاني 1440 / 17 ديسمبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
(وثيقة / أقسام / أعضاء) مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية.