إلى الأصدقاء : منهجية المحافظة على الصديق

يوسف نور الزبير شمس الحق
1429/07/01 (06:01 صباحاً)
3320 مشاهدة
يوسف نور الزبير شمس الحق.

عدد المشاركات : «49».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
إلى الأصدقاء : منهجية المحافظة على الصديق.
قال يونس بن عبد الأعلى : قال لي الشافعي ذات يوم رحمه الله : يا يونس, إذا بلغك عن صديق لك ما تكرهه, فإياك أن تبادره بالعداوة, وقطع الولاية, فتكون ممن أزال يقينه بشك ولكن إلقه وقل له : بلغني عنك كذا وكذا, وأحذر أن تسمي له المبلّغ, فان أنكر ذلك فقل له : أنت أصدق وأبر، ولا تزيدن على ذلك شيئاً. وإن اعترف بذلك, فرأيت له في ذلك وجهاً لعذر, فاقبل منه, وإن لم تر ذلك فقل له : ماذا أردت بما بلغني عنك ؟ فإن ذكر لك ما له وجه من العذر فاقبل منه, وان لم تر لذلك وجهاً لعذر, وضاق عليك المسلك, فحينئذ أثبتها عليه سيئة أتاها, ثم أنت في ذلك الخيار, إن شئت كافأته بمثله من غير زيادة, وإن شئت عفوت عنه, والعفو أقرب للتقوى, وأبلغ في الكرم لقول الله تعالى : (وجزاء سيئة سيئة مثلها, فمن عفا وأصلح فأجره على الله) (الشورى : 40)، فإن نازعتك نفسك بالمكافأة, فأذكر فيما سبق له لديك من الإحسان, ولا تبخس باقي إحسانه السالف بهذه الشيء, فان ذلك الظلم بعينه. وقد كان الرجل الصالح يقول : رحم الله من كافأني على إساءتي من غير أن يزيد, ولا يبخس حقاً لي.
يا يونس, إذا كان لك صديق فشدّ بيديك به, فان اتخاذ الصديق صعب, ومفارقته سهل. وقد كان الرجل الصالح يشبّه سهولة مفارقته الصديق, بصبي يطرح في البئر حجراً عظيماً, فيسهل طرحه عليه, ويصعب إخراجه على الرجال، فهذه وصيتي وإليك السلام.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :