• ×

09:11 مساءً , الجمعة 30 محرم 1439 / 20 أكتوبر 2017

◄ المقررات الدراسية والمتغيرات.
إن المتغيرات التي ظهرت في الفترة الأخيرة تلعب دوراً مهماً وفاعلاً في التأثير على النشء وبالتالي إن الأسلوب التقليدي المتمثل في الإلقاء والتلقين لم يعد يجدي الأمر الذي يمكن أن يصيب لطالب بالملل.
إن توظيف التقنية في التعليم باتت ضرورة ملحة لكي تساير التطورات السريعة في الثورة المعلوماتية، فطالب اليوم غير طالب الأمس.
إن المحتوى المعرفي لهذه المقررات يستطيع توجيه البوصلة الفكرية للأجيال القادمة إذا توافقت مع احتياجات وتطلعات الأجيال القادمة، وأيضاً إذا سارت مع تطورات التقنية الحديثة جنباً غلى جنب في خطين متوازيين خاصة في زمن عولمة التعليم.
إن بناء شخصية الفرد لكي يكون فاعلاً في مجتمعه تمر بعدة مراحل مختلفة ستمد فيها الجيل الصاعد مبادئه وقيمه من ديننا الحنيف وفي الوقت ذاته يستقي العلوم الأخرى النافعة من أي منهل متاح دون أن بتعارض ذلك مع قيمنا وثوابتنا.
إن المقررات الدراسية إن لم ترتبط المعلومات الموجودة فيها ارتباطاً وثيقاً بالبيئة المحيطة بالطالب وبمجتمعه في مختلف المجالات لن تجدي نفعاً في الاستفادة من المعلومات الواردة وتوظيفها في الحياة اليومية التي يعيشها الطالب.
إن الموضوع المهم ليس تغيير المناهج فقط ولكن تغيير الوسائل المتبعة في التدريس بحيث تتوافق مع متطلبات عصرنا الحالي عصر العولمة والثورة المعلوماتية.
إن بعض المقررات تستوجب إعادة النظر في محتوياتها لأنها تفتقد إلى ربط المعلومة بالتغييرات التي حصلت في مختلف المجالات المعرفية.
 0  0  2632
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )