• ×

05:06 صباحًا , الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017

◄ مع بداية العام الدراسي : إلى وكيل المدرسة الجديد.
إن ما سوف أكتبه من واقع عملي كوكيل من قبل ومن بعد الترشيح الرسمي للوكالة لأنني ومن واقع تخصصي العلمي كمكتبات ومعلومات فكان عدد حصصي قليل جداً فكنت أكلف بأعمال إدارية وغالبها كمساعد للوكيل بالمدرسة التي أعمل بها وعلى مدار خدمتي التعليمية الثلاثة عشرة عاماً فلذلك وددت توضيح هذه النقطة حتى لا يؤخذ ما كتبت بمدرسة بعينها وإنما خلاصة التجربة حول ثلاث مناطق تعليمية في المملكة العربية السعودية.
في البداية ليعلم كل من في الميدان التربوي بأن الأعمال المناطة بنا ليست فقط متابعة تعاميم وتطبيقها والإشراف عليها ورفع التقارير أولاً بأول وعملية تم تنفيذه بشكل ممتاز ولله الحمد ولا يوجد أي ملاحظات وكل شئ تمام بفضل الجهود المبذولة في الواقع، الموضوع برمته أننا حملنا أمانة سوف نسأل عنها أمام الله سبحانه وتعالى أولاً وأخراً.
اعلم يا رعاك الله بأن التربية والتعليم عملية ليست سهلة والقيام بها بالشكل النظري وفق ما يتم كتابته وقراءته في الكتب والتعاميم فقط لا يكفي البتة. فيجب علينا أن نكون القدوة أمام طلابنا فلا ينبغي أن نمنعهم شئ ونحن نفعله أمامهم ويجب علينا أن نوفر لهم البدائل حتى نستطيع أن نبين لهم الأفضل والأحسن لهم بما ينفعهم داخل الحرم المدرسي أو خارجه خصوصاً بالمرحلة الثانوية لخطورة هذه الرحلة وكثرة المغريات للشباب وتقلب أمزجتهم لما يتعرضون له من عنف أسري وتفكك وتحلل بسبب عناد الوالدين وإصرارهم على إضاعة فلذات أكبادهم بسبب الجهل وحب ألأنا على حساب أولادهم.

■ إليك بعض النصائح والإرشادات من الميدان التربوي الذي جعلنا نسلم لها ونتعامل معها وفق ما يقتضيه الموقف :
1ـ تعاون وتكاتف وترابط مع من حولك من المعلمين ولا تنسى أنك في الأصل معلماً، ولذلك اعمل معهم بمبدأ كلا يكمل الأخر ـ وبالعامية كل واحد فينا يكمل الثاني ـ وبهذا تستطيع بإذن الله أن تكون علاقة متينة وقوية مع الزملاء بالمدرسة مما ينعكس إيجاباً على حسن جودة العمل.
2ـ احرص أخي الحبيب على التعامل الراقي والاحترام والتقدير لجميع أولياء أمور الطلاب باختلاف جنسياتهم وعدم التفريق بينهم في التعامل وأبدي لهم الاهتمام الكامل بهم وبأولادهم وخصص لهم سجل خاص لأرقامهم وقم بالتواصل معهم في حال احتجت ذلك بما يخص أولادهم ومتابعتهم.
3ـ احترام الطلاب وتقديرهم وعدم التعالي عليهم ولا تنسى أننا كنا طلاباً وكنا نحب ونحترم المعلم الذي يحترمنا ويقدرنا ويقدم لنا المساعدة على أي حال ونفرح كثيراً عندما يثني علينا ويشكرنا أمام أقراننا حتى أننا الآن عندما نشاهد بعضاً ممن علمونا نذهب إليهم ونعرف بأنفسنا ونسلم على رؤوسهم تقديراً وعرفاناً لهم.
4ـ أحرص كل الحرص أخي الحبيب على عدم التفريق بين الطالب السعودي وغير السعودي في كل شئ بل يتم التعامل معهم بمبدأ عامل الناس كما تريد أن يعاملوك وكل إنسان بطبيعة الحال يحب أن يحترمه الجميع ويحبه لماذا ؟ لأنه إنسان يحترم الجميع ويقدرهم أيضاً.
5ـ سوف تواجه أخي الحبيب سلوكيات خاصه من بعض الطلاب وهذه السلوكيات اكتسبها الطالب من الظروف المحيطة به وتكاد تكون من أقرب الناس إليه فلذلك لا تفاجأ بل يجب عليك الاهتمام بذلك ومعالجة الأمر بحكمة وروية تحتسب الأجر عند الله سبحانه وتعالى ومن ثم ترتكز لإخوانك الذين لم تلدهم أمك ألا وهم الزملاء بالمدرسة (مدرسي التربية الإسلامية) واحد منهم الأقرب لك وسوف تجده خير معين لأن مدارسنا مليئة بالأخيار الطيبين الصالحين. ولاحظ أخي الحبيب أن جميع مراحل التعليم العام عامة والمرحلة الثانوية خاصة تجد صعوبات كبيرة وعثرات تحيل بينك وبين ما تصبو إليه في الإصلاح ولكن ثق بالله وأعمل حتى يفرج الله ما كان يصعب عليك.
6ـ يمر عليك الكثير والكثير من المشاكل التربوية والأخلاقية داخل المدارس ومن الناحية الإدارية يجب إثبات هذه الحالة بمحضر خوفاً من المساءلة وعلى حسب التعليمات الرسمية ونصائح أهل الخبرة بمبدأ ألف لحية ولا لحيتي فأنا أقول لك لا بأس بالمحضر ولكن يجب أن تقف وبقوة لهذه المشكلة وتحلها وبوجود ولي الأمر والطالب وبعض الزملاء على سبيل المثال لجنة من اللجان داخل المدرسة كلجنة السلوك أو لجنة المدرسة أو غيرها المهم تحل المشكلة وينظر فيها مصلحة الطلاب وعدم زيادة العبء عليهم مع ما يعانونه من المجتمع الخارجي للمدرسة بإيجاد الحلول التربوية المناسبة لهم.
7ـ تابع الطلاب بشكل مستمر وفي كل وقت حتى تستطيع أن تتعرف عليهم وعلى سلوكياتهم وذلك بين الحصص والفسحة الكبيرة وحصص النشاط وحبذا لو يكون معك ورقة وقلم دون كل ما تلاحظه من أشياء قد تكون غريبه حتى تستطيع أن تتفاعل مع الطلاب بمعرفتهم عن قرب بأسمائهم وذلك في حال وجودكم بمدرسة كبيرة بعدد الطلاب.
8ـ المجتمع المكي له خصوصياته ويتميز عن أي مجتمع بالمملكة العربية السعودية لذلك سوف تجد طلاب معدمين وببساطه لو وجد طعام الغداء فلا يجد العشاء وتجد البعض الأخر يعيش حياة أسرية سيئة للغاية فلذلك عامل الجميع معاملة حسنة كرجال يعتمد عليهم بعد الله سبحانه وتعالى فالثوب الناصع البياض لا يدل عما بداخل الطالب من مشاكل اقتصادية وصحية أسرية واجتماعية وإنما تابع طلابك بدقة وباستمرار وبكل الأوقات داخل المدرسة فسوف تستمتع بعملك الذي وضعت أنت أساسه هو مخافة الله وابتغاء مرضاته.
9ـ بمزاولة عملك وفق ما سبق سوف تتضح لك الأمور وسوف تجد أنك تعرف جميع طلابك مثلك مثل أي معلم داخل الصف بل وأكثر منه معرفة بالطلاب وبأحوالهم فلذلك يتوجب عليك أن تتعاون مع أخيك الحبيب المرشد الطلابي بالمدرسة فهو يقوم بحصر الطلاب المعوزين وأنت تقوم بحصر الطلاب أصحاب الحالات الخاصة وأقصد بها (الصحية، الأسرية، الاجتماعية، الاقتصادية) وغيرها من الحالات التي تحتاج لعناية خاصة واهتمام بالغ كالأيتام مثلا فتقوم أخي الحبيب بعمل جدول يوضح فيه اسم الطالب وأمامه تصنيف لحالته لجميع طلابك الذي تم تكليفك بمتابعتهم فتقوم بالاجتماع بالمعلمين الذين يدرسوهم بشكل مباشر فقط وتوزع عليهم هذه القائمة ويتم طرح التوصيات بخصوصها بسرية تامة بينك وبين المعلمين مع عدم دراية الطلاب أنفسهم بذلك.
10ـ قد يحضر إليك أخي الحبيب بعض الطلاب وقد نسي المصروف اليومي أو لعدم وجوده أصلاً فجزاكم الله ألف خير لو أعطيتموه ريالين لوجبة الإفطار وإذا تعذر ذلك فأرسله بلطف للمرشد الطلابي وهو يتصرف.
11ـ اعلم أخي الحبيب أن مجتمع التربية والتعليم من أرقى المجتمعات على الإطلاق فتجد فيه الحب والاحترام والصدق والنصيحة والتعاون والتضحيات في سبيل الخير والنجاح وذلك لم يتأتى من فراغ بل من الرجال الذين تجدهم فيه وهم من أخرجوا وعلموا أجيال غيرنا فتجد حملة الدرجات العلمية العليا وتجد أصحاب التجارب المختلفة في هذه الحياة وتجد من خرج من علمهم وتجاربهم رجال شامخين في جميع المجالات وبجميع قطاعات الدولة وقد تجد من هم درسوك وعلموك وكان لهم الفضل عليك بعد الله سبحانه وتعالى واقصد قد تصادف معك وتعمل مع أساتذتك فلذلك يجب أن يكون لديك فكر ناضج وتعامل راقي من إنسان يقدر ويعي الجهد الإنساني النبيل الذي يرقى بصاحبه وبمن حوله فيجب أن ترفع من معنوياتهم وتوضح لهم فضلهم عليك بعد الله وكيف كان لهم الأثر الأكبر في نجاحاتك حتى وإن لم يتذكروك فيجب أن تعرفهم بنفسك وتقف لهم تعظيماً وتقديراً وتقبل رؤوسهم عرفانا بالجميل وأمام طلابك مخبرهم بأن هؤلاء أساتذتي واساتذتكم فيجب علينا احترامهم وتقديرهم والدعاء لهم فيا سلام والله العظيم ورب الكعبة سوف تجد للحياة طعم آخر وأنت تعمل بهذا الأسلوب وبهذه الطريقة التي يسودها الاحترام المتبادل فثق بأن الله سبحانه وتعالى سوف يعينك ويوفقك .
12ـ أخي الغالي : الوكيل المستجد يتواجد بأغلب مدارس التعليم العام طلاب التربية العملية التابعين للجامعات وهم يأتون للمدارس لإكمال ساعات التخرج من الجامعة للتدريب بالمدارس وخصوصا المرحلة الثانوية فتجدهم صغار بالسن وتجاربهم بسيطة جداً في طريقة التعامل مع الطلاب مع العلم أن أعمارهم قريبة جداً من الطلاب بالثانوية فسوف تجد بعض المشكلات التي يواجهونها مع طلاب المرحلة الثانوية حتى أنهم لا يملكون أعصابهم وقد يحصل مهاترات وتشابك بالأيدي بينهم وبين الطلاب سواء داخل المدرسة أو عند الانصراف فلذلك يجب عليك أخي الحبيب الاجتماع بهم قبل بداية عملهم المباشر في لقاء الطلاب بشكل مباشر والتوضيح لهم كيفية التعامل مع الطلاب من جميع النواحي النفسية والأخلاقية والتربوية والاجتماعية كما يجب عليك عند أول لقاء له مع الطلاب الذهاب معه للصف والتعريف به للطلاب كمعلم فاضل سوف يقوم بتعليمهم وتدريسهم في مادة كذا وما يجب عليهم تجاهه من احترام وتقدير وتعاون مثمر وبناء لكي يوفقهم الله في المادة. كما يجب عليك أخي الوكيل أن تغرس بينك وبينه (طالب التربية العملية) روح التعاون والثقة بالنفس وأن عليه الرجوع إليك في أي لحظة لو واجهته أي مشكلة بالمدرسة وقبل حدوثها بمجرد إحساس فقط بأن هناك مشكلة ما فيرجع إليك مباشرة.
13ـ تنتشر داخل بعض مدارس المدن الكبيرة تكوين مجموعات تسمى بالشللية وهي عبارة عن مجموعات من المعلمين تكونت لعدة أسباب أهمها أصحاب التخصص الواحد أو لأنهم فئة عمرية واحدة ولذلك أخي الحبيب يجب أن تتعامل معها بأسلوب راق وفكر تربوي ناضج وذلك بتكليفهم بالأعمال مجتمعين سواء في الإشراف اليومي أو المشاركة في لجان المناسبات العامة للمدرسة واحرص وفقك الله على عدم تفكيكها وإنما تسخيرها بطريقة غير مباشرة لمصلحة طلابنا الأعزاء ولنجاح سير العمل، فهذه المجموعات تشكلت بصفة غير رسمية ولكن يجب العمل على استثمارها وتوجيهها وفق معطيات العمل وما تشكلت عليه داخله.
14ـ الإنسان الذي يعمل بجد ومثابرة واجتهاد يبتغي بذلك مرضاة الله سبحانه وتعالى ولا ينظر لأقرانه هل يعملون أم يتقاعسون لأن كل إنسان موكل له عمل يجب أن ينجزه فنجد في أي مكان في العالم الإنسان الحريص والإنسان المتقاعس في أداء الأعمال المكلف بها فلذلك قد تواجه أخي الحبيب فئتين من الزملاء في إطار مكان عملك الفئة الأولى تشكرك على ما تقوم به من جهود واضحة في الميدان وتدعو لك بالتوفيق بل وتعينك وتقف معك. وأما الفئة الثانية فهم يهمسون في أذنيك بصوت خافت قائلين لك لماذا تتعب نفسك وتقوم بكل هذه الجهود والأعمال وغيرك لا يعمل أو يقولون لك تعمل أو لا تعمل لا أحد يقدر جهودك ولا يدري عنك أحد فبالتالي أخي الحبيب تقبل من الجميع بصدر رحب ولا تتأثر بما يقال بل أشكر الجميع على حسن اهتمامهم فلولا أنك متميز وتقوم بجهود جبارة لما لفت انتباه الجميع والكل يسعى لمخاطبتك وإسداء النصائح لك فأستمر في جهودك ووضح لهم أن ما تقوم به من أعمال ليس لك وحدك وإنما للجميع فعندما تصنع بيئة تعليمية صحيحة يغلب عليها الجدية والاحترام والتقدير والأخلاق الفاضلة بين الطلاب والمعلمين وبمباركة الأسرة ومتابعتها لأولادهم وإشراكهم بشكل مباشر في تربية الأولاد ومتابعتهم أولا بأول داخل المدرسة عن طريق الاتصال أولا بأول عن كل صغيرة وكبيرة تشعر بأنها ملاحظة مهمة يجب مراعاتها وإزالتها فثق تماما وبإذن العلي القدير سوف تجني ثمارا يانعة في آخر العام الدراسي وسوف يذكرك الجميع بالخير حتى وإن غيبك الزمان عنهم فثق يقينا بأنهم سوف يفتقدونك في أغلى ميدان الميدان التربوي الذي ضمك واحتواك بما قدمت من أعمال الكل لاحظها وشعر منها بالأمان والثقة بأن هناك رجل يبذل كل ما بوسعه لمصلحة الأبناء وما يحيطهم داخل أسوار الصرح التعليمي.

■ ختاماً أخي الحبيب الوكيل المستجد :
لا أملك لك إلا الدعاء اسأل الله العلي القدير أن يوفقك ويسددك لما يحبه ويرضى وأن يجعل كل ما تقدمه خالصاً لوجهه تعالى كما أهمس في أذنيك بأن الإنسان الناجح لا يلتفت لمن حوله بنفس المجال هل قام بعمله أم لا ؟ وإنما عليك بنفسك وبس، أعمل وأجتهد وراعي الله سبحانه وتعالى في السر والعلن ولا تتأفف أو تشكي بأن الراتب قليل أو لا يوجد محفزات أو .. إلخ. وإنما أعلم أن الله سبحانه وتعالى سوف يرزقك في أولادك ويسخر لك الطيبين من خلقه ويبارك لك في كل الأمور وسوف تجد من يساعدك ويقف معك بأي مكان تذهب إليه وفي أي جهة كما أن الله العلي القدير يفرج عنك الهموم ولا تضيق إلا ويفرجها الله سبحانه وتعالى من حيث لا تدري ولا تعلم.
 0  0  13261
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )