• ×

01:14 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ أمسى نساءنا بائعات وكاشيرات في المراكز التجارية الكبيرة. أين أولياء أمور هؤلاء النساء عن قول الله تعالى في محكم كتابه العزيز : (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) (الأحزاب : 33).
أين هؤلاء الآباء والأزواج عن قول الله تعالى : (َيا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً) (الأحزاب : 59).
كنت في مركز تسويق اشتري بعض الأغراض للبيت وعند ذهابي للكاشير تعجبت من الزحام غير العادي على احد الكاشيرات فعرفت أن الكاشير الجالس هناك هي امرأة والعدد الهائل من المتسوقين طبعاً للغزل والفرجة (الفرجة بلاش) هذا ما يريده أعداء الإسلام لنسائنا وهذا ما يريده الغزو الفكري والثقافي، وقفة صادقة أيها الأب أيها الأخ أيها الزوج وقفة صادقة وحازمة من هذا الأمر حتى لا تفقد المرأة مكانتها التي ميزها بها الله تعالى في الإسلام، وقفة صادقة ولا تنجرفوا خلف الإعلام المغرض الذي يقول لكم آراؤكم رجعية وغيرتكم على نسائكم سلوك غير حضاري وهمجية.
وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ورزق بناتنا ونسائنا العفة وجملهن بالحجاب وزينهن بمحاسن الأخلاق أنه سميع مجيب.

 12  0  2431
التعليقات ( 12 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1433-02-19 11:03 صباحًا عمر بن علي باسيف :
    الشكر لأخي سامي على هذا الطرح واشد على يده ( أين الغيورين على نساءهم ) والله وتالله وايمن الله ان كرامة المراءه بين نظائرها من النساء. كم هيا جميلة تلك المراءة المحتشمة المتمسكة بثوب الحشمة والعفة . فقد روى عن السيدة عائشة رضى الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم قولها كنا معشر النساء ونحن نسعى بين الصفا والمروه نكشف عن وجوهنا فإذا تلاقت الركبان ارخينا وسترنا حتى يبتعدو عنا . اين هذا ؟ في بيت الله الحرام . ومن هن ؟ انهن امهات المؤمنين والصحابيات الكرائم . وفي اي زمن هذا ؟ في زمن النبوة والعفه .
    فما بالنا في زمنا هذا !!! الا يكفينا ما نراه من تبرج وسفور في المحلات والمنتزهات من كثير من النساء بدون حياء ولا حشمة والادهى والأمر من ذلك أن محرمها معها !! لعلي اقصد !! لا ادري من محرم من . لعل الرسالة وصلت .
    اسأل الله أن يحمينا من كيد الكائدين .. وتدبير المفسدين .. فالله نجعله في نحورهم .. ونسأله أن تكون الدائرة عليهم أنه ولي ذلك والقادر عليه .
  • #2
    1433-02-21 09:48 صباحًا سماهر العلي :
    يحكي أن هناك أسرة كبيرة مكونة من أب يعمل حارس في شركة وأم عاملة منزلية وتسع منهن سبع بنات وولدان . مات الأب ماذا يفعلون ؟
    نأمل الجواب الحقيقي وليس المثاليات المبالغة .
    والعائلة في جدة فمن يستطيع إيجاد لهم وظيفة في مكان نسائي فليتقدم فقط .
    ثم هل هناك من ينكر أن المراة عملت في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
    إلى متى ونحن نتكلم غيرة وشرف وأين أولياء الأمور وأين حافز لمن عمرة 36سنة وفقيرة ..
    أرجوكم نأمل الكلام العملي وليس النظرة : وخافوا الله فينا .
    وتخيل أيها الكاتب وأيها المعلق لو بعد الشر عنكما متما ماذا يفعل من بعدكم بشرط أن لا يكون لهم مسكن ملك أو مصروف أخر . أتعلمان أن الضمان فيه شرط تعجيزية وأن حافز مرهون بوقت محدد وأن التقاعد ضعيف وأن من يعمل في شركة ليس له سوى تأمينات فقط ومبلغ زهيد وأن علبة الحليب بـ 90 ريال وحبة الدجاجة بـ 14 ريال وأن كيلو المو بـ5ريلات أين أنتم ياناس ؟
    وتتكلمون عن الغزل وخلافه لكانت تلك الكاشيرة لديها معين بعد الله ذهبت إلى ذلك المكان المأفون . أو رغبت أن تكون سلعة يشاهدها المأسخون . ولكن لتحضر لأمها وأخواتها الطعام والشراب ودفع إيجار المنزل وتسدد فاتورة الكهرباء وتشتري كل عيد تلك الملابس الرخيصة من الهرم أو شبرا (أسواق البسطاء) أمثالنا . دمتم بخير
  • #3
    1433-02-21 03:51 مساءً samimalki :
    هكذا نحن دائما نعلق اخطائنا على شماعة الآخرين

    انا لا انكر انه في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم كان هناك من تعمل من النساء

    ولكن تذكروا ان الفقر في زمن الرسول كان اشد واعظم من الفقر في زماننا

    كان طعام الرسول صلى الله عليه وسلم الاسودان الخل والتمر

    ومع ذلك لم يعمل النساء في مهن فيها اختلاط بالرجال

    اذا كان المتكلم مجنون فليكن المستمع عاقل

    من منا لايريد للمرأة ان تعمل ولكن ليكن عملهافي مجتمع نسائي وليس مختلطا

    اتمنى ان اكون قد وفقت في توضيح وجهة نظري لمن لم يفهم ماذا اقصد
  • #4
    1433-02-22 08:43 صباحًا سماهر العلي :
    ألم يقمن النساء في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم بتطبيب الجرحى في المعارك .
    وأي شماعة اليوم في زمن الغلاء وكثرة الأمراض من نقص الغذاء وهل تذوقت طعم الأسودين ؟
    فقط نكتب لا نعلم ماذا نكتب . الحمدلله أن في هذه البلاد من العقلاء الذين يعلمون مالم يعلمه غيرهم من أصحاب الأمان في المطعم والمسكن و......
  • #5
    1433-02-23 03:09 مساءً samimalki :
    كان النساء يعملن في تطبيب الجرحى في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن لم تكن الفتن منتشرة مثل عصرنا هذا

    هل يمكن لا امرأة ان تركب سيارة اجرة بمفردها دون ان تتعرض للتحرش بالقول او الفعل؟؟

    وهل المرأة التي تعمل في مركز تسويق غالبية موظفيه عمالة وافدة هل تأمن على نفسها


    لو حدث لها عارض صحي لا سمح الله؟؟؟


    نحن ضد عمل المرأة في مكان مختلط والافضل لها ان تعمل في مكان مستور وبين بنات جنسها

    هذا هو الافضل والاكمل من ترديد شعارات بالية عفى عليها الزمن

    ليكن عنوان نسائنا الطهر والعفاف لا الاستهتار والتبرج

    وفق الله الجميع لمافيه الخير والصلاح
  • #6
    1433-02-23 08:31 مساءً إبراهيم علي سراج الدين :
    لا شك بأن عمل المرأة ليس فيه أي حرج ولا مانع شرعي
    سوى ما كان جالبا لذلك المانع أو المحظور

    وأهل العلم عندما تكلموا في القضية لم يعترضوا على عمل المرأة
    ومن اعترض مطلقا فقد جانب الصواب في المسألة

    ولكن كان الإعتراض في قضية الإختلاط والفتنة

    فالإختلاط والفتنة لا يقبلهما أي رجل فحل
    كما أنه لا يقبل أن تشتري مثلا نساؤه الملابس الخاصة من الرجال
    وكم سمعنا من تحرش في تلك الأمور والله المستعان

    وهذا الطرح في نظري هو ما نحتاجه

    فالحل الوحيد ليس بإقحام المرأة داخل الأسواق الرجالية بالإختلاط
    فالإختلاط محرم والأدلة فيه مستفيضة خلافا لمن شذ في ذلك
    ولا يكون الحل والمخرج من مأزق بارتكاب المنهي عنه شرعا
    بل المخرج في تقوى الله ومن يتق الله يجعل له مخرجا ) , (ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا)

    فالله سبحانه وتعالى حكيم
    ومن الحكمة في ذلك أن من جعل لنفسه مخرجا محرما عاد ذلك عليه بالوبال والخسران
    والوبال والخسران ما يعود على الأخلاق وعلى الدنيا والآخرة

    وبعد كل ذلك لا يعني أنه ليس هناك حل

    والحل قد أشار إليه أهل الرأي والإجتهاد
    وهو تخصيص أماكن للنساء خاصة بهم لا يدخلها الرجال وكفى

    المسألة تحتاج إلى نظر أكثر من أن تكون لمجرد العواطف والقصص التي ليست لها رواة

    فللمرأة على الرجال حق
    إن لم يقوموا بذلك الحق كان العار ملحوقا بهم أينما اتجهوا
    ومن حقها عليهم أن يوفروا لها المكان المناسب والبيئة النظيفة لكي تباشر عملها وتكتسب منه رزقها
    فإن هم لم يفعلوا ذلك , فليس بأيديهن حيلة
    والله المستعان
  • #7
    1433-02-24 12:11 صباحًا samimalki :
    يعني اذا لم يوفر صاحب المركز التسويقي مكان خاص للمرأة لكي لا تختلط بالرجال فنقول لها

    اعملي وحافظي على نفسك اليس هذا ما تود قوله استاذي الفاضل؟؟

    المسالة ليس بها خلاف

    1+1=2

    وعمل المرأة لايجوز طالما هناك اختلاط لان الصادق المصدوق حذر من ذلك وكذلك الشارع الحكيم

    وكل ما يقوله العلماء والشيوخ هو اجتهاد ليس اكثر

    وإلا لماذا نزلت آيات الحجاب الشرعي لتامر الرسول صلى الله عليه وسلم وهو صفوة البشر وازواجه امهات المؤمنين والمؤمنات رضي الله عنهن

    التزام الحجاب والمكوث في بيوتهن وعدم التبرج وابداء الزينة من لباس وغيره

    اتمنى من يخوض في هذا الموضوع ان يضع آيات الله وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم نصب عينيه

    اولا لانهما هما المرجع الوحيد في هذا الموضوع

    وليس قال فلان وقال علان

    لان قول الله عزوجل وقول الرسول صلى الله عليه وسلم هما الفيصل الحق في هذه المسألة

    وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى

    وقول الرسول صلى الله عليه وسلم (استوصوا بالنساء) وفي موضع آخر (ان فتنة بني اسرائيل كانت في النساء)

    وتعلمون ان الفتنة لدى النساء من عدة امور فالوجه فتنة وعيناها فتنة ولباسها فتنة

    ومشيتها فتنة وبرقعها فتنة

    ومن تعمل في مركز تسويق هل ستغطي وجهها وعيناها وترتدي العباءة؟؟؟؟

    طبعا لا

    ختاما ادعو الله ان يستر على بنات المسلمين ونساءهم وان يجنبهن الفتنة ويزينهن بالحشمة

    والحجاب ويرزقهن العفة وسداد الراي والا ينجرفوا وراء ادعاءات باطلة يزينها لهن اعداء الاسلام

    وينصب الشيطان حبائله ليغريها بارتكاب ذنب صغير ثم تهوي في اكابر الذنوب

    ثم تصيح وتقول هناك من يبتزني لقد صورني بجواله وانا في دورة المياه في مركز التسويق

    الذي اعمل فيه

    وهناك من صورني عندما اغمي على في مكان عملي


    وهناك الخ......
  • #8
    1433-02-24 08:14 صباحًا إبراهيم علي سراج الدين :
    ليس هذا ما أود قوله ولا قد رميت إليه
    ومعاذ الله أن أقول بذلك
    فأنا لا أرضاه لأختي ولا إحدى قريباتي

    فأنا لا أختلف معك
    فلو أمعنت النظر لوجدت ذلك جليا

    فمغزى كلامي
    بأن الإختلاط محرم ولا يجوز للمرأة العمل في ذلك الحال وبأي حال
    ومن ناحية أخرى يجب توفير بيئة عمل للمرأة يكون بعيدا عن الاختلاط أو أي فتنة
  • #9
    1433-02-24 09:45 صباحًا سماهر العلي :
    ما أحلانا نحن العرب وخاصة السعوديين في الكلام والفلسفة .
    لدينا قصص واقعية في كل مكان وليست بدون راوي ولكن من يعيس في الأحياء الفقيرة كمثل الذي يعيش في امريكا "وإذا أردت مشاهدة تلك القصص أنزل لحي اليمانية والنزلة وغليل والبلد وغيرها وتعرف أن هناك فقر ونساء دون رجال لأن الرجال أشباه رجال هربوا من الواقع أو ماتوا أو أدمنوا المخدرات من شدة الفقر والهموم فماذا يفعلن النساء ؟
    ينتظرن الأسواق تفتح لهم مقرات نسائية أو يعملن معلمات أو.... الله المستعان نتكلم دون علم .
  • #10
    1433-02-24 04:41 مساءً إبراهيم علي سراج الدين :
    سبحان الله !!

    وهل إذا احتجت المال أبيع المخدرات ؟؟!
    أو إذا ضاقت بي الدنيا أسرق المحلات ؟؟!

    أليس هناك حل سوى الوقوع في الحرام ؟
    أيعقل أن الدنيا تركت هكذا ولا شيء يُحكمها

    ما المانع أن يطالب الناس بأسواق خاصة في الوقت ذاته الذي يطالبون فيه بالإختلاط مع الرجال في الأسواق ؟
    أم أن المطالبة بما هو مشروع صعب والمطالبة بغير المشروع سهل ؟

    في المقابل كم قصص وقصص تروى عن الأماكن المختلطة مثل المستشفيات بل وأشياء نشاهدها مخجلة

    نعم هناك قاعدة تقول: الضرورة تقدر بقدرها, ولكن كيف تطبق تلك القاعدة إذا فتح الباب على مصراعيه !!

    المسألة لا تحتاج إلى فلسفة ولا سفسطة ولا إلى العواطف

    عفوا لست من أمريكا
    بل أنا من قلب مكة ومن بطون أحيائها الفقيرة

    أتركونا من مسألة الحال والواحد

    فالأولى أن نناقش حلولا متعددة
    فالخلاف لا يسهم في الحل
  • #11
    1433-02-24 10:08 مساءً عمر بن علي باسيف :
    الفاضلة سماهر أمل ان يكون صدرك أرحب
    لعلي استخلص من تعليقك ( ان الضروريات تبيح المحظورات )
    قاعدة لعلنا نستفيد منها في سوق العمل .
    شكري وتقديري ،،،
  • #12
    1433-02-27 02:49 مساءً samimalki :
    اني لاضحك وأنا اقرأ تعليقات الاخت الفاضلة سماهر العلي

    وكانها تريد للمرأة ان تعمل وفي اي مكان دون ضابط او شروط

    حتى وان كانت بيئة العمل الذي سوف تعمل فيه المرأة غير اسلامية وضعوا تحت هذه الكلمة عدة خطوط

    لان البيئة الاسلامية لا تحتاج الى توضيح وفيها لن تتعرض المرأة لاي انواع التحرش

    لذلك اذا لم تجد المرأة فرصة عمل في مكان تامن فيه على نفسها من عيون الفضوليين

    ومن معاكسات المستهترين فلا حاجة لها ان تعمل والاولى لها ان تجلس في بيتها وتتدبر قوله

    تعالى في تلك الفئة المذكورة في القرآن الكريم(تحسبهم اغنياء من التعفف)

    ولتبحث عن بيئة عمل نظيفة ومكان مستور عن اعين الفضوليين ولتجتهد في ذلك

    لان الشارع الحكيم لم يحرم شيئا الا ان فيه مصلحة لعباده المؤمنين والمؤنات

    وعلينا ان نقتدي بالرسول صلى الله عليه وسلم في كل امور ديننا ودنيانا

    فلا نزين لانفسنا فعل المعاصي والذنوب ثم نقول ان ذلك مقدر لنا وان الحياة صعبة

    ولقمة العيش تستدعي منا التفريط في عقيدتنا الاسلامية او بعض منها

    وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه وجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن وجنب نساءنا وبناتنا

    واخواتنا كل مكروه وصلى الله على سيد الاولين والآخرين حبيبنا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه

    وسلم

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:14 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.