• ×

11:09 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ عندما يرتكب الخطأ أو المخالفة شخص عادي تنقصه الخبرة أو لم يكن يبلغ سن التكليف أو يكن جاهلاً بارتكابه لهذا الخطأ فهذا أمر قد يقبله الكثيرون منا ولو من باب التماس العذر أو الظن الحسن على أحسن الاحتمالات، لكن المصيبة الكبرى عندما يرتكب الخطأ من قبل إنسان بالغ عاقل بل ومعد بالدرجة الأولى للعمل في جهاز يعتبر عصب التنمية في كافة البلدان التي تسعى للمنافسة في شتى المجالات المختلفة وأعني بذلك الجهاز "جهاز وزارة التربية والتعليم".

■ تلك التجاوزات وتلك الأخطاء التي لا يقبلها عقل أو منطق :
للأسف الشديد نجد مرتكبيها من المعلمين ومع ذلك أنا متأكد من أنهم لا يجهلون مسألة كونها خرق لرسالة التربية والتعليم ومع ذلك نجدها في تزايد في مواقع الشبكة العنكبوتية وفي أجهزة الجوال، وأصبحت تتناقل بين الكثيرين للضحك فقط على محتواها ليس الإ، فهل يا ترى أدى أمان العقوبة من قبل مرتكبيها إلى تزايدها بين الحين والآخر ؟؟ هذا ما أظنه ويظنه مثلي كثيرون !

■ تلك المخالفة أحبتي القراء هي :
مسألة (تصوير الطلبة داخل المدارس) من قبل بعض المعلمين للأسف الشديد وأقولها بحسرة لأنني أعلم أن مثل هؤلاء المعلمين غير المبالين لا يمثلون حقيقة شريحة المعلمين وليسوا مقياساً ولا يعطون بأي حال من الأحوال أي مؤشر لأنهم حالة شاذة لا يعتد بها، فهذا معلم يصور طالب بعد أن طلب منه التعبير عن موضوع معين لتخرج تلك البراءة ويستغل كونه معلم وذلك طالب ضعيف ريفي لا يعلم هدفه من تصويره، والآخر يصور ذلك الطالب وهو يبكي والثالث والرابع وهكذا.

■ المسألة الحقيقية التي أردت المطالبة بها من خلال هذا المقال المقتضب :
موجهاً ندائي لسمو وزير التربية والتعليم ومعالي نائبيه هي البحث عن مثل هؤلاء المعلمين ومعاقبتهم قانونياً فهم بهذه الأفعال يستغلون براءة بعض الطلاب لنشرها بهدف الضحك والاستهزاء وهذا شيء غير لائق لا يرضاه من ينتسب للتربية والتعليم نهائياً.
وإن قال قائل كيف يتم اكتشاف مثل هؤلاء ؟ سأقول لو أرادت الوزارة ذلك لفعلت من خلال التحري عن صور الطلاب التي تنشر في المقاطع وفي الصور سيقود بلا شك لمعرفة مدارسهم وبذلك سيتحدد المعلم بعد معرفة الطالب لأن الطالب بلا شك يعلم ويعي المعلم الذي قام بتصويره خلال تسجيل هذه المقاطع من خلال الجوال.
عندما يدرك هؤلاء المعلمون - الذين لا زالت أؤكد أنهم محسوبون على حقل التربية والتعليم - أنهم متابعون وسينالون عقابهم فلنثق جميعاً بأننا لن نجد مثل هذه المقاطع تتداول في كثير من مجالسنا بهدف التسلية والضحك.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بقلم الأستاذ (عائض بن سعيد الغامدي) موقع كتابي.

 4  0  2359
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-08-03 01:18 مساءً علي احمد باهيثم :
    اشكرك اخي كثير مقال متميز وبجد كثير مايحزن القلب وجود اطفال مساكين يعبرون بطريقتهم ويتم تصوريهم وعرضها على اليوتيوب وتناقلها وفي تصوري لو كنا في بلاد اروبا وطلب اهلهم تعويضات لصرفت لهم اوحتى لقبلت دعوائهم لاحولا ولا قوة الا بالله متى مااعتبر المعلم ان الطالب الذي اماهم هو بمثابة ابن له لن تجده يعمل مثل هذه الحركات الله المستعان اشكرك كثير موضوعك اعجبني واسمح لي ان احني قبعتي لك تقدير لموضوعك القيم
  • #2
    1432-08-03 06:24 مساءً خالد الجهني :
    فعلا هذة الضاهرة مغمورة اعلاميا ويغغل عنها كثير من يقود العملية التربويه ونرجو تضافر الجهود للقضاء عليها ونهيب با لمرشدين في المدارس نشر الوعي للحد منها حفاظا على كرامة ابا ئنا التلاميذ ومراعات للشعورهم (ابو محمد لا فوض فوك)
  • #3
    1432-08-04 12:08 صباحًا غازي محمد الجهني :
    اسعدني تواجدكم

    المقال بقلم الاستاذ ( عائض بن سعيد الغامدي ) موقع كتابي
  • #4
    1432-08-06 04:04 صباحًا طلال البراق :
    اخوي ًابو محمد
    موضوع رائع و في محله و فعلا هؤلاء لايمثلون المعلمين بل يمثلوا أنفسهم فقط!!!!
    ونحتاج من وزرتنا الضرب بيدا من حديد على كل من يقوم بالتصوير داخل المدرسة بغرض الإستهزاء و السخرية من أبناؤنا الطلاب


    الف شكر لك أخوي ابو محمد
    تقبل مروري

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:09 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.