• ×

01:14 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

◄ إخواني وأخواتي : احذركم من ثلاثة أعضاء معنا يشكلون خطراً على الجميع. هناك ثلاثة أعضاء معنا قد يغيب عن البعض منا حقيقتهم وخطرهم أحببت أن أحذر منهم في هذا الموضوع المهم والحساس والذي قد يفسره البعض بتفسيرات كثيرة قبل أن يعرف حقيقة هؤلاء الأعضاء ولقد ترددت في كتابة أسماءهم هنا علناً حتى اتضح لي أنه من المصلحة والنصيحة والمحبة لكم أن اذكرهم وذلك حتى يحذر المخدوع بهم ويعرف حقيقة ما يقومون به من دور خطير قد يغيب عن الكثير منا مع العلم أن البعض ولله الحمد عرفهم وعرف أساليبهم وطرقهم فتعامل معهم بحذر حسب حالهم ولكن البعض ربما لم تظهر له حقيقتهم أو أنه تجاهلهم ولم يقم بالدور المطلوب اتجاههم بل قد يحسن الظن بهم. قد يقول البعض عجل بكشف الأسماء حتى نعرفهم ونشهر بهم ولكن أقول له رويدك أخي فليس العبرة بمعرفة الأسماء مع العلم بأني سأذكرهم لكم ولكن العبرة بعد ذلك كيف سنتعامل معهم وما دورنا بعد معرفتهم وهذا الذي دفعني إلى التشهير بهم هنا في هذا المنتدى ولو أن البعض سيغضب مني على هذا الأسلوب معهم ولكن يعلم الله ما قصدت إلا إصلاحهم وتقويمهم وتعديل سلوكهم ودلالتهم على الخير مما يعود علينا جميعاً بالفائدة والنفع في الدنيا والآخرة مع العلم أن البعض قام بهذا الدور معهم ووجد آثاراً إيجابية وجيدة وأما الآن حان الوقت لذكر الأسماء فضعوا أيديكم على قلوبكم ولا تلوموني على ذكرهم في هذا الملتقى المبارك، وإليكم الأسماء :
■ العضو الأول : اللسان.
هذا العضو الخطير والصغير في حجمه الكبير في جرمه كم أورد الناس في المهالك ولم يتنبه له أحد إلا من رحم الله فقد حذرنا منه رسولنا الكريم في أحاديث عديدة وبين أن الكلمة التي ينطق بها اللسان قد تهوي بصاحبها في جهنم والعياذ بالله بل أن الله قال : "ما يلفظ من قولٍ إلا لديه رقيب عتيد" وهذا اللسان للأسف هو مصدر الغيبة والنميمة والكذب والسب واللعن والفاحش من الكلام وياله من عضو فعال في الخير والشر فبكلمة واحدة قد يدخل الجنة وبكلمة واحدة قد يدخل النار ومن العجب أن الواحد منا يمتنع عن كثير من المحرمات كأكل الحرام والسرقة والزنا وشرب الخمر وغيرها ولكن يصعب عليه التحفظ من حركة لسانه واحفظ لسانك واحترز من لفظه فالمرء يسلم باللسان ويعطب.

■ العضو الثاني : القلب.
هذا العضو لا يقل خطورة وأهمية عن الأول فالقلب محل نظر الرب فإن الله لا ينظر إلى صورنا بل ينظر إلى قلوبنا واعمالنا كما ثبت في الحديث وهذا ا لعضو إذا صلح صلح جميع الأعضاء وإذا فسد فسدت جميع الاعضاء ويقول أبوهريرة رضي الله عنه : "القلب ملك والأعضاء جنوده فإذا طاب الملك طابت جنوده وإذا خبث الملك خبثت جنوده" ولا ينجو يوم القيامة إلا من كان قلبه سليماً من الشرك والبدع والأمراض الكثيرة كالحسد والكبر والحقد والغل وغيرها من أمراض القلوب وهذا العضو شديد التقلب ولذا سمي بالقلب وكثيراً ماكان الرسول صلى الله عليه وسلم يدعو في سجوده "يا مقلب القلوب صرف قلبي على طاعتك" فليتنا نسعى فى إصلاح قلوبنا والبحث عن عللها فلا يخلو الإنسان من وجود مرض في قلبه إما مرض شهوة أو مرض شبهة.

■ العضو الثالث : البصر.
نعمة عظيمة وهبها الله لنا وسيحاسبنا فيما استعملناها بل أمر الله بحفظ البصر وغضه عن المحرمات وما أكثر ما نستعمل هذه النعمة في غير مكانها عبر وسائل الإعلام من شاشات ومجلات وغيرها من الصور المحرمة التي تعرض علينا صباح مساء فما أسعد من غض بصره واستعمله في طاعة ربه وعرف خطورة إطلاقه فيما نهى الله عنه.

 1  0  1528
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1430-04-09 02:16 صباحًا سمير الهزازي :
    الغالي أبو راكان ....
    هكذا أنت وما زلت وستظل مميزا في طرحك ... مثيرا في أسلوبك ... مبدعا في تناولك للمواضيع والمقالات ....
    دوما وأبدا التوفيق نرجوه لك
    تحيااااااتي

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:14 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.