• ×

06:43 صباحًا , الأحد 24 ربيع الثاني 1438 / 22 يناير 2017

◄ أثبتت دراسة علمية أن السجود في الصلاة يساعد الجسم على التخلص من الشحنات الكهرومغناطيسية الزائدة، وهذا مرتبط بأداء الصلاة بأركانها وسننها من استقبال للقبلة في السجود إلى مكة المكرمة، فهي أفضل أوضاع التفريغ لهذه الشحنات الزائدة.
وكذلك السجود على سبع أعضاء هي (الجبهة والكفين والركبتين والقدمين) حيث ثبت من خلال هذه الدراسة أن السجود على هذه الأعضاء السبعة هي أفضل أوضاع التفريغ لهذه الشحنات.
وأثبتت الدراسة العلمية أن ترك هذه الشحنات في الجسم يسبب العصبية والشرود الذهني وعدم التركيز، وقد يؤدي إلى أمراض كثيرة.
فمن فيض رحمة الله علينا أن أمرنا بالسجود له واستقبال القبلة للتخلص من هذه الشحنات وما تسببه من الأمراض، مثل : الصداع، والتقلصات، والتهاب الحلق، والتعب والإرهاق.
لذلك نجد أن من صفات المسلم الحق أنه لين الجانب في التعامل مع الآخرين، وفي طبيعته الشخصية نتيجة تفريغ هذه الشحنات الزائدة أولاً بأول. وذلك من أثر السجود.

image
ملف : الثقافة الصحية.
ملف : الروابط الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مجلة آيات ـ العدد السابع.

 0  0  2742
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:43 صباحًا الأحد 24 ربيع الثاني 1438 / 22 يناير 2017.