الرسول محمد ـ صَلَّى اللهُ عليه وسَلَّمَ معلماً

عبدالله خلف الغامدي
1442/08/18 (02:05 صباحاً)
4076 قراءة
عبدالله خلف الغامدي.

عدد المشاركات : «10».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الرسول محمد ــ عليه الصلاة والسلام معلماً.
■ كان منهجه عليه الصلاة والسلام في التعليم يرتكز على جوانب مهمة أساسها تقدير ذات المتعلم، ومن هنا كانت الرحمة والشفقة والصبر وتحين الفرص المناسبة أدوات التعليم الضرورية للتأثير في قلوب وعقول المتعلمين.
يقول عز وجل : (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) (آل عمران : 159) إنه غاية اللطف والتواضع مع المتعلمين.
ويقول عز وجل : (وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَيْلَةً وَاحِدَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ كَانَ بِكُمْ أَذًى مِنْ مَطَرٍ أَوْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَنْ تَضَعُوا أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُوا حِذْرَكُمْ إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا) (النساء : 102) إنه منهج عملي في تطبيق صلاة الخوف.
ويقول عليه الصلاة والسلام : (صلوا كما رأيتموني أصلي)، ويقول أيضاً عليه الصلاة والسلام (خذوا عني مناسككم) إنه التعليم بالقدوة.
ويقول أيضاً عليه الصلاة والسلام حينما رأى يد الغلام تطيش في الصحفة : (يا غلام سم الله وكل مما يليك) إنها التربية الإيمانية اللازمة لتعديل السلوك.
ويوجه عليه الصلاة والسلام أقوى رسالة للعالم في العفو والتسامح حين فتح مكة قائلاً لقريش (أذهبوا فأنتم الطلقاء).

إنه معلم البشرية الأول محمد عليه الصلاة والسلام، وهذه إشارات لا تذكر مع مواقفه وأساليبه التربوية والتعليمية فداه أبي وأمي ونفسي، وما أحوج كل معلم ومعلمة إلى استلهام سيرته في كافة جوانب الحياة لأن تمثلها سيجعل من مدارسنا محاضن رائدة في التربية والتعليم 1 10.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :