• ×

10:20 مساءً , الأربعاء 4 ذو الحجة 1439 / 15 أغسطس 2018



◄ في التربية الأسرية : القدوة المشروخة.
فإن من طبيعة الفرد وفطرته التي فطره الله عليها؛ أن يتأثر بالمحاكاة والقدوة، أكثر مما يتأثر بالقراءة والسماع، لا سيما في الممارسات الفعلية، والأمور العملية، حيث يحب أن يقتدي بغيره، ويحذو حذو كل من يحبه خاصة، كما يقلد ويتشبه بكل مشهور ومعروف بين الناس.
وتعد القدوة في التربية من أنجح الوسائل المؤثرة في إعداد الطفل خلقياً، وفي تكوينه نفسياً واجتماعياً، ذلك لأن المربي هو القدوة الكبرى، والمثل الأعلى في نظره، فهو يقلده سلوكياً، ويحاكيه خلقياً، من حيث يشعر أو لا يشعر؛ حيث ينطبع في نفسه صورته القولية والفعلية، الحسية والمعنوية.

ولا ريب أننا في زمن نعيش فيه أزمة قدوات، بعد أن انفتح فيه الناس على بعضهم البعض، واختلط أهل الإسلام بأصحاب الثقافات الأخرى، وأصبح الحق والباطل في عراك متواصل، وصراع دائم، حيث لا يزال أهل الباطل يروجون لباطلهم، والمفسدون ينشرون فسادهم؛ وذلك من خلال منافذ الإعلام، وقنوات التواصل، والتي استحوذ عليها اللاعب والفنان، والساقط والمارق، والضال والضائع، وأضحى بيننا من يعد القدوات السيئة عظماء وأبطال، حيث يرتجي البعض أن يكونوا مثلهم في الفكر والتفكير، والفعل والسلوك.

ذلك لأننا ـ مع الأسف ـ أهملنا الاعتناء بموضوع القدوات؛ ولهذا انحدر وضعنا، وتأخرنا عن غيرنا، وخسرنا كثيراً، ولو عدنا إلى الاهتمام بالقامات القدوة؛ لانتشر بيننا العلم الرصين، وزاد لدينا العمل المتين، واختفت العقبات، وتلاشت المنكرات، وعاد إلينا الكثير من عزنا المفقود، ومجدنا التليد.

إذ كيف يكون القاضي قدوة وهو يتأخر عن الدوام الرسمي، وكيف يكون الموظف قدوة وهو ضعيف الانتاج، وكيف يكون الطبيب قدوة وهو يدخن، وكيف يكون المسؤول قدوة وهو يضيع المال، وكيف يكون المعلم قدوة وهو يهمل التعليم للطلاب، وكيف يكون الأب قدوة وهو مشغول بالجلسات والسهرات، غير عابئ بالتربية، ولا مهتم بالمتابعة.

إنه مهما اتسعت فينا دائرة المعارف، ومهما تطورت عندنا التقنيات، ومهما زادت لدينا المشاريع والأموال ؛ فإنَّنا بحاجة ماسة إلى إبراز القدوات الحسنة، وإظهار النماذج المميزة، ومن ذلك بيان سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ • إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ)، وكذلك سير الصحابة والتابعين، والعلماء والمصلحين، لكي تكون واقعاً عملياً للحياة نسير عليها، فترتفع بذلك الهمم، وتعلو الطموحات، وتنضج الأفكار. ونحفظ أنفسنا من الجهل والفشل، ونعود للعز والتمكين، والمقام الرفيع.

وإن كتب السير لدينا تضم الآلاف المؤلفة من الصحابة والتابعين، والدعاة والصالحين، والعلماء والمفكرين؛ والتي تحتوي على شواهد مشرفة، ودلالات مشرقة؛ في كافة مناحي الحياة، وأمور الدنيا، والتي لا يستغني عن معرفتها كل مسلم يرجو الله تعالى واليوم الآخر، قال تعالى : (أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ).
 0  0  2246
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:20 مساءً الأربعاء 4 ذو الحجة 1439 / 15 أغسطس 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.