• ×

02:57 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ طبعاً كثير منا من صادف مصاعب كبيرة في حياتة ولا يخلو أبداً أي إنسان من مصادفة بعض المشاكل التي تكدر علية صفو حياتة وتصيبة في كثير من الأحيان بالاكتئاب أو الضيقة وكثير أيضاً منا من حصلت له كبوات كادت أن تصيبة بالأحباط أما من مشاريع اقتصادية أو أمور عائلية أو فشل في علاقة زوجية أو أي سبب كان.
هذة سنة الحياة التي نعيشها قال تعالي : (لقد خلقنا الإنسان في كبد) أي مشقة دائمة وليعلم الجميع بأن هذة الحياة جبلت علي التعب والمشقة ومن يتعمق في التفكير بها وبأحوالها يجد أن نهاية المطاف بها (أما أن تفقد حبيب أو أن يفقدك حبيب) لا يوجد حل وسط كما تري.
لكن الإنسان في هذة الدنيا كما قلنا أيضاً نوعين (إنسان متفائل طموح أو إنسان متشائم كئيب) وهذا ما دفعني إلي كتابة هذة المقالة والسؤال الذي يطرح نفسة ولا بد أن يسألة كل منا نفسة (أي الإنسانين أنا) طموح متفائل أري الأمور بمنظار ذو الوان مبتهجة أم أنا ذلك المتشائم الذي لا أملك إلا عينين تنظر فقط بمنظار ذو لونين أسود وأبيض.
فكر قليلاً أخي أو أختي.
هل تحب أن تكون ذلك الطموح المتفائل بالطبع سوف تجيب بلا أود أن أكون ذلك الطموح .. وأحب أن أري العالم بمنظار جميل يعطيني أمل دائم.
نعم أخواني وأخواتي أنتم هؤلاء المتفائلين الطموحين المبتسمين دائماً في أحلك الظروف ولكن انتبهوا وأحذروا أن تقولوا ولو لأ نفسكم نحن فاشلون.
إن كلمة فشل أو فشلت تعطي انطباع وإيحاء ذاتي إلي نفسك بالفشل وعدم القدرة علي النجاح لذلك احبائي أحذروا من كلمة فشلت فأنها قاتلة للطموح تصيب النفس فتدمرها وتحبط قدرات أنا متأكد أنها موجودة في كل نفس بشرية بها قلب ينبض وعقل يفكر. لا تقل فشلت حتي ولو أنك فقدت مالك في تجارة (قل تجربة وسوف استفيد منها بالمستقبل).
نعم هي تجربة استفد منها ابحث عن أسباب الخلل الذي أدي بعدم نجاح هذة التجربة حاول أن تصلحة اعتمد علي نفسك واعمل لكي تنجح هذة التجربة في المرة القادمة.
أخي : هل تعتقد أن من صنع لك هذا الجهاز الذي تقرأ مقالي منة قد نجح من أول مرة أنت تعلم بأنهم خاضوا الأف التجارب لكي يصلوا له تخيل لو أنهم يأسوا من أول أو عاشر تجربة هل تستطيع أن تتصفح أو أن تتواصل مع العالم كله وكانك في غرفة واحدة معهم بالطبع لا أخي أعلم أن من أسباب النجاح والتميز بدأ بخوات نعتبرها بمفهومنا القديم فاشلة ولكن اصحاب هذة الأفكار لم ييأسوا أبداً واعادوا الكرة مرات ومرات.
ليس نهاية المطاف أبداً الاخفاق في مرحلة من مراحل حياتك ولو تتكرر هذة الاخفاقات أعلم أنة طالما أنت تبحث عن الأسباب وتحاول علاجها سوف تتغلب علي هذة الاخفاقات بل وبالعكس سوف تزداد خبرة وتجربة تضاف إلى رصيد تجارك السابقة وتذكر كلامي هذا بإذن الله أن تجاوزت أي تجربة محبطة أو عدم النجاح من أول مرة وسوف تقول حين تصل إلى ما تتمناة نعم استطعت وأنا أقول نعم استطعت وتستطيع أن تفعل أكثر من ذلك ولكن لا تجعل لكلمة فشلت أصل في قاموس حياتك، متمنية للجميع النجاح في حياتهم ولتجعل نجاحك أخي وأختي يبدأ من خلال شخصك ومن ثم ابنائك فالاقربون.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( قسم الروابط الإلكترونية ) .

 0  5  4285
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:57 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.