• ×

03:54 صباحًا , الأربعاء 15 جمادي الثاني 1440 / 20 فبراير 2019



أهمية الإشراف التربوي الإلكتروني.
يعد الإشراف التربوي من الأركان الرئيسة والفاعلة في النظام التعليمي بشكل عام، فهو حلقة الوصل والمنعطف الرئيس بين الميدان التعليمي والجهات العليا في التعليم, وهو الجهة المعنية بتشخيص الواقع الفعلي للعملية التعليمية من حيث المدخلات والممارسات والمخرجات، وأيضا يعمل على التحسين والتطوير للعملية التعليمية بما يتناسب مع متطلبات المجتمع وبما يتلاءم مع التطورات الحديثة التي يمر بها العالم أجمع.
ومما أكسب الإشراف التربوي هذه الأهمية كونه معنيا بالمتابعة الميدانية لسير العملية التعليمية ومعايشته لمشكلات الميدان التعليمي والمساهمة في وضع الحلول لها كذا التعامل مع فئات مختلفة (القائد – المعلم – الطالب – الكتاب - المنهج - ..) إذاً دوره كبير وحساس ولا يمكن أن يكفيه ذاك المؤهل التعليمي الذي يحمله مهما كان عاليا مقابل ذلك الظهور الواسع للتقنيات الحديثة، فقد أصبح عليه حتما السعي إلى التطوير المستمر لمهاراته وأساليبه الإشرافية ليواكب تلك الثورات العالمية في عالم الاتصالات والمعلومات.

■ نبذة عن الإشراف الإلكتروني :
هو نمط إشرافي يقدم أعمال ومهام الإشراف التربوي عبر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحديثة من خلال توظيف الوسائط المتعددة على الحاسب الآلي وشبكاته بشكل يتيح للمستفيدين إمكانية التفاعل معه سواءً أكان ذلك بصورة متزامنة أو غير متزامنة، مع إمكانية إتمام هذه العمليات في الوقت والمكان وبالسرعة التي تناسب ظروف المشرفين التربويين، فضلاً عن إمكانية إدارة هذه العمليات من خلال تلك الوسائط بسهولة ويسر متخطين بذلك عقبات البعد المكاني والزماني, وقد أوصى الكثير من الباحثين في هذا المجال بضرورة إعطاء هذا الموضوع الأهمية القصوى، وتشجيع المبادرين من المشرفين التربويين على الاستخدام الأمثل للتقنيات الحديثة في العمل الإشرافي.

■ مميزات الإشراف الإلكتروني :
o إمكانية حفظ منجزات وملفات العمل بطرق حديثة وسعة أقل.
o إمكانية التطوير للمنجزات والتعديل على الملفات في أي وقت وعدم إعادتها من جديد.
o تنوع أساليب التقويم لأداء المستفيدين من الإشراف التربوي.
o سهولة توفير التغذية الراجعة للجهات المستفيدة من المشرف التربوي.
o تيسير عملية توفير المواد التعليمية للمستفيدين عبر وسائل وأوعية التواصل الفعالة.
o استمرارية التواصل بين المشرف والمستفيدين في الميدان التعليمي وعدم الاقتصار على الزيارات الميدانية فقط.
o يتيح البدائل والخيارات المتنوعة من خلال الأساليب والوسائط المتعددة التي تتيحها التقنيات الحديثة.
o يوفر الجهد والوقت على المشرف التربوي ويوفر التكاليف المادية التي ينفقها المشرف في تنفيذ أساليبه التقليدية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
■ المراجع :
• موضوع البحث فاعلية توظيف التقنيات في الإشراف التربوي، هبة توفيق أبو عيادة وصالح احمد أبو عبابنه، منتدى الإدارة والمدرسين.
• الإشراف الإلكتروني، سداد الهيتي.
 0  0  1831

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:54 صباحًا الأربعاء 15 جمادي الثاني 1440 / 20 فبراير 2019.