• ×

12:19 صباحًا , الأحد 2 صفر 1439 / 22 أكتوبر 2017

◄ كفى بالموت واعظا.
قال الله تعالى : (كلّ من عليها فان ويبقى وجه ربّك ذو الجلال والإكرام).
■ بادئ ذي بدء :
أرفع أحرّ التعازي وصادق المواساة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين والأسرة المالكة والشعب السعودي لوفاة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام، سائلاً الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهمنا جميعاً الصبر والسلوان.

أرسلت بنتُ النبي محمد صلى الله عليه وسلم إن ابني قد احتضر فاشهدنا، فأرسل يقرئ السلام ويقول إن لله ما أخذ وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، فلتعتبر ولتحتسب.
مرّ النبي صلى الله عليه وسلم على امرأة تبكي عند قبر فقال عليه السلام : (اتقي الله واصبري) فقالت : إليك عني، فإنك لم تُصب بمصيبتي، ولم تعرفه، فقيل لها : إنه النبي عليه السلام فأتت باب النبي صلى الله عليه وسلم فلم تجد عنده بوابين، فقالت لم أعرفك فقال عليه السلام : (إنما الصبر عند الصدمة الأولى).
يقول ابن الجوزي رحمه الله : يجب على كل من لا يدري متى يبغته الموت أن يكون مستعداً، ولا يغتر بالشباب والصحة، فإن أقلّ من يموت من الأشياخ، وأكثر من يموت من الشباب، ولهذا يندر من يكبر.
قال أبو بكر بن زياد : حضرتُ إبراهيم بن هانئ عند وفاته، فقال أنا عطشان، فجاءه ابنه بماء، فقال : أغابت الشمس ؟ فقال له ابنه : لا. فردّه وقال : (لمثل هذا فليعمل العاملون) ثم مات.
 0  0  2238
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )