• ×

01:21 صباحًا , الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 / 14 نوفمبر 2018



◄ في الدار الآخرة : مشاهد مما يحدث في القبر.
بعد أن يُدفن الإنسان في القبر، ويذهب عنه محبيه من أهله وأقربائه وأصحابه، فلا يبقى احد منهم قط، ومن ثم يسمع الميت قرع نعال آخر واحد منهم، فلا يلبث احد منهم، إلّا وقد رحل عنه، ولا يستطيع أن يتحرك من مكانه، ثم يأتي ملكان أزرقان الوجه يقعدانه ثم يسألانه عن الرجل الذي أرسل فيه، وهنا ينقسم الناس إلى فريقين : إمّا مؤمن آو كافر، وأمّا المؤمن فيشهد ويقر برسالة محمد صلى الله عليه وسلم، أو كما قال النبي صلى الله عليه وسلم يسألانه عن ماله وكتابه وعمره، فإن أجاب بالحق وقال صواباً، استقبلته الملائكة بريح وريحان، ومن ثم يريانه مقعده من النار، فيقولان له : (إن الله أبدلك مقعداً في الجنة)، فإن رأى مقعده من الجنة، سأل الله أن يقيم الساعة، فيكون قبره روضة من رياض الجنة، وتنعم بنعيم الجنة، وأمّا الكافر أو المنافق أو المشرك بالله عز وجل، فعند سؤاله، يتلجّج لسانه عن الإجابة، فيجيب (بلا ادري كنت أقول ما يقول الناس فيه)، ومن ثم يقولان له لا دريت ولا بليت، ثم يضربانه ضربة واحدة بمطرقة من حديد بين أذُنيه، فيصرخ صرخة، فيسمع صراخه كل من حوله إلا الثقلين من الإنس والجن، فيريانه مقعده من الجنة، لو أنّه آمن، فيفتح له فتحة من نار جهنم والعياذ بالله، فيرى من سمومها وجحيمها، ومن ثم يسأل الله عز وجل أن لا يقم الساعة.
 0  0  4403
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:21 صباحًا الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 / 14 نوفمبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.