• ×

11:01 مساءً , الأحد 8 ذو الحجة 1439 / 19 أغسطس 2018



◄ في ثقافة المرحلتين المتوسطة والثانوية : الارتباط بين نظامين.
لا يخفى على الجميع ما للمرحلة الثانوية من أهمية كبيرة في حياة الطالب والمعلم على حد سواء، مما يترتب على صناع القرار توفير البيئة التربوية والتعليمية المناسبة والتي تبنى على أسس صحيحة وقوية ومتينة لكي تكون المخرجات صحيحة تحقق جميع الأمنيات المرجوة منها.

■ ومن منطلق وضع الطالب بالمرحلة الثانوية في المسار الصحيح، يتوجب علينا القيام بمهام رئيسية ـ ما قبل المرحلة الثانوية ـ وذلك بعدة خطوات، لعل أبرزها :
• فك الارتباط بين المدارس المتوسطة والثانوية لكي نتيح للطالب أن يختار النظام الذي يواكب مستواه العلمي وإمكاناته العقلية والمادية وأقصد باختيار الطالب للنظام في المرحلة الثانوية لوجود نظامين كما هو معروف لدى الجميع.
• قيام فريق عمل متخصص بنظام المقررات بجولات ميدانية لمدارس المرحلة المتوسطة والالتقاء بالطلاب المتوقع تخرجهم وطرح ماهية نظام المقررات وتعريفهم بمساره ومناهجه وأهميته لهم.
• إتاحة الفرصة أمام طلاب الصف الثالث المتوسط بزيارة المدارس المطبقة لنظام المقررات للتعرف عليها والإطلاع على الأنظمة والمناهج الدراسية فعلياً لتتضح الصورة أمامهم.
• عدم فرض نظام المقررات على أي طالب وإنما على الطالب أن ينتمي إليه رغبة منه.

بعض السلبيات الموجودة بسبب ارتباط المدارس المتوسطة بالمدارس الثانوية المطبقة للمقررات كثيرة ولا ذنب للطالب كونه توجه لهذا النظام رغماً عنه بسبب الارتباط وقلة الوعي لديه بهذا النظام الجديد ومنها : أن الطالب وبعد مرور فصل دراسي أو فصلين يجد نفسه تائهاً متعثراً أو متسرباً لا يستطيع الاستمرار فتبدأ رحلة البحث عن النظام التقليدي، وهنا تبدأ معاناته أي الطالب فتجده يبحث ويتوسط كي يتم قبوله بمدرسة أخرى تطبق النظام التقليدي وإن وجد ضالته فنجد المواد الدراسية لا تعادل المرحلة التالية وهنا تأتي الصاعقة عليه وعلى ولي أمره فما العمل ؟
هنا يجب عليه أن يبدأ من حيث يبدأ الآخرون فيجب عليه أن يؤمن بقضاء الله وقدره بإضاعة عام دراسي مضى من عمره وطموح أسرته لا لشئ إلا بسبب الإصرار على ديمومة الارتباط وعدم العلم بالنظام. إن ما يواجهه بعض الطلاب وليس الكل ما هو إلا نتاج سوء التخطيط والتطبيق لنظام المقررات الذي أثبت نجاحه بكل المقاييس ولكن لمن ؟ للطالب الذي يعرفه ويستوعبه ولديه في نفس الوقت مساحة كبيرة من الحرية للاختيار دون قيود أو أن تفرض عليه نظام بعينه مع أن تدعمه بالدورات والمحاضرات التي تبين له النظام الجديد قبل تخرجه من المتوسطة بوقت كاف ليستطيع هو وولي أمره وأصدقائه أن يختاروا بقوة وبثقة عالية جداً.
 3  0  2679
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:01 مساءً الأحد 8 ذو الحجة 1439 / 19 أغسطس 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.