• ×

08:58 صباحًا , الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017

◄ دور المنهج التربوي في تعزيز التربية من أجل السلام «1».
إن ثقافة السلام تعني : أن تسود ثقافة الحوار والمناقشة والإقناع في تعاملنا مع الآخرين بدلاً من فرض الرأي الواحد بالقوة أو التهديد، أي إن ثقافة السلام هي أن نحل ما ينشأ من مشكلات وخلافات عن طريق التفاوض وليس عن طريق العنف وما يؤكد حرص الإسلام على تعزيز ثقافة السلام بوصفها ركنا ومبدأ من أركانه ومبادئه، دعوته المؤمنين إلى الدخول في السلم كافة، قال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً) (البقرة : 208) وعلى الرغم من حرص الإسلام على نشر ثقافة السلام بين البشر، إلا أن المهتمين بالتربية يكادون يجمعون على أن المناهج عموماً ومناهج التربية الإسلامية خصوصاً لا ترقى إلى المستوى المنشود في تعزيز ثقافة السلام التي دعا إليها الإسلام، بالنظر إلى تأثيرها غير الكافي في سلوك النشء داخل المدارس وخارجها، وتعزى هذه الوضعية إلى القصور الملازم لمناهجنا ومحدودية الأساليب المتبعة في تلقين قيم العدل والسلام، ناهيك عن عوامل أخرى خارجة عن إرادة التربويين.
ويرجع قصور التربية وتقلص دورها في تحقيق أهداف التربية من أجل السلام - كما يرى بعض التربويين - إلى : الغزو الثقافي الغربي بكل أشكاله، وتغييب الحلول في عدد من وسائل الإعلام عند الحديث عن ثقافة العدل والسلام، وإدراك التلميذ للمناهج بوصفها مادة تعليمية شأنها شأن المواد الأخرى، يقتصر واجبه فيها على حفظ محتوى دروسها والتخلص منها بعد التقويم، إلى جانب غياب الأساليب التربوية الكفيلة بغرس قيم العدل والسلام في نفس التلميذ وتعميقها في ذهنه قصد ترجمتها إلى سلوك يومي.

فالمنهج المدرسي : يجب أن يؤدي دوراً كبيراً في إعداد الأجيال الناشئة والمتعلمة بما يتفق مع الفلسفة التي يعتنقها المجتمع، والمبادئ التي يرتضيها، وهو كذلك أداة فعالة في معالجة المشكلات التي يعانيها المجتمع.
■ د. حسين أحمد بركات.
 0  0  2590
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )