• ×

10:31 مساءً , الأحد 2 صفر 1439 / 22 أكتوبر 2017

◄ أين القوم ؟ «حلم الشاعر».
■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (المنهل اللغوي ـ قسم الثقافة الشعرية) // ۞ قائمة القصائد الثقافية // (قصيدة : أين القوم ؟ «حلم الشاعر»).
إذا رغمت على الإفصاحِ نفسي =وفرج قيضها أستارَ بؤسي
وزاورني من الشعراء طيفٌ =وغالبت اللواعج طيفَ أنسي
وقفت مسائلًا أطلال قومٍ =عن الأشعار إذ تشرى ببخسِ
إذا غابت عن الأقلام شمسي=وأوغل في ظلام العتم طرسي
وغاب المفلقون عن النوادي =وأعجم كل مأفونٍ بنقس
فمن للضاد يكسوها حليًا =كحلي الفاتنات بيوم عرس
كأن مجامع الشعراء صارت =بلا روحٍ ممددةً برمس
يَعيبون الفصيح بكل جمعٍ =ويسقون الغريب لكل رأسي
معلبةٌ مشاعرهم برمزٍ =وإحساسٌ تبلدَ منذ أمس
وذائقة لها شأنٌ عجيبٌ =توشي رثها بثياب فرس
تزينهم مناصب قلدوها =لأنفسهم بأنفسهم بفلس
إذا ما جئتُ أسمعهم كأني =أعاني الويل من آلام ضرسي
يصك نعاقهم أذني رصاصًا =يعاني بالتصدع منه رأسي
كأني في المنام وإذ عكاظٌ =تجمع فيه من جنٍ وأنس
يسوقون القريض على معانٍ =كأن نميرها ترياقُ لُعس
وذا المأفون في كفيه جالت =قراطيسٌ يعلكها بنكسِ
أيجرؤ أن يعارضها لبيدًا =بحضرة من كذبيانٍ وقُس
فتضحك من فهاهته إماءٌ =ويهجو العبد أشرفهم ,ويُخسي
أننحت من أضالعنا يراعًا =يَخُط دماء أفئدة التأسي
ويكتبُ وهو مضطجعٌ هباءً =من المسجوع أبياتًا ببخس
ويبغي بعد ذلك أن يداني =جيادي أو يحاول نيل حدسي
لأن رفعت علي سيوفُ نقدٍ =وثلمَ في القصيدة كل فأس
يظل الجذعُ ممتنعًا قويًا =يثبتُ عرقه في أرض يبسِ
كما النخل استقامت في فلاتٍ =لتعجز شامخاتٍ كل جبسِ
شعاري إن وجدت بهم وعزت =على الأفهام أبياتي ونفسي
إذا قلت المحال رفعت صوتي =وإن قلتُ اليقين أطلت همسي
 0  0  2972
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )