• ×

04:48 صباحًا , الخميس 5 ربيع الأول 1439 / 23 نوفمبر 2017

◄ الجميلة والوحش.
أرى، وربما يشاطرني الكثير من التربويين ذلك أن حضور المعلمين المبكر هو بمثابة زجاجة عطر "جميلة" تنثر في أجواء المدرسة شلالات من الفرح والنجاح يستنشقها الطلاب في طابورهم الصباحي وتزهو بها إدارة المدرسة أمام كل زائر، وفي كل محفل، بينما في الضفة الأخرى يبقى الغياب في نظر الكثير هو ذلك "الوحش" المخيف الذي يهدد بانحراف عربة العملية التربوية عن مسارها وربما يقودها إلى الهاوية.

ابتسامة المعلم، أراها بوابة عبور "جميلة" يستطيع المعلم من خلالها الولوج إلى قلوب طلابه بكل يسر وسهولة. وعلى النقيض تماماً تقوم التكشيرة بدور "الوحش" الهائج الذي ينسف جسور المحبة بين الطرفين فيحيلها إلى رماد بائس لا حياة فيه.

لا يختلف اثنان من ذوي الألباب أن الصلاة هي شمعة إيمانية "جميلة" تنير في قلب المرء مساحات بيضاء من الطمأنينة وراحة البال بينما نرى في الجانب المظلم "وحشاً" فتاكاً يسمى "المخدرات" يغتال بأنيابه كل ماهو أبيض وجميل في هذه الحياة، فشتان بين من يوقد في داخله شمعة "جميلة" وبين من ينقاد خلف "وحش" قاتل لا يعرف إلا الوهم والضياع.

بر الوالدين خصلة "جميلة" أمز بها المولى القدير ووصى بها حبيب هذه الأمة فما أجمل أن نغرسها في نفوس طلابنا وأولادنا وما أجمل أن نحذرهم من خطر الاقتراب من "وحش" العقوق الذي لا يزرع في درب صاحبه إلا الشوك والدموع.

أتساءل دوماً متى تعشعش عصافير السلام "الجميلة" في فوهات المدافع بعد أن تطمئن إلى أن "وحش" الحروب قد غادر كوكبنا الأزرق الجميل إلى غير رجعة ؟ فهل سنكون على موعد قريب مع ذلك اليوم ؟
■ دعونا ننتظر !
 2  0  2255
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1430-12-05 01:08 مساءً samimalki :
    موضوع جيد يستحق القراءة
    ويستحق منا نحن المعلمين ان نطبق ولو جزء يسير مما قرأناه
    مثلا لماذا يصر بعض المعلمين علي الغياب ويثقل علي زميله بحصة احتياط .
    لماذا يعبس المعلم في وجه التلاميذ ؟
    لماذا يتسلل الطغاة الي بلادنا؟
    الم يدركوا اننا شعب لا نرضي الهزيمة والفرار ؟
    الم يقرأو تاريخنا وكفاح مؤسس الدولة السعودية يرحمه الله؟
    اننا شعب لانرضي الذل والهوان وسوف نطردهم من ارضنا بفضل الله وبفضل جنودنا البواسل
  • #2
    1430-12-07 05:09 صباحًا ضيف الله الحربي :
    بارك الله فيك أخي / حامد موضوع جميل لايمل احد من قراءته أكثر من مرة تمنياتي أن نرى ماكتبت على أرض الواقع


    بارك الله فيك