قصيدة : رسالة إلى ضمير أمتي الغائب

د. محمد عبدالله الشدوي.
3445 مشاهدة
قصيدة : رسالة إلى ضمير أمتي الغائب.
■ مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية // قسم : الثقافة الشعرية // قصيدة : رسالة إلى ضمير أمتي الغائب // الشاعر التربوي الدكتور : محمد عبدالله بن حسين الشدوي.
العمر ينفد والأيام تحتضرُ=والكونُ ناحت على أطرافه العبرُ
والأرضُ غصَّت بأحداث الحياة وقد=صبَّ الدماءَ بكل فجاجها البشرُ
فكيف يأتي الرضا والعين باكية =والنفس في ألمٍ والقلب يُعتصَرُ
من حضرموت إلى قرطاج وا أسفى=على نفوس قضت أودى بها العثَرُ
والشام أكنافه قد أثقلت وغدت=تلك البساتين بالنيران تستعرُ
اثخنت في القتل يا بشارُ محتشدًا =شلت يمينك قسرًا وانعمى البصرُ
ما أنت بشار بل غدار لا سلمت =نفس بجنبيك فيها الكبر والشررُ
لسوف تُسألُ عن روحٍ غدرتَ بها=في ظلمة الليل يا من قلبه الحجرُ
إن الطغاةَ وإن طالت حياتُهمُ=موتى ضمائرهم بالغدر تدثرُ
لن يسلموا من سهام الليل مشرعةً=لم يطلق السهمَ لا قوسٌ ولا وترُ
وما رميت ولكن الإله رمى =ذاك الذي لضعيف الحال ينتصر
أفسدتَ يا أيها الطغيانُ كوكبنا =فلم يعد فيه لا ظلٌّ ولا شجرُ
لولا البهائم تمشي وهي قانعة=بجود خالقها لم يسقط المطرُ
وكيف ينعم خلق لا خلاق لهم =وهم جهارًا بخلق الله قد مكروا
ويمكر الله خيرُ الماكرين بهم =هو العليم بما سروا وما جهروا
إذا سلمنا عجول الغرب خار بنا =من جوف خيمتنا الثيرانُ والبقرُ
بني أمية قد دُكت معاقلكم =أردى دمشقَ على أعقابها الغجرُ
ويا عراق بني العبّاس ما ظهرت =من وجه بغداد لا شمس ولا قمرُ
المسلمون غدوا طُعمًا لمرتزقٍ=وأرضُهُمْ أصبحت بالغدر تعتجرُ
من لي بمن يستعيد المجد في عجلٍ=من فكِّ مفترسٍ في نابهِ الخطرُ
ادعوا معي فلعل الله ينقذنا =بفارسٍ كصلاح الدين يصطبرُ
حتى يحرر أقصانا وينقذه =وتفتح الباب للزوار يا عمرُ
فالرومُ والفرسُ أضحوا في بلهنيةٍ=وأبهر الناسَ ما ساسوا وما عمروا
استيقظوا من سباتٍ كان يغمرهم=قد أيقظتهم سيوف الفتح والسُمُرُ
إذا تيقظ قوم بعد غفلتهم=صفُّوا على صفحة التاريخ وانتشروا
حتى بنوا من حطام المجد أشرعةً=تمضي بهم في سفينٍ قادها الحذرُ
والريحُ تمضي بهم من كل ناحيةٍ=وهمهم في الحياة البحرُ والدررُ
ونحن في غفلة والوقت في عجلٍ=والحربُ في نشبٍ والظهر منكسرُ
رحماك يا ربِّ إن القومَ في وَهَنٍ=قد أوهنتهم رياحُ الذلِّ فاندحروا
إن لم يكن منك عون للعباد فما=لهم مُعينٌ على خصمٍ وما قدروا
على استعادة مجد قد مضى زمنٌ =على استعادته ما ساقه القدرُ
image د. محمد عبدالله الشدوي.
قصيدة : اللسان العربي.
قصيدة : دولة الأمن والإنسانية.
قصيدة : أنا والجبل (شدا الأعلى).
قصيدة : شدا والرداء الأخضر.
قصيدة : أم تستغيث من ظلم عيالها.
قصيدة : ثورات الشعوب.
قصيدة : الحب بين الأمس واليوم.
قصيدة : حالي بعد غياب أحبابي.
قصيدة : الحياة المستديرة.
قصيدة : رباعيات.
قصيدة : أقبل العيد والغيداء صامتة.
قصيدة : كما تهوين.
قصيدة : فردوس الروح المفقود.
قصيدة : الأماني الصاغرة.
قصيدة : رسالة إلى ضمير أمتي الغائب.
قصيدة : مع الذكريات.
قصيدة : الغائب الحاضر.
قصيدة : القاتل الأبيض.
قصيدة : هجرة بلا قلب.
قصيدة : من وحي العيد.
قصيدة : بكاء العروس.
قصيدة : معاناة مشرف تربوي.
قصيدة : تحية معلم متقاعد.
قصيدة : تحية معلم متقاعد ـ مهداة للزميل علي عياش المزجاجي.
قصيدة : حزم سلمان بن عبدالعزيز.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :