اتخاذ القرارات الإدارية : صنع القرار في الإدارة التعليمية

محمد مستور الصليمي.
10585 مشاهدة
اتخاذ القرارات الإدارية : صنع القرار في الإدارة التعليمية.
■ مما زاد من أهمية القرارات في مجال الإدارة التعليمية، ما تشهده المنظمات التعليمية من مشكلة تعدد وتعقد أهدافها، ووجود التعارض بين هذه الأطراف أحيانا بحيث لم تعد المنظمة التعليمية تسعى لتحقيق هدف واحد كما كان من قبل، وإنما عليها أن تسعى إلى تحقيق الكثير من الأهداف المعقدة والمتشابكة، مما زاد من المشاكل التي تواجه قيادات هذه المنظمات، وما استتبعه من صنع الكثير من القرارات لمواجهة هذه المشاكل.
لقد أوضحت دراسة "اميل شنودة" أن مهمة الإدارة التعليمية هي اتخاذ القرارات التربوية والتأكد من تنفيذها.
ومما لا شك فيه أن قدرة الإدارة التعليمية على تحليل وتقييم جمع البيانات اللازمة لاتخاذ أي قرار تربوي محدود مما يؤدي إلى ضرورة تقسيم عملية اتخاذ القرارات التربوية وتوزيعها، ونتيجة لذلك تظهر مشكلتان أساسيتان عند تصميم الهيكل التنظيمي للمدرسة أو للمديرية التعليمية، أو للوزارة المركزية، الأولى هي : على أي الأسس يجب أن يتم تقسيم هذه العملية ثم توزيعها على المختصين في التربية والتعليم، والثانية هي : كيف يمكن التنسيق بين القرارات التربوية المتعددة وتنفيذها.

■ صنع القرار في الإدارة المدرسية :
لقد أثبتت التطبيقات العلمية أن التطور الذي شهدته الإدارة المدرسية، قد أدي إلى تعقد الدور الذي يقوم به مدير المدرسة، وجعل من الصعب إدارة المدارس من قبل رجل واحد، وفرض على المديرين التعاون مع مرؤوسيهم وإشراكهم في صنع قراراتهم وممارسة مهامهم ـ أي إشراكهم ـ في الإدارة المدرسية وإذا كان هذا التطور الذي شهدته الإدارة المدرسية قد فرض المشاركة في الإدارة عمومًا فان ذلك يستتبع بالضرورة المشاركة في القرارات ذلك لان عملية صنع القرارات هي بطبيعتها نتيجة مجهودات من الآراء والأفكار والاتصالات والجدل والدراسة والتحليل والتقييم تتم على مستويات مختلفة بالتنظيم المدرسي وبمعرفة أشخاص عديدين الأمر الذي يجعل هذه العملية ذات جهد جماعي مشترك، لا نتيجة لرأي فردي.
وتعتبر عملية صنع القرارات من المهام الجوهرية للمدير، ومن هنا وصفت بأنها قلب الإدارة، كما وصف المدير بانه متخذ قرارات وان قدرته على اتخاذ القرارات وحقه النظامي في اتخاذها هو الذي يميزه عن غيره من أعضاء التنظيم ولذلك فان صنع القرار بالرغم من أن له أصوله العلمية، فإن نجاحه يعتمد في المقام الأول على كفاءة معالجة جوانبه وإدارة مواقفه ولهذا فانه من المهم تحديد طبيعة عملية صنع القرار والأطراف التي لها دور فيها وما يحتاجه متخذ القرارات من مهارات تعينه على صنع القرار وإدارة مواقفه.
ومن الملاحظ أن المدير يواجه من المشكلات ما يتطلب منه التمييز بين القرارات الروتينية والقرارات التي تتطلب عمليات معقدة من التفكير والابتكار للمواقف الجديدة لحل المشكلات التي تعوق المدرسة.
ومن ناحية أخرى، فإن القرارات التي يقوم بها المدير تشمل : القرارات الخاصة به، والأهداف التعليمية، والمادة العلمية، وكذلك الوقت، والمكان والتنظيم المدرسي (داخل الفصل المدرسي).

■ ويقوم المدير بالإشراف على النواحي التالية :
1- برنامج التعليم.
2- التنسيق بين أعضاء هيئة التدريس.
3- النواحي الخاصة بالتلاميذ.
4- الموارد المالية.
5- العلاقات بين المدرسة والمجتمع.
image حقيبة البرنامَج التدريبي المقدم لقادة المدارس.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :