▼ جديد المقالات :

كورونا - جوانب تربوية (4). القشَّة أبدًا لن تغوص في الأعماق؛ لأنها هشَّة وزنها خفيف، وقد لا يكون لها وزنٌ يُذكَر، أما الحجر...


فقه الجودة في الإسلام : الإسلام والجودة «2». ■ الإسلام والجودة : قد لا أكون مبالغاً إذا قلت إن الإسلام ـ عقيدة وشريعة وأخلاقاً ـ...


كورونا - جوانب تربوية (2). ■ العاقل في هذه المحنة .. يجب أن يسأل نفسه ويكرر السؤال عليها آلاف المرات .. ● السؤال الأول :...


إدارة الصف الدراسي : مواجهة الصف للمرة الأولى. ■ إن أول تعارف بينك وبين طلابك يعد فرصتك الوحيدة لترك انطباع جيد لديهم لا تكن مرناً...


كورونا - جوانب تربوية (2). كورونا فرصة لمن يريد حقا أن يعتبر و يتعظ. كورونا فرصة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد....


فيروس كورونا الجديد (19 ــ COVID) : أطعمة تقوي مناعتك. ذكر موقع "country1037fm" أن تقوية الجهاز المناعي يعتبر من أهم وسائل...


التربية العسكرية : 6 تشرين الثاني / نوفمبر اليوم الدولي لمنع استخدام البيئة في الحروب والصراعات العسكرية. أعلنت الجمعية العامة، بموجب...


قيم إدارة الأزمات والنوازل. ■ القيم ذات الأولوية في التعامل مع الأزمات والنوازل : جمعية مكارم الاخلاق.


كورونا - جوانب تربوية (1). أمسك عليك لسانك وقلمك فلا تقل ولا تكتب ولا تسخر ولا تستهزأ ولا تتفاعل مع أي حد يثير في داخلك فكرة...


ثقافة الصمت : أنواع الصمت. ■ حين لا تقتنع بكلام من يحدثك خاصة الأكبر منك سناً .. يكون الصمت احتراما. ■ حين يتجاهلك شخص عزيز عليك لأن...


الآيات القرآنية والأحاديث النبوية عن شهر رمضان. ■ لقد ورد ذكر رمضان (شهر الصيام) في مواضع عدة في القرآن الكريم، وكذلك جاء عن...


إدارة التغيير : مصفوفة إدارة التغيير. إدارة التغيير Change management هي منهجية للتعامل مع الانتقال أو التحول من أهداف أو عمليات أو...


في زمن الكورونا COVID-19 لم يكن باقياً لنا بعدُ إلا لحظات. إن هذا العالم، مهما أظهر من صراعات وعداوات وانقسام وتفشي للكراهيات، فهو...


الفنان التشكيلي المغربي أحمد الأمين ــ عندما تخلد الريشة والألوان حكايا الزمن. يعتبر من أبرز وجوه الحداثة الفنية المغربية على مستوى...


ماذا تعرف عن التنجيم ؟ ما يعرف بعلم التنجيم أو Astrology هو مجموعة من التقاليد، والاعتقادات حول الأوضاع النسبية للأجرام السماوية...


معلمة المرحلة الابتدائية ودورها في تنمية قدرات الطالبات. الطالبة في المرحلة الابتدائية هي طفلة بالفطرة يسهل تشكيلها وتنمية مواهبها...


الثقافة الأدبية : قصة يتيم في دار الرعاية ــ قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (قسم : الثقافة اللغوية ــ علم الأدب) //...


الرخص في الدين : وقف الصلاة في المساجد نموذجا. مُنعت العمرة، فبرزت صورة الكعبة بلا طائفين، فتعالت الأصوات النادبة، ودبجت القصائد...


علم الوبائيات : الجائحة ــ الوباء ــ المتوطنة. ■ معاني المصطلحات وما تتطلبه من مهام : • الجائحة / Pandemic • الوباء / Epidemic •...


‏الطب النبوي : التعوذ من سيّئ الأسقام. كان النبي ﷺ يتعوذ بالله من سيّئ الأسقام يقول : (اللهم إني أعوذ بك من البرص والجنون والجذام...


فيروس كورونا الجديد (19 ــ COVID) : فيروس صغير لا يُرى. فيروس صغير لا يُرى. يغزو العالم بأسره، يرعب الدول ويحيد الترسانات...


قراءة في ديوان الزجل "كاين علاش" للشاعرة فاطمة بصور ــ ديوان يعيد للزجل المغربي روحه بلمسة أنثوية عاشقة ومتمردة. قبل غوصنا في تلابيب...


فيروس كورونا الجديد (19 ــ COVID) : معلومات مفيدة. ظهرت أغلب حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد (19 ــ COVID) في...


في وداع جامعة : قصيدة. بعد قرابة الأربعة أعوام، قضيتُها في رحاب طابة، في أرجاء الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، كان وداعها بعد...


فيروس كورونا الجديد (19 ــ COVID) : نصائح ومعلومات. ظهرت أغلب حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد (19 ــ COVID) في...


أهداف تقييم الأداء المؤسسي. تقييم الأداء المؤسسي هو جهد نظامي لوضع معايير الإنجاز في ضوء الأهداف التنظيمية وتصميم أنظمة معلوماتية...


فنّ إدارة الأزمات وجهود وزارة التعليم. كل بلد قد يتعرض لأزمات وكوارث قد تعطل خططه الاستراتيجية، ولكنه يضع في حساباته العوائق والمخاطر...


لمن أشكو : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الإسلامية : المواد الإسلامية) // (قصيدة : لمن أشكو) //...


في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «30». ■ اهتمامك بالرأي الآخر .. دلائل توهج فكري تملك ناصيته.


في الشريعة الإسلامية : من أساليب رفع الوباء. ذكر بن كثير في تاريخه عن عام 749 وهو يصف حال الناس بعد انتشار البلاء : .. نودي في البلد...


عن الدنيا : تحليل من الجانب اللغوي والأدبي والديني. الدنيا على وزن فعلى، وهذا الوزن في علم الصرف يسمى اسم التفضيل من أفعل، أدنى...


العلوم التربوية : مكامن قوة التدريس. قوة التدريس تكمن في التزام المعلم وجديته في المواقف التدريسية. فالعمل الجاد يدعم الأداء التدريسي...


نعيمة السياغي : فنانة تشكيلية مغربية الوانها تخترق صمت الطبيعة. فنانة شقت طريقها بكل ثبات وعزيمة، بعد أن تم اكتشافها في إطار ورشات...


المواقع الإباحية على الإنترنت : الضحايا والدوافع والأضرار والعلاج

د. عبدالله سافر الغامدي
2393 مشاهدة
المواقع الإباحية على الإنترنت : الضحايا والدوافع والأضرار والعلاج.
فمنذ دخول الإنترنت المجتمعات؛ وهي تعاني من نمو المواقع الإباحية، ومن تزايد انتشارها، ففي كل ثانية ينزل على الشبكة العنكبوتية ما يلوثها ويفسدها؛ من المقاطع المنحطة، والصور المنحلة، ففي العام الماضي احتوت مواقعها على (420) مليون صفحة، والتي يتساقط في فخها آلاف المرتادين لها، والمترددين عليها، حيث يبلغ المتوسط اليومي لعدد مرات البحث عن هذه المواقع أكثر من (68) مليون طلب، وعلى الرغم من منعها وحجبها في أغلب البلدان، لكنها متيسرة ومتاحة للباحثين عنها، فطرق تخطي الحظر المفروض ممكنة وغير صعبة.

ويقف وراء هذه المواقع القذرة والخطيرة شياطين من الإنس اتخذوها تجارة واسعة، وطريقة مربحة، كحالة تجارة المخدرات، دون النظر في أضرارها الشنيعة على السلوك الديني والأخلاقي، والجوانب النفسية والاجتماعية والعقلية للشخصية، وهي التي تسبب في المقام الأول متلازمة الانقياد، وهوس الإدمان، كحال مدمن القمار، أو مدمن التدخين، أو مدمن المخدرات.

ومما هو معلوم أن هذه المواقع الوضيعة؛ يلهث وراءها كل مراهق جانح غير ناضج من الجنسين، سواء كان متزوجاً أم عازباً، حيث يشبع منها فضوله في معرفة أسرار هذا العالم النتن، كما يتخذها وسيلة خادعة للتنفيس عن غريزته الفطرية، وظاناً أنها تسدي له سعادة مفقودة، بينما هي علاقة وهمية خيالية خادعة، تتحول نشوتها إلى إدمان مستمر، ثم تتطور شهوتها إلى انحرافات ومصائب وويلات.

ويعد من أكبر وأهم الأسباب الدافعة لهذا الجنوح قلة الوعي الديني، وضعف الوازع الإيماني لدى مرتاديها، وربما يكون أحدهم مواظباً على الصلوات المفروضة، لكنه ممن اتخذ الصلاة عادة وليست عبادة، حيث : ( إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر)، فمن خشع فيها، وراقب الله تعالى، ردعته الصلاة عن نوازع الفحشاء، وبواعث المنكر.

كذلك فإن مما يوقع الفرد في براثن المتابعة، ويكون ضحية من ضحايا هذا العمل المخل المنحل ؛ وجود رفقاء السوء، وعدم وجود عمل، أو هواية يستثمر فيها وقته وفراغه وتفكيره، كما ذكرت دراسات علمية أن الحرمان العاطفي من الوالدين، أو المصابين بتجربة جنسية في طفولتهم؛ قد يؤدي ذلك إلى الإصابة بإدمان هذه العادة الدنيئة.

وأما الأضرار الجسيمة في انشغال المدمن بتلك المواقع الوضيعة فهي كثيرة، وأعظمها جناية على نفسه هو زعزعة الإيمان، والتهاون في أداء الفرائض، والسقوط في براثن الانحرافات كالعادة السرية، كما إنه مع مرور الزمن تغدو عملية التناسل عملية افتراضية تخيلية، بعيدة عن الواقع، ليبدأ في ارتياد الطريق الذي يجرفه في انحرافات شاذة، أو يهوي به في ممارسات غير شرعية.

وقد ثبت طبياً أن ملاحقة هذه المواقع الساقطة يسبب للجسم إفرازات لكميات كبيرة من هرمونات الدوبامين والتستوستيرون، والاكسيتوسين؛ التي تمنحه شعوراً بالنشوة واللذة، والتي ما إن يعتاد الجسم على كمية بسيطة منها، حتى يطالب كل يوم بكميات أكثر منها، وبالتالي تتضاعف لدى صاحبه مدة المشاهدة، وتكثر عنده عملية المتابعة.

وأما أضرارها النفسية فهي كثيرة؛ منها السيطرة على الذهن والتفكير، والبطء في عملية الفهم والاستيعاب، وانخفاض مستوى التذكر والتركيز، وزيادة السرحان والنسيان، والشعور بالإرهاق العام والخمول والكسل، وقلة الجهد في العمل والإنتاج، والابتعاد عن المناشط الاجتماعية، والمسؤوليات الأسرية .

كما يسبب الانشغال بالمشاهدات الإلكترونية المنحرفة؛ والبعيدة عن الواقع والمنطق والعقل؛ اكتساب ظلمة المعصية، وذل السيئة، مع تغير في المزاج، وسهولة الاستثارة، ووقوع العصبية، وسرعة الغضب لأتفه الأسباب، وكذلك حدوث اضطراب الأرق وقلة النوم، والميل للوحدة والانطواء، أما الشعور بالحزن والاكتئاب فهو النهاية الحتمية للإدمان على هذه المشاهدات.

فإلى كل مدمن انقاد لهذه المواقع، ويرجو عفو ربه، والخلاص من جنوحه وشذوذه، عليه أولاً أن يكون صادقا في عزمه على ترك هذه المعصية لله تعالى : (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا)، وأن يهتم بأمور العبادة التي تمنحه القوة الكافية للانعتاق من قبضة هذا الإدمان، ومن التوجيهات الربانية : (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ)، وفي الحديث الصحيح : "النَّظْرَةُ سَهْمٌ مِنْ سِهَامِ إِبْلِيسَ، مَنْ تَرَكَهَا خَوْفًا مِنَ اللَّهِ، آتَاهُ اللَّهُ إِيمَانًا يَجِدُ حَلاوَتُهُ فِي قَلْبِهِ".

كما يلزم المبتلى بهذه العادة السيئة أن يبتعد عن كل مثيرات هذا البلاء ومحفزاته، والوحدة وأفكارها الرديئة، والفراغ ووساوسه وشياطينه، ولهذا لابد له من عمل ونشاطات، وممارسة هوايات، وتسديد الفراغات، ولابد من مجالسة من يملك الخلق الزاكي، والاتجاه الراقي، وكل ما يسهم في رفع الشخصية وتقويتها عن الأفعال السلبية، والأعمال السيئة.
كذلك لابد من تعويد اليدين والعينين على ارتياد الروابط النظيفة، والمواقع العفيفة، والتي سوف تشغله عن المشاهدات الملوثة، والملاحقات المضرة، وفي الحديث الشريف : "ومن يستعفف يعفه الله"، علماً أن دماغ المدمن قادر ـ ولله الحمد ـ على الشفاء منها ؛ حال امتناعه منها، وتوقفه عنها، حيث تعود الخلايا التالفة، والهرمونات المضطربة إلى وضعها الطبيعي، وترجع النفس إلى مسار المتعة الحقيقية الصحيحة، واللذة الطبيعية السليمة.

د. عبدالله سافر الغامدي.

۞ عدد المشاركات في منهل الثقافة التربوية : 22