إستراتيجيات التعلم والتعليم ـ ملحق علمي

د. أحمد محمد أبو عوض.
4962 مشاهدة
إستراتيجيات التعلم والتعليم ــ ملحق علمي.
يقدم هذا الملحق عدداً من إستراتيجيات التعلم والتعليم المفصّلة، مع بيان الفائدة المتوقعة من تطبيقها من قبل المعلمين، التي نتوقع أن تشكل عوامل مساعدة للمعلمين في تطوير استراتيجيات متنوعة يعمل المعلم على الإفادة منها في عملية التعلم والتعليم، وهذه الاستراتيجيات هي :
■ التدريس المباشر.
■ حل المشكلات والاستقصاء.
■ التعلم في مجموعات.
■ التعلم المبني على الفعاليات / النشاطات.
■ يشتمل هذا الملحق على جزءٍ خاص باستخدام : التفكير الناقد.

● إستراتيجية التعليم من خلال التدريس المباشر.
تستخدم هذه الإستراتيجية في الحصص المحكمة البناء التي يعدها ويديرها المعلم. وهذه الطريقة تتحكم بمجال الانتباه، خاصة عند وجود قيود زمنية. إذ تقدم المادة التعليمية من خلال طرح الأسئلة والعبارات التي تسمح بالحصول على التغذية الراجعة من الطلبة. حيث توجه استجابة الطلبة المعلمَ ليكيف الدرس حسب الحاجة. ومن أمثلة التدريس المباشر ما يلي :
■ المحاضرة (عرض توضيحي).
■ ضيف زائر (حلقة البحث).
■ أسئلة وأجوبة (العمل في الكتاب المدرسي).
■ كراس العمل - أوراق العمل (التدريبات والتمارين).
■ أنشطة القراءة المباشرة (البطاقات الخاطفة).

● دور المتعلم في التدريس المباشر.
■ الإصغاء الفعال.
■ طرح الأسئلة للتأكد من الاستيعاب.
■ المساهمة في الدرس بإعطاء ملاحظـات تضيف معلومات وأفكاراً وآراء جديدة للدرس.
■ ممارسة المهارات المكتسبة تحت إشراف المعلم ومن ثم باستقلالية.
■ استخدام مهارات التقويم الذاتي لمراقبة التعلم.

● دور المعلم في تطوير التدريس المباشر.
■ تحديد المعرفة والمهارات الأولية التي يحتاجها الطلبة لاستيعاب الدرس.
■ تنظيم العرض وتخطيطه في تسلسل منطقي.
■ فحص استيعاب الطلبة (كطرح أسئلة مباشرة خلال الدرس).
■ عرض نموذجي للمهارة وتوفير الفرص لممارستها من قبل الطلبة.
■ مراقبة تقدم الطلبة (من خلال التقويم التكويني) خلال فترة التدريب في الحصة.
■ مساعدة الطلبة الذين يواجهون صعوبات.
■ تخطيط الخطوات القادمة في التعلم اعتماداً على إجابات عن أسئلة الطلبة.

● إستراتيجية التعليم القائم على حلّ المشكلات والاستقصاء.
تعد إستراتيجية حل المشكلات إستراتيجية تعليمية توفر قضايا حياتية ليتم تفحصها من قبل الطلبة. وهذه الاستراتيجيات تشجع مستويات أعلى من التفكير الناقد، وغالباً ما تتضمن المكونات الآتية :
1. تحديد المشكلة.
2. اختيار نموذج.
3. اقتراح حل.
4. الاستقصاء، جمع البيانات والتحليل.
5. استخلاص النتائج من البيانات.
6. إعادة النظر - التمعن ومراجعة الحل إن تطلب الأمر.
وخلال هذه الخطوات في عملية الاستقصاء يتبادل الطلبة الأفكار من خلال الكتابة والمناقشة والجداول والرسومات البيانية والنماذج والوسائل الأخرى، ويربط الطلبة التعلم الجديد بمعرفتهم السابقة وينقلون عملية الاستقصاء إلى مشكلات مشابهة.
وخلال هذه العملية على الطلبة أن يكونوا مشاركين فاعلين في تقويم العملية ونتائج الاستقصاء ومراجعتها، وفيما يلي أمثلة على هذه الإستراتيجية :
■ عملية التصميم التقني .
■ الاستقصاء الرياضي .
■ البحث العلمي .
■ دراسة الحالة .

● دور المتعلم التعليم القائم على حلّ المشكلات والاستقصاء.
■ يظهر اهتماماً فعالاً في التعلم ويمارس مهارات حل المشكلات.
■ يقترح مواضيع ذات اهتمام شخصي.
■ يظهر حب الاستطلاع حول اكتساب معرفة جديدة عن القضايا والمشكلات.
■ يبدي المثابرة في حل المشكلات.
■ يكون راغباً في تجريب طرق مختلفة لحل المشكلة وتقويم نفع هذه الطرق.
■ يعمل مستقلاً أو في فريق لحل المشكلات.

● دور المعلم في تطوير استراتيجيات حل المشكلات واستخدامها.
■ يحدد المعرفة والمهارات التي يحتاجها الطلبة لإجراء البحث والاستقصاء والاستطلاع.
■ يحدد النتاجات الأولية أو المفاهيم التي يكتسبها الطلبة نتيجة لقيامهم بالبحث والاستقصاء.
■ يعلم الطلبة نماذج لطرق حل المشكلات والبحث تفيدهم مستقبلاً.
■ يساعد الطلبة في تحديد المراجع المطلوبة لإجراء البحث.
■ يقدم نموذجاً في كلٍّ من اتجاهات البحث (مثل المثابرة) وعملية إجراء البحث.
■ يراقب تقدم الطلبة ويتدخل لدعمهم كلما تطلب الأمر.

● إستراتيجية التعليم القائم على العمل الجماعي.
تشجع إستراتيجية العمل الجماعي التعلم الفعال، إذ تساعد على تطوير التفاعل وعادات الإصغاء الجيد ومهارات النقاش. ومن أمثلة استراتيجيات العمل الجماعي :
1. المناقشة.
2. تدريب الزميل.
3. المقابلة.
4. فكر - انتق زميلا - وشارك.
5. الشبكة.
6. التعلم الجماعي التعاون.
7. الطاولة المستديرة (round robin).
8. نظام الزمالة.
عندما يعمل الطلبة مع بعضهم بعضاً لتحقيق هدف مشترك فسوف تتطور لديهم خاصية الاعتماد المتبادل والمساءلة الشخصية للمساهمة في نجاح المجموعة. ويؤدي العمل الجماعي إلى دعم الزملاء، و بناء تفاعل الطلبة مع بعضهم (طالب - طالب) كبديل تفاعل المعلم مع الطلبة (معلم - طالب). ومن الممكن تطبيق استراتيجيات العمل الجماعي في المنهاج.

● دور المتعلم في التعليم القائم على العمل الجماعي.
■ يشجع أفراد الصف الآخرين.
■ يقوِّم فاعلية المجموعة في إنجاز العمل.
■ يظهر مهارة القيادة.
■ يتقبل قدراً مناسباً من المسؤولية في العمل الجماعي.
■ يستخدم إدارة الوقت بشكل جيد، ويعمل باستقلالية عن المعلم.
■ يظهر الرغبة في التعاون والتعلم من زملاء الصف.

● دور المعلم في تطوير استراتيجيات العمل الجماعي واستخدامها.
■ يحدد بوضوح الخطوات العريضة والنهايات الزمنية لفعاليات المجموعة.
■ عنده تفهم واضح لكيفية عمل المجموعات حسب مراحل التطور المختلفة للطلبة.
■ يساعد الطلبة على اكتساب السلوك الإيجابي للعمل الجماعي.
■ يلخّص أو يوجز العمل الذي تم في مجموعات.
■ يدعم الطلبة الخجولين وغير المشاركين ويشجعهم.
■ يقوِّم تعلم الطلبة من خلال الملاحظة المستمرة.
■ يراقب من خلال التجول والإصغاء.
■ يوزع الطلبة في مجموعات بحيث يضمن التنويع في قدرات المجموعة الواحدة.
■ يغير ترتيب الصف بحيث يسهل عمل المجموعات.

■ إستراتيجية التعليم القائم على التعلُّم من خلال النشاطات.
تشجع استراتيجيات التعلم القائمة على النشاط الطلبة على التعلم من خلال العمل وتوفير فرص حياتية حقيقية لهم للمساهمة في تعلم موجَّه ذاتياً. ويمكن استخدام هذه الإستراتيجية لتفحص وضع غير مألوف، أو لاستكشاف موضوع ما بشكل عميق. وتشمل الاستراتيجيات القائمة على النشاط ما يلي :
1. المناظرة.
2. الزيارة الميدانية.
3. الألعاب.
4. تقديم العروض الشفوية.
5. المناقشة ضمن فريق.
6. التدريب.
7. الرواية.
8. التعلم من خلال المشاريع.
9. الدراسة المسحية.
10. التدوير.
والتعلم القائم على تنفيذ الطلبة لمشاريع مختلفة هو مثال لإستراتيجية التعلم من خلال النشاط، إذ أن هذه النشاطات تعزز الاستقلالية والتعلم التعاوني، حيث يتقدم الطلبة في النشاطات كل حسب سرعته واهتماماته ومستواه. والتدريس من خلال النشاط يشجع الطلبة على تحمل مسؤولية تعلمهم.

● دور المتعلم استراتيجيات التعلم من خلال النشاط.
■ يقوم بالتخطيط والإعداد المسبق.
■ يحدد الاهتمامات الشخصية.
■ يعين أهدافاً تعليمية.
■ يطوِّر مهارات تنظيمية جيدة لإبقاء العمل منظماً.
■ يلتزم ببرنامج زمني.
■ يظهر الحماس للبحث عن معرفة جديدة.
■ يعمل بتعاون مع الآخرين.

● دور المعلم في تطوير واستخدام استراتيجيات التعلم من خلال النشاط.
■ يقوم بالتخطيط والإعداد المسبق.
■ يحدد نسق ونتاجات للتعلم.
■ يراقب النتائج باستخدام استراتيجيات تقويم ومعايير تسجيل مناسبة، مثل قائمة الرصد أو سلالم التقدير اللفظية.
■ يختار نشاطات مناسبة ومحفزة للطلبة.
■ يوفر فرصاً للطلبة لتقديم عرض مناسب للجمهور.
■ يلاحظ التعاون وآليات العمل في مجموعة من الطلبة.
■ يدعم الطلبة ويشجعهم.

● إستراتيجية استخدام التفكير الناقد في التعلُّم.
التفكير الناقد هو استخدام التحليل والتقييم ومراجعة الذات. ويتطلب الإبداع والاستقلالية. ويشمل التفكير الناقد :
■ مهارات ما وراء المعرفة : حيث يراجع الطلبة طرق تفكيرهم ويراقبون تعلمهم ويراجعون أنفسهم.
■ منظِّمات بصرية : حيث يبتكر الطلبة صوراً لتفكيرهم، كالخرائط المفاهيمية والشبكات والرسوم البيانية والخرائط والجداول البيانية والمنظمات البصرية.
■ التحليل : يحلل الطلبة وسائل الإعلام والإحصائيات وأموراً أخرى مثل التحيز والنمطية.

● دور المتعلم في إستراتيجية استخدام التفكير الناقد في التعلّم.
■ يظهر الانفتاح ويتقبل أفكار الآخرين.
■ يستخدم المنطق والدليل العلمي لتطوير أفكاره الشخصية.
■ يتعاون مع الآخرين في تبادل المعلومات والأفكار.
■ يبحث عن معلومات جديدة للتأكد من أن جميع الحقائق قد أخذت بالحسبان.
■ يظهر حب الاستطلاع في تطوير وجهات نظر جديدة.
■ يتبع خطة ويستخدم مصادر مختلفة لجمع وتنظيم الأفكار.

● دور المعلم في تطوير التفكير الناقد واستخدامه.
■ يحلل النتاجات ويختار قضايا ومفاهيم يحتمل نجاحها إذا درست بهذه الطريقة.
■ يعلِّم استراتيجيات التفكير بشكل مباشر.
■ ينمذج الاستراتيجيات بالتفكير بصوت عال ويشجع الطلبة على عمل ذلك.
■ يدعو الطلبة إلى تبادل اهتماماتهم وتحليل الأوضاع واستكشاف استراتيجيات التغيير.
■ يقدم نموذجاً للاتجاهات الإيجابية لوجهات نظر مختلفة.
■ يستخدم الرسوم البيانية والخرائط والجداول البيانية والمنظِّمات البصرية في التعليم حتى يرى الطلبة عروضاً مرئية.
■ يتأكد من أن الأفكار المتولدة من العصف الذهني قد استخدمت لإعداد خطة.
■ يراقب تقدم الطلبة ويعطي تغذية راجعة لما يتطلبه الموقف.
● ● تم بحمد الله.
■ مدارس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ـ رئيس قسم الحاسب الآلي (بنين) ـ هاني محمد شريعة.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :