قصيدة : كما تهوين

د. محمد عبدالله الشدوي

2986 قراءة 1441/12/01 (06:01 صباحاً)

د. محمد عبدالله الشدوي.
۞ عدد المشاركات : «43».
قصيدة : كما تهوين.
◗مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية // الشاعر التربوي الدكتور : محمد عبدالله بن حسين الشدوي // قصيدة : كما تهوين.
سوقي كما تهوين سوقي •=• ما بين مدرسةٍ وسوقِ
وعمي صباحًا عندما •=• تدنو الغزال من الشروقِ
ودعي أبا جهلٍ يدلُّك •=• عند مفترق الطريقِ
ثم اعبري خطَّ التحرر •=• فوق موترك السبوقِ
وتجاوزي كلَّ الخطوطِ •=• الحمر في نَفَسٍ عميقِ
ديفيدْ يبلغك التحيةَ •=• والمودةَ من صديقِ
يحنو عليك كثعبان •=• على ذات النقيقِ
ما ذا سيسقي مُحكِمُ •=• الأنياب ضفدعةَ المضيقِ
إلا زعافَ السُم •=• يسري بين أوردة وريقِ
إني أنادي يا ابنة الأحرار •=• من نومٍ أفيقي
فمعادنُ الحراتِ تأبى •=• أن تكوني ذات بوقِ
إنَّ الحياء لكنَّ يكمن •=• في الدماء وفي العروقِ
والأكل من سمك القراح •=• يحطُّ من أدبٍ وذوقِ
والرقة العذراء تبرأُ منك •=• يومًا أن تسوقي
يا بيضة مكنونة لم •=• تنتهبـْكِ يدُ السروق
مقصورة في خيمة الأحرارِ •=• في البلد السموقِ
يا أيها الأحرارُ في البلد •=• الحرامِ المستفيقِ
البنتُ لا تخرجْ إلى الأغراب •=• بالوجهِ الطليقِ
أو فاصبروا لجلادِ يومٍ •=• قادمٍ مرِّ الغبوقِ
وصبوحه من لحم خنزيرٍ •=• ومن خمرٍ عتيقِ
تَدَعُ الأنامَ بسكرهمْ •=• الحُرُّ عبدٌ للرقيقِ
موجٌ يموجُ ببعضه •=• والفصلُ من ربٍّ رفيقِ
ينجي الكرامَ ويلقيَ الأنذالَ •=• في وادٍ سحيقِ
رحماك يا ربي ولطفك •=• ذاك مكسبنا الحقيقي
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :