▼ جديد المقالات :

في علم الأحياء : زهرة المغنوليا أو المغنولية ــ الاستخدامات العلمية. عن...

نحو بيئة آمنة «1». لماذا لا تتضافر جهود الإدارة التعليمية والأمارة ومراكز...

ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من المسألة الحسابية ؟ ■ قال أحد الحكماء :...

دور المعلم وفق التطور التكنولوجي. تعتبر التربية أداة صناعة الإنسان، فهي تأهله...

لقاء مع الأستاذ طارق يسن الطاهر : مشرف تربوي. ■ البطاقة الشخصية : • الاسم :...

عثمان بن عفان : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (ثقافة التراجم :...

في الثقافة الخاصة : نمو العقل. ■ أقوال في نمو العقل : 1 - قال مصطفى السباعي...

التشجيع الصفي : كيف أساعد الطلاب على المحافظة على إيجابيتهم وَتَرْكِيزُهُمْ ؟...

نعمة الدفء واللباس والأثاث والأمان. قال الله ﷻ : ﴿ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم...

الصحة النفسية : الاضطرابات النفسية ــ الوسواس. دخلت المواضئ لأتوضأ، فرأيت...

ارتباط الحدث بالجو النفسي للشخصية : "قراءة في رواية موسم الهجرة إلى الشمال"....

في العلاقات الإنسانية : كسر الحواجز ووضع الحلول. ■ كيف تخرج الدجاجة من الزجاجة...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

إبداع معلم القرن الحادي والعشرين في عصر الانترنت. إننا نعيش في القرن الحادي...

التنافس على الدنيا والآخرة. إذا نافسكَ الناس على الدنيا .. أتركها لهم ! وإن...

يا مراكب الأحزان أما آن أوان غرقك. وحين نطلق الضحكات أو مجرد أن نفكر في ذلك أو...

رددي يا دموع : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الصحية :...

قدرات التفكير المبدع الأربع. ■ أجمع العلماء الذين بحثوا في الإبداع وأسسه...

المسجد الحرام في العصر النبوي. كان المطاف (الصحن) الذي يحيط بالكعبة...

الفرق بين العقاب والعذاب. الفرق بينهما أن الأول يقتضي بظاهره الجزاء على فعله...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

‏من روائع الدعاء. قيل لأعرابيّ : أتُحْسِنُ الدُّعاء ؟ ‏فقال : أجل. ‏فقيل له...

شيرخان : الملك المسلم العادل. ■ هل تعرف شيرخان الشرير ؟ يعلمون أولادنا ببرامج...

ما أهم النصائح العلمية في مهنة المحاماة ؟ يُقصد بمهنة المحاماة في نظام...

الفرق بين : حرفي الضاد (ض) والظاء (ظ) كتابةً ونطقاً. يخلط كثير...

السلوك التنظيمي الإداري «3». ■ دور البيئة في الإدراك. تحتوي البيئة على مثيرات...

قصة : إنسان القرن الواحد والعشرين «4». ارتميت في أحضان جدّي ذات ليلة مقمرة،...

قراءة في ديوان "مسرى الأشواق" للشاعرة فاطمة قيسر ــ عندما تتحول القصائد لعقد...

معينات على الصبر. قد يبتليك الله في ولدك, في جسدك, في وظيفتك, في قلمك, في...

المهارة : مفهومها ــ علاقتها بالكفاية ــ أنواعها. يقصد بالمهارة، التمكن من...

مسؤوليات المبتعث السعودي. ■ وفق ضوابط الابتعاث العامة المدونة في الموقع...

في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «29». ■ تقديرك لوجهة نظر الآخر .. علامة...

علم النفس المهني : التوجيه المهني ــ الاختيار المهني. علم النفس المهني فرع...

المجلس السعودي للجودة .. مسيرة عطاء. 25 عاماً من العطاءِ للمجلس السعودي للجودة...

مبادئ ومرجعيات تخطيط الدرس. ■ عند التخطيط للدرس ينبغي أن وضع النقاط التالية...

التدين الشكلي : مفهومه ومظاهره وأضراره. التدين : مأخوذ من الدين، والدين: هو...

قصيدة : رسالة إلى ضمير أمتي الغائب

د. محمد عبدالله الشدوي

3255 مشاهدة

قصيدة : رسالة إلى ضمير أمتي الغائب.
■ مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية : (المنهل اللغوي ــ قسم الثقافة الشعرية) // (قصيدة : رسالة إلى ضمير أمتي الغائب) // (الشاعر التربوي الدكتور : محمد عبدالله بن حسين الشدوي).
العمر ينفد والأيام تحتضرُ=والكونُ ناحت على أطرافه العبرُ
والأرضُ غصَّت بأحداث الحياة وقد=صبَّ الدماءَ بكل فجاجها البشرُ
فكيف يأتي الرضا والعين باكية =والنفس في ألمٍ والقلب يُعتصَرُ
من حضرموت إلى قرطاج وا أسفى=على نفوس قضت أودى بها العثَرُ
والشام أكنافه قد أثقلت وغدت=تلك البساتين بالنيران تستعرُ
اثخنت في القتل يا بشارُ محتشدًا =شلت يمينك قسرًا وانعمى البصرُ
ما أنت بشار بل غدار لا سلمت =نفس بجنبيك فيها الكبر والشررُ
لسوف تُسألُ عن روحٍ غدرتَ بها=في ظلمة الليل يا من قلبه الحجرُ
إن الطغاةَ وإن طالت حياتُهمُ=موتى ضمائرهم بالغدر تدثرُ
لن يسلموا من سهام الليل مشرعةً=لم يطلق السهمَ لا قوسٌ ولا وترُ
وما رميت ولكن الإله رمى =ذاك الذي لضعيف الحال ينتصر
أفسدتَ يا أيها الطغيانُ كوكبنا =فلم يعد فيه لا ظلٌّ ولا شجرُ
لولا البهائم تمشي وهي قانعة=بجود خالقها لم يسقط المطرُ
وكيف ينعم خلق لا خلاق لهم =وهم جهارًا بخلق الله قد مكروا
ويمكر الله خيرُ الماكرين بهم =هو العليم بما سروا وما جهروا
إذا سلمنا عجول الغرب خار بنا =من جوف خيمتنا الثيرانُ والبقرُ
بني أمية قد دُكت معاقلكم =أردى دمشقَ على أعقابها الغجرُ
ويا عراق بني العبّاس ما ظهرت =من وجه بغداد لا شمس ولا قمرُ
المسلمون غدوا طُعمًا لمرتزقٍ=وأرضُهُمْ أصبحت بالغدر تعتجرُ
من لي بمن يستعيد المجد في عجلٍ=من فكِّ مفترسٍ في نابهِ الخطرُ
ادعوا معي فلعل الله ينقذنا =بفارسٍ كصلاح الدين يصطبرُ
حتى يحرر أقصانا وينقذه =وتفتح الباب للزوار يا عمرُ
فالرومُ والفرسُ أضحوا في بلهنيةٍ=وأبهر الناسَ ما ساسوا وما عمروا
استيقظوا من سباتٍ كان يغمرهم=قد أيقظتهم سيوف الفتح والسُمُرُ
إذا تيقظ قوم بعد غفلتهم=صفُّوا على صفحة التاريخ وانتشروا
حتى بنوا من حطام المجد أشرعةً=تمضي بهم في سفينٍ قادها الحذرُ
والريحُ تمضي بهم من كل ناحيةٍ=وهمهم في الحياة البحرُ والدررُ
ونحن في غفلة والوقت في عجلٍ=والحربُ في نشبٍ والظهر منكسرُ
رحماك يا ربِّ إن القومَ في وَهَنٍ=قد أوهنتهم رياحُ الذلِّ فاندحروا
إن لم يكن منك عون للعباد فما=لهم مُعينٌ على خصمٍ وما قدروا
على استعادة مجد قد مضى زمنٌ =على استعادته ما ساقه القدرُ


د. محمد عبدالله الشدوي.