• ×

01:45 مساءً , الأحد 6 شعبان 1439 / 22 أبريل 2018

◄ هل تعلم : بئر من الجنة في المملكة العربية السعودية.
قال الإمام الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله في كتابه : (الإصابة في تمييز الصحابة) ما نصه : (شريك بن خباشة النميري : قال ابن الكلبي هو من بني عمرو بن نمير له إدراك (أي ادراك بعهد النبي) وله قصة مع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه رواها بن حبان في الثقات من طريق إبراهيم بن أبي عبلة عن شريك بن خباشة النميري أنه ذهب يستسقي من بئر القلت فانقطع دلوه فنزل ليخرجه فبينما هو في طلبه إذ هو بشجرة فتناول منها ورقة فأخرجها معه فإذا هي ليست من شجر الدنيا فأتى بها عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال أشهد أن هذا هو الحق سمعت رسول الله رضي الله عنه يقول يدخله من هذه الأمة رجل من أهل الجنة فجعل الورقة بين دفتي المصحف وهكذا رواه الطبراني في مسند الشاميين من هذا الوجه وأخرجه بن الكلبي من وجه آخر عن امرأة شريك بن خباشة النميري قالت خرجنا مع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أيام خرج إلى الشام فذكر القصة مطولة ولم يذكر المرفوع وفيه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أرسل إلى كعب الأحبار رضي الله عنه فقال هل تجد في الكتاب أن رجلا من هذه الأمة يدخل الجنة في الدنيا قال نعم وإن كان في القوم نبأتك به قال فهو في القوم فتأملهم فقال هو هذا فجعل شعار بني نمير خضرة بهذه الورقة إلى اليوم وأبوه خباشة بضم المعجمة وتخفيف الموحدة وبعد الألف شين معجمة وقيل مهملة).
فهذه القصة الغريبة المثيرة على الرغم من اختلاف صيغها وتعدد مصادرها إلا أنها موثقة تاريخيا حيث أنها وقعت في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهى تثبت بما لا يدع مجالا للشك أن الجنة التي كان يسكن بها أبونا آدم وزوجه توجد بعالم جوف الأرض الداخلي كما تثبت أنه يوجد في باطن الأرض المجوفة (Hollow Earth) بعالم جوف الأرض الداخلي جنات وبساتين وغابات وانهار وبحيرات وبحار وعالم آخر مختلف تماماً عن عالمنا لا نعرف عنه شيئا فتبارك الله الخلاق العظيم !

■ أيها الإخوة الأحباب :
وإتماماً للفائدة سوف نتعرف معاً على نبذة مختصرة عن بئر القلت التاريخي الذي يوجد في منطقة الباحة بجنوب غرب المملكة العربية السعودية لكي نستطيع أن نتعرف عليه جيداً وذلك كما يلي :
بئر القلت هو بئر كبير وعميق يقع في منطقة قبيلة بني حسن أكبر قبيلة في زهران يبعد عن مدينة الباحة 20كم تقريباً جنوب غرب المملكة العربية السعودية، في وسط غابة خيرة المعروفة أيضاً بغابة جدر والتي تقع تقريباً في منتصف المسافة بين محافظة المندق ومدينة الباحة وهي تابعة لمركز إماره بيضان والطريق إليها من قرية قرن ظبي أو من قرية المصاعبة وهذه الغابة تتمتع بالمناظر الخلابة والشلالات الرائعة بالقرب من طريق المندق وهو أكبر بئر بالباحة وليس له قعر ويصب في جوفه شلال عظيم يصل ارتفاعه إلى اكثر من 200 متر على مستوى سطح البئر لا ينقطع ولا يُدرى إلى أين تذهب مياهه ؟ حيث أنها تصب في البئر ومع ذلك فأن البئر لا يمتلئ ؟ ومياه قعر البئر سوداء مظلمة. وهذا يدل على عمق البئر ويقال أن بجوفه كهف يؤدي إلى جنات مجهولة بعالم جوف الأرض الداخلي ؟ وهو بئر مجهول أنتشر بين الناس في البادية أن الغوص في جوفه خطر وأنه ليس له قعر ولم يسجل التاريخ الحديث أي بعثة من بعثات الغوص في جوفه لاستكشاف أغواره وأعماقه ومجاهله ؟ فلماذا لا تقوم البعثات الاستكشافية بالغوص في بئر القلت التاريخي ليكتشفوا خبايا وأسرار وعجائب عالم جوف الأرض الداخلي حيث أن بئر القلت التاريخي هو بئر عظيم لم يحفره أحد وقد تكون من ظاهرة ربانية عظيمة وهى البراكين وهو بئر كبير لا تجف منه المياه على مدار العام لا يعرف له عمق أو بالأحرى لم يقاس عمقه حتى الأن ولا يعرف اصل منبعه ولكن يقال أنه ينبع في محافظة بيشة ومن الأقاويل المنتشرة عنه بين الناس في البادية أن هذا البئر ليس له قاع ويقولون أن جملاً قد سقط في هذا البئر ولم يخرج وإذا بأصحابه يجدونه في مكان آخر يسمى وادي تربه ويبعد هذا الوادي عن هذا البئر حوالي 40 كيلومتر ويصب في البئر شلال عظيم ولكنه مع قلة الأمطار اخذ هذا الشلال في الضعف فلم يعد ذلك الشلال يصب في هذا البئر التاريخي العظيم !

■ ولكن الشيء الغريب والآمر العجيب حقاً :
لماذا لم تقوم الحكومة السعودية حتى الآن بإرسال البعثات الاستكشافية ليقوموا بالغوص في بئر القلت لاكتشاف أعماق وخبايا هذا البئر التاريخي العظيم ولاستكشاف الكهف الذي بجوف هذا البئر الذي يؤدى إلى الجنة التي كان يسكن بها أبونا آدم وزوجه بعالم جوف الأرض الداخلي خاصة وأن هذه الحادثة موثقة تاريخياً حيث أنها قد وقعت في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهي قصة حقيقية والدليل على حدوثها وصحة وقوعها أن راية قبيلة بنو نمير العامريين خضراء لأنه بعدما عاد الصحابي الجليل ضريك بن حباشة النميري رضي الله عنه من جنات وبساتين عالم جوف الأرض الداخلي بعد ثلاثة أيام وفى يده ورقة تين خضراء عملاقة مثل آذان الفيلة أتى بها من هناك وأخبر أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه والناس بما شاهده ووجده هناك في جنات وبساتين عالم جوف الأرض الداخلي قام أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه بإنشاء راية خضراء لقبيلة بني نمير العامريين وجعلها صفة خاصة بهم احتفاء وتكريما لهم لأن ذلك الصحابي الذي دخل إلى جنة عدن بعالم جوف الأرض الداخلي هو احد أفراد قبيلتهم ومنذ ذلك الوقت أصبحت راية قبيلة بني نمير العامريين لونها أخضر وهذا نسبه لورقة التين الخضراء العملاقة التي أتى بها الصحابي الجليل ضريك بن حباشة النميري رضي الله عنه من جنات وبساتين عالم جوف الأرض الداخلي.
■ قائمة : الروابط الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.
 0  0  2658
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:45 مساءً الأحد 6 شعبان 1439 / 22 أبريل 2018.