قصة مجتمعية : خطورة العادات

ياسر محمد الحجي
1442/01/01 (06:44 صباحاً)
4433 قراءة
ياسر محمد الحجي.

عدد المشاركات : «7».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قصة مجتمعية : خطورة العادات.
■ كان هناك ضفدع يقفز بين أوراق الأشجار الطافية بعد أن أغرق ماء النهر بفيضانه الأرض حوله، فلمح الضفدع عقربًا يقف حائرًا على أحد الصخور، والماء يحيط به من كل جانب، قال العقرب للضفدع : يا صاحبي ألا تعمل معروفًا وتحملني على ظهرك لتعبر بي إلى اليابس فإني لا أجيد العوم، ابتسم الضفدع ساخرًا وقال : كيف أحملك على ظهري أيها العقرب وأنت من طبعك اللسع ؟ قال العقرب في جدية : أنا ألسعك ؟ كيف وأنت تحملني على ظهرك، فإذا قرصتك مت في حينك وغرقت وغرقت معك ؟
تردد الضفدع قليلاً وقال للعقرب : كلامك معقول ولكني أخاف أن تنسى.
قال العقرب : كيف أنسى يا صديقي، إن كنت سأنسى المعروف، فهل أنسى أني معرض للموت ؟ هل أعرض نفسي للموت بسبب لسعة ؟!
بدت القناعة على الضفدع بسبب لهجة العقرب الصادقة، فاقترب منه، فقفز العقرب على ظهره وسار الضفدع في النهر يتبادل الحديث الهادئ مع العقرب الساكن على ظهره، وفي وسط النهر تحركت أطراف العقرب في قلق، وتوجس الضفدع شرًا، فقال للعقرب في ريبة : ماذا بك يا صديقي ؟ قال العقرب في تردد وقلق : لا أدري يا صديقي، شيء يتحرك في صدري. زاد الضفدع من سرعته عومًا وقفزًا في الماء، وإذا به يستشعر لسعة قوية في ظهره، فتخور قواه بعد أن سرى سم العقرب في جسده، وبينما يبتلع الماء جسديهما نظر الضفدع إلى العقرب في أسى وهو يبتلع الماء ليغرق، فقال العقرب في حزن شديد قبل أن يبتلعه الماء : اعذرني. الطبع غلاب يا صاحبي.

ترى لماذا تصرف العقرب بهذه الطريقة ؟ هل لأنه كان يحب فعلاً أن يلسع الضفدع أو يهلك نفسه ؟!
كلا. ولكن العقرب تعود منذ مولده أن يتصرف بطريقة معينة حيال أي كائن حي يحتك به، هي أن يلسعه لأنه خطر عليه، وهذا ما نسميه بالعادة، فالعادة هي سلوك متكرر يصدر من الشخص بصورة لا إرادية نتيجة قناعة ترسخت في عقله الباطن عبر السنين.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :